مبتلى بالاستمناء وإدمان الإباحيات !

 
  • المستشير : أنس
  • الرقم : 5038
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 5921

السؤال

أنا رجل مصاب بالإستمناء المرضي و مدمن على الإباحيات من نعومة أظافري. دلوني أكرمكم الله و رعاكم

21-07-2016

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يزيّ، الإيمان في قلبك وأن يكرّه إليك الكفر والفسوق والعصيان وأن يجعلك من الرّاشدين .
 
 أخي الكريم . . 
 المشكلة ليست في الاستمناء !
 المشكلة في إدمان النظر إلى ما حرّم الله تعالى .
 لا تنشغل بـ ( الإستمناء ) عن أن تنشغل بأصل المشكلة .
 دائما من يعاني من مشكلكة فهو يحتاج إلى أمرين : 
 - صدق الإرادة في التغيير والتحسين . 
 - البدء في الحل وحسن إدارة الذات .
 
 صدق الإرادة يختلف عن ( الأمنية ) .. في كثير من الأحيان نعاني منمشكلة ، وتجلدنا سياط الضمير فنهرب من ذلك إلى أننا ( نتمنى ) التحسّن  ونعتقد أننا ( نريد ) التحسّن والتحسين .
 من ( يريد ) سيعمل الخطوات المناسبة ..
 ومن  ( يتمنّى ) فإنه ينتظر نوع من المعجزة لانتشاله مما هو فيه .
 
 لذلك : كن صادقاً مع الله أولاً في رغبتك في التغيير ثم كن صادقاً مع نفسك .
 غذا صدقت في الإرادة تيسّرت لك الأمور ، لأن الله يقول : ( إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) [ الأنفال : 70 ] .
 فلاحظ أن المعونة من الله تأتي متى ما صدق الإنسان في إرادته  .
 
 وعلامة صدق الإرادة : 
 1 - البدء مباشرة في التغيير دون الانتظار .
 ومباشرة التغيير تكون بمباشرة أسباب المشكلة مهما كان فيها من الصعوبة ، فإن من يريد التغيير سيتحمّل الصعب لأجل أن يتجاوز الأصعب ..
 غالباً ما تكونمشكلة إدمان النظر للإباحيات .. هو استخدام هذه التقنية ..
 الحل : 
 استخدم جوالاً لا تعمل عليه أي وسيلة من وسائل التواصل غير الاتصال فقط .
 استغنِ عن أي جهاز يجرّك إلى هذه الرّذيلة .
  نعم .. الأمر قد يدبو صعباً .. لكن الأصعب منه هو أن تستمر في وحل الرذيلة !
 
 2 - لا تكن فارغاً . بمعنى أشغل وقتك بعمل أو ببرنامج رياضي أو بالمشاركة في برامج تطوعية خيرية .
 
 3 - كثرة الاستغفار . وذكر الله .. والمداومة على قراءة القرآن بشكل يومي .
 كلما ضعفت نفسك ووقعت في النظر المحرم قم وصلّ واركع لله ركعتين واستغفر وتب  وتصدّق .
 
 واكثر لنفسك من الدّعاء ..
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

21-07-2016

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني