بعد 6 سنوات زوجتي ملّـت منّي !!

 

السؤال

أنا متزوج ولله الحمد منذ 6 سنوات ولي طفلين ولله الحمد زوجتي تعمل معلمة في مكان بعيد تذهب وتعود في نفس اليوم تقريبا100ك ذهابا 100 إيابا ، وأموري معها ممتازة جدا ، لكن في الاونة الاخيرة بدأت اتعب من تصرفاتها فهي : تأنّ طول الوقت وعملت تحاليل وفحوصات وعدة أطبّاء وطبيبات ولكن دون جدوى!! وتفاجأت هذا اليوم تقول أنني سبب في تعبها وتعاستها بسبب الجماع لا أعلم ما تقصده فأنا لم أجامعها قط إلاّ وقد أخذت وافر نصيبها وقضت نهمتها مرارا وتكرار ، وتعللت أنها لا تنام في الليل بسبب أنّي لم أعد احس بها !! وأنا ياشيخ معها منذ أن تأتي حتى أنومها ، والله إنّي قطعت جميع علاقاتي بالزملاء والأصدقاء - ماعدا تحفيظ القرآن الملتحق به أنا وأولادي - رغبة مني أن أعوضها تعب المشوار ودوامها المتعب . واليوم خرجت لي بأنّي لا أحسّ بها ولا أرضيها في الفراش !! فإما تكذب في مشاعرها معي أو أنها تريد شيئا لا أعرفه ؟ الحل بوركت في أقرب فرصة وضعي متأزم ؟

13-03-2015

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ، وأن يصلح ما بينكما .
 
 أخي الكريم ..
 الزوجيّة المثالية لا تعني أن يتخلّى الزوجان أو أحدهما عن كل التزاماته ومساحاته الحرّ’ في حياته الشخصية فقط ليكون زوجاً مثاليّاً أو لتكون زوجة مثاليّة .
 الزوجيّة المثالية أن تمارس حياتك بطبيعتها ، بعدل وحب واهتمام وإعطاء كل جانب حقه .
 
 في الحال الذي تتنازل فيه عن كثير من خصوصياتك الاجتماعية كالأصدقاء ، ونحو ذلك فإن ذلك يشكّل عليك ضغطاً أكثر من كونه أنه يوفّر لك مساحة لتنمية الحب بينكما ، لأنه بمجرّد حصول أي نوع من الخلاف  بينكما فسيظهر على السّطح حجم هذاالضغط حين يقول الزوج أو تقول الزوجة قدمت كل شيء ولم يثمر فيه !
 
 لذلك أخي الكريم ..
 لاتعش مثالية عاليّة ضاغطة عليك ..
 عش حياتك بطبيعتها  وباتزان .
 
 الأمر أخي الكريم ..
 كون أن زوجتك تقول أن كل هذا بسببك ..
 قد يكون هو كلام في لحظة ألم لا أكثر من ذلك ،وقد يكون فعلاً هي تعني شيئا ..
 هذاالشيء الذي تعنيه لا يمكن تفسيره من خلال تخمين أو توقّع ..
 إنما يمكنك سؤالها بوضوح ..
 ما الذي يؤلمك منّي بالتحديد !
 كن صريحا معها .. وامنحهاالأمان أن تقول ما في نفسها وتفهّم كلامها 
 لا تقف موقف المدافع عن نفسك ، ليكن موقفك موقف الراغب في التحسين ..
 كيف يمكن أن يتحسّن حالنا ؟!
 ماذا تريدين حتى يكون الحال أفضل ؟!
 وهكذا اتفقا على خطةوطريقة للتحسين ..
 فذلك أفضل من أن يكون الحوار للدفاع والهجوم !
 
 أكثر لها ولنفسك من الدّعاء .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

13-03-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  3305 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني