الثرثرة ... تضبط المزاج وفرصة للذكاء

 

نشرت صحيفة "ديلي تليغراف " خبرًا يقول إن لدى المرأة هرمونًا أطلق عليه اسم ( أوكستيوسين ) وصفه العلماء بأنه " هرمون ضبط المزاج " وهذا الهرمون هو السبب وراء لجوء المرأة إلى الأصدقاء أو أفراد الأسرة للتخلص من الضغوط دون الإنسحاب إلى الصمت أو الإندفاع إلى العدوان كما يفعل الرجال !
وبالتالي فإن المرأة أقل عرضة من الرجل للوقوع في بئر الإدمان أو الاضطرابات العصبية .

الخبر يعني باختصار .. أن المرأة بسبب أنها تتكلم أو تثرثر - كما يحلو للبعض أن يقول - مع الأصدقاء والمعارف أقل عرضة للأمراض والاضطرابات من الرجل .

من الذي يتكلم أكثر ؟
هل الكلام سهل ؟
من الذي يبدأ بالكلام ؟

هذه الأسئلة كانت ضمن (118) سؤالاً وجه لـ (4500) امرأة في الولايات المتحدة الأمريكية في بحث مهم أُجري لمعرفة العالم الداخلي للنساء .

 -  (98% ) من النساء  يبادرن بالكلام في معظم الأحيان على عكس الرجل . وجاءت إجابات بعضهن مثل :
"على أن أقتلع منه كل كلمة "
"إنه يحتفظ بداخله بكل شيء"
" أتمنى أن يكون أكثر عفوية وأن يبوح بمخاوفه ولكن كبرياءه لا يسمح له بذلك "
" أنا أتكلم أكثر منه لأنني اطرح على نفسي أسئلة كثيرو"
" أعتقد أنه لو توّصل إلى التعبير عن أحاسيسه لشعر بالراحة أكثر"
"أشعر أنني أضايقه عندما أتكلم كثيرًا"
"لا يترك لي فرصة التحدث عن أي شيء"
"إنه يعتبر الحديث عن نفسه أو أحاسيسه خطأً فادحًا".

-  وتقول النساء أن (84% ) من الرجال يبدون وكأنهم لا ينصتون إلى ما تقوله النساء !!
" أقول له شيئًا ما وبعد بضعة أيام يعلن أنني لم أحدثه به إطلاقاً  !!
" لا يسمع إلا ما يريد سماعه فقط "
"عندما أتكلم أشعر أنه لا يسمع إلا بأذن واحدة وأن ما أقوله لا يعبر هذه الأذن".

- وترى (83% ) من النساء أن الرجال غالبًا لا يعطون أهمية لأفكار النساء وتأملاتهن ، ويعتقدون أنه ليس لديهم ما يقل

و في ذات الأمر يرى أطباء ولغويون أن الأمهات الثرثارات يساعدن أطفالهن على اكتساب مدى واسع من الكلمات والألفاظ، .

وأن ( الثرثرة ) تساعد على تنمية قدرات الأطفال العقلية ، بل وتمتد فائدة ( الثرثرة ) ليكونوا أطفالاً أكثر اجتماعية وتواصلاً مع الآخرين ، هذا فضلاً عن اكتسابهم ثروة لغوية في سن مبكرة . هذا ما اكدته أحدث دراسة أمريكية ، معتبرة أن الأم الثرثارة امرأة محظوظة لأنها تنجب أطفالاً أذكياء، إذ أجمع اختصاصيوا اللغة بجامعة بوسطن، أنه كلما سمع الأطفال الرضع كلمات أكثر، كانوا أسرع في التكلم.

وفي هذا الإطار أثبتت الدراسة الأميركية، أن أطفال الأمهات الثرثارات يملكون كماً من الكلمات والألفاظ في عمر 20 شهراً أكثر من أطفال الأمهات الهادئات بنحو 131 كلمة إضافية. ويرى الأطباء واللغويون الذين أشرفوا على إعداد هذه الدراسة، أن الأمهات الثرثارات يساعدن أطفالهن على اكتساب مدى واسع من الكلمات والألفاظ .

قال ناصح : أيها الزوجات اعدلوا مزاجكم بـلا ( ضجيج ) . .
ويا أيها ( الأزواج ) إذا أردتم أطفالاً أذكياء . . فساعدوا زوجاتكم على ( ضبط المزاج ) بلا تضجّر أو تأفّف !!

الكاتب : أ. منير بن فحران الصالح
 03-01-2012  |  4576 مشاهدة

مواضيع اخرى ضمن  مقالات ودراسات


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني