سألته عن مخطوبته السابقة .. فثارت غيرتي !

 
  • المستشير : اصاله ناصر المصعبي
  • الرقم : 4776
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 5979

السؤال

لو سمحت أبي استشاره منكم ع موضوعي . أنا زوجي كان خاطب بنت عمته لمده سبع سنوات وكان بينهم حب وكانوا يقابلون بعض ويتبادلون الهدايا ويكلمون بعض يعني شي كبير وعلاقهً قويه . المهم انه صارت بينهم مشكله وفسخوا الخطبه والبنت تزوجت ع طول وعندها ولد الحين بعدها بفتره خطبني أنا وتزوجته وأنا ما اعرفه عن قرب يعني مو من القرايب ولا أدري اذا كان خاطب او لا ! بعد سنتين وشوي حكى لي قصه الخطبه وكذا بعد إلحاح مني من باب اللقافه ويوم حكى أنا من داخلي انقهرت يعني غيره وكذا وحسيت انه يمكن مانساها ، بس انا من النوع الي ما أحاسب احد ع الماضي أخذت الموضوع عادي وقلت له خلاص مجرد تخلص كلامك بنسى كل شي ، وما أنكر اني جلست أتخيّله معاها وقلبي يعورني بس مابينت لأني فتحت ع نفسي الباب . المهم بعدين قال لي انه باقي محتفظ بالهدايا حقها للحين أنا هذا الي صدمني يعني زوجي يعشقني ويحبني وَذَا الشي واضح حتى في تصرفاته معي ، مدري انا حسيتها كنها خيانه او انه مو قادر ينساها مع كل الحب الي عطيته . المهم حسّيت اني ناقصة اني ماقدرت أخليه يحبني زيها انا هنا انفجرت بالبكاء من الصدمة ماقدرت اعاتبه لاني احبه مره حسّيت اني انكسرت من داخلي وبديت اتخيل اشيا كثير ، معد ببالي الا صورته وهو مبسوط معاها المهم انه قال لي يوم فسخو الخطبه انه ماطاوعه قلبه يرمي الهدايا ولفها بشنطه ورماها في المخزن ، يقول انه من يومها ناسيها ولا عمره فتحها وانه صدق ناسي انه محتفظ فيها بس يوم انفتحت السالفه تذكر مدري انا من كثر الكلام برأسي معد قدرت أصدقه ، مع اني متاكده من حبه وأنا وياه عايشين كنّا بسعاده وكل شي تمام . المهم بعد محاولات منه سامحته وخليته يرميها بس اني من داخلي ماقدرت ارجع له زي ما انا كل ما كان بحضني بس يجي في بالي موضوع الهدايا ووجه البنت انا تعبت وتعبته معاي بس مو بيدي عقلي معد اسعفني لانه بس يفكر بعاطفيه . أبي استشاره عاقله ومالقيت أنسب منكم اش أسوي اترك زوجي ولا أعاقبه ولا أكمل ولا كن شي صار ولا ايش ؟ سامحوني طولت بس حبيت أوضح كل شي

03-10-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة ..
 لو سمحتِ لي أن ابدأ معك من حيث انتهت رسالتك ..
 لو تركتِ زوجك ..
 أو عاقبتيه ..
 هل سيذهب الذي في نفسك ، وهل سيحبك أكثر ؟!
 
 هل أنتِ تبحثين عن ( حل ) يزيد ويعزّز ( الحب ) بينك وبينه ، أوتبحثين عن ( حل ) يخلّصك من ابنة عمته ؟!
 
  ياابنتي ..
 حين تشعلين النار ..
 اطفئيها بالماء .. لا بـ ( البنزين ) !
 
 ما دمتِ وقد سألته واصرّيت عليه إلاّ أن يبوح لك بماضي أيّامه ، فاحل ليس هو أن تعاتبيه أو تعاقبيه على ماضي كان يسير بشكل صحيح .
 كانت مخطوبته ،  وكان يكون بينهما ما يكون بين الخاطبين ..
 إذن هو ماضي لم يكن سيئا ..
 بل كانت محطة من محطات حياته النفسية والعاطفية ، وكانت تجري في مسار على أقل احواله أنه مسار مقبول .
 
 اجترار الماضي لن يغيّر فيه شيء !
 بقدر ما نجترّ الماضي للحاضر .. فإننا  نفسد الحاضر ولا يتغيّر الماضي !
 
 أما وإنك قد سألتيه ..
 فالحل الآن هو أن تعزّزي الحب بينك وبينه لا أن تعزّزي  ما يجذب إليكما الكره !
 وما دمت تثقين الان من خلال ما ترينه منه ومن تعامله معك تثقين أنه يحبك ويحرص عليك ..
 فلماذا تعاملت مع الوهم وتركتِ اليقين ؟!
 لماذا توهمت أنه يمكن أن تكون في قلبه ، مع أن الواقع يقول لك : انه يحبك وحريص عليك !
 
 هناك قاعدة تقول : اليقين لا يزول بالشك !
 فلماذا تعاملت مه الوهم على أنه ( واقع ) وأهملتِ الواقع ؟!
 
 بهذه الطريقة .. فعلا أنتِ تجتذبين إلى حياتك النفرة والتوتّر والمشكلات .
 حتى لو كان محتفظا بالهدايا ..
 شيء طبيعي أن يحتفظ المرء بالهدايا ما دام  أنها كانت هدايا في حدود علاقة غير سيئة ، علاقة ( مخطوبين ) .
 
 نصيحتي لك يا ابنتي : 
 1 - أنتعرفي ان الحب ( رزق ) من جملة الأرزاق التي قسمهاالله بين عباده .
 مهما يكن فإن نصيبك ورزقك من الحب لن ينقص لأي ظرف ولن يزيد لأي ظرف عن ما كُتب لك من قبل أن تُخلقي !
 ومهمّـنا تجاه الرّزق هي : أن نبذل أسباب كسبه .
 
 2 - لا تفسدي واقعك ، أو لا تسمحي للشيطان أن  يصرف همّك واهتمامك عن واقعك الأبيض مع زوجك ، إلى أوهام وتعيشينها على أنها واقع .
 
 3 - مهمّتك أن تعزّزي الحب بالاحترام والاهتمام وأن تبادليه الحرص بالحرص .
 
 4 - لا تسترسلي مع الأفكار السلبية أو التي تثير غيرتك ..
 وكلما حاصرتك هذه الأفكار شتتيها  بـ : أنتصارحي زوجك بالحب ، وأن تستحضري كل ما يعزّز حب زوجك لك من خلال تصرفاته واهتمامه بك .
 
 5 - أكثري من التسبيح مع الاستغفار .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

03-10-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني