لا أزال أذكرها .. بعد أن طلقتها !

 
  • المستشير : محمد احمد
  • الرقم : 4783
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4802

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا كنت متزوج فى2012 الى2015 من ثلاث سنوات ولم يرد الله لى بالانجاب وصارحت زوجتى بالأمر ، وردت على بأنها ستعيش معى بما أراد الله لنا . فحدثت مشكله بينها وبين أهلي وذهبت إلى بيت أهلها وطلبت الطلاق وبسبب ضغطها علىّ ومن الأهل فقد طلقتها بغصب عنى لأن الكل كان واقف أمامي فلم أعرف ماذا أفعل إلاّ أن أطلقها وتم الطلاق بيننا وأنا غير قادر على نسيانها فماذا أفعل ؟

10-10-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يعوضك خيرا ..
 
 أخي الكريم ..
 إن كان الطلاق الذي حصل طلاقاً رجعيّاً ، فلا حرج أن ترجعها ما دامت في العدة ، فإن انتهت عدتها فأرجعها بمهر جديد .
 
 لكن !
 إن كنت جاداً في رغبتك فيها كزوجة فعليك أن تكون على قدر المسؤولية تجاهها فتحميها من نفسك أولاً ، إذ كيف تفرّط فيها في اللحظة الحرجة لأجل الآخرين ، وتقول ( غصب عني ) !!
 هذا الموقف لن يشعر الزوجة بالأمان مع زوجها إذا كان ممكن أن يتخلّى عنها في الظروف الصعبة !
 
 فإن لم يكن من طريقة لإرجاعها أو لعدم رغبتها ، فما تدري لعل الله يريد لك نصيباً آخر ، عسى أن يفتح لك مع غيرها فيرزقك منها الولد .
 
  والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

10-10-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني