مجموعة أسئلة فقهية واجتماعية
 
 
-
 978
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3715
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم - هل يجوز الوضوء من ماء فيه رائحة علما بأن رائحته ليست قوية؟ - هل يجوز أن أعطي مالا لأمي كهدية مني ولكن دون علم زوجي؟ - هل منزلة العمة (أم الزوج) مثل منزلة الأم؟ وهل لي أن أعاملها مثل معاملة أمي؟ - هل يجوز مسح الرأس بالماء وأتشهد عليه بدلا من الاغتسال بعد الانتهاء من الجماع؟ - أرجوكم أود أن أكون محافظا على الصلاة ولكن أرى من حولي في منزلي مهملين للصلاة أنصحوني ماذا افعل؟ ماذا افعل لأهل زوجي إنهم دائما يلعنون وكلما أنصحهم يضحكون علي؟
 2010-05-20
 
 

 

الفاضلة /موزان
زادك الله حرصا ونفعاً وجعلك من مفاتيح الخير القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله.

- الماء إذا وقعت فيه نجاسة فغيّرت أحد أوصافه الثلاثة (الطعم أو اللون أو الرائحة) فإن هذا الماء لا يجوز الوضوء به لأنه ماء نجس لتغيّر أحد أوصافه الثلاثة بنجاسة.
لكن أن تغيّرت أحد أوصاف الماء بمادة طاهرة فإن هذا الماء لا يكون نجساً وإنما يكون طاهراً ويجوز الوضوء به ما لم يُسلب الماء اسم (الماء)، فمثلاً (القهوة والشاهي) أصلها ماء ووقع فيها مادة طاهرة غيّرت رائحته وطعمه ولونه وانتقل اسمه من كونه (ماء) إلى (شاهي أو قهوة) هنا لا يجزئ الوضوء بمثل هذا الماء وتجوز إزالة النجاسة به.

- يجوز لك أن تتصرفي في مالك منحاً وإعطاء وصرفاً وإهداءً في حدود ما أحل الله، وليس لزوجك عليك ولاية في مالك.

- والدة الزوج هي واحدة من الأرحام الذين أمر الله تعالى بوصلهم وإكرامهم والبرّ بهم، لكن لا يصل فضلها بالنسبة لك كفضل والدتك لأن الأم فضلها عظيم، وليس معنى هذا أن تمايزي في البرّ بينهما؛ إن استطعت أن تمنحيهم جميعا البر والإحسان وحسن المعاملة فذلك هو الأكمل والأفضل.

- إذا حصل بينك وبين زوجك جماع فإن الأكمل في السنة أن لا تناما إلا على غُسل وطهارة, فإن لم يكن فعلى وضوء، علماً أن هذا أخفها.

- اعلمي وفقك الله لطاعته أن الذي أمرك بالصلاة هو الله جل وتعالى وهو الأحق بالتعظيم والإجلال والخضوع والانقياد له، والمؤمنة الصادقة هي التي يصبح حب الله في قلبها أعظم الحب فتمتثل أمره في رضا وطمأنينة نفس.
لكن أن يبقى حب الله في القلب حبّاً مهزوزاً يؤثر عليه واقع الناس والبيئة فإن هذا الحب يحتاج إلى إعادة وتقوية وحسن تعلق بالله.
ثقي تماماً أن الناس لن ينفعوك ولن يضرّوك، إنما النفع والضر بيد الله عز وجل والإنسان العاقل هو الذي يختار طريقه بعزّة وافتخار جاء في الحديث: " كل الناس يغدوا فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها" فأنت المسئولة الأولى عن سلوكك وتصرفاتك والتزامك واستقامتك.
لكن ينبغي عليك أن تحفّزي فيهم الهمّة لإقامة الصلاة بالكلمة الطيبة والهدية وحسن الكلام والابتسامة والتذكير بعظمة الله تعالى وبعظمة الصلاة وأنها نور للعبد في دنياه وآخرته وهي الصلة الواصلة بين العبد وربه ومتى ما افتقد الإنسان هذا الحبل الواصل بينه وبين الله ضاع وتاه وأصابه الضنك التعب والشقاء.
هناك شريط لطيف للشيخ محمد حسين يعقوب عنوانه: لماذا لا تصلّي.. لعلك تأخذين الشريط وتهدينهم إيّاه أو تجعليه في مكان عام من البيت بحيث أن الجميع يستمعون إليه.
بدل أن تتأثري بمن حولك سلباً اجتهدي في أن تؤثري عليهم إيجاباً، لماذا تقبلين على نفسك الضعف والانهزام ولا تقبلين أن تكوني رائدة قائدة داعية للخير.. أعتقد أن في همّتك وقوّتك طاقة لذلك فابحثي عن هذه الهمّة واستعيني بالله واجتهدي واسألي الله العون فإنه جل وتعالى يوفق عبده الذي يبتغي سبيله خالصاً لوجهه.

- بالنسبة للعن، فقد حذّر منه الرسول صلى الله عليه وسلم أشد التحذير ووصف المؤمن بأنه ليس (بالطعّان ولا اللعّان ولا الفاحش البذيء) واللعن معناه الطرد والإبعاد من رحمة الله، ولقد نهى صلى الله عليه وسلم أصحابه عن ركوب الدابة التي لعنها صاحبها فكيف بلعن إنسان مؤمن يعبد الله ويوحّده.
اجتهدي في نصحهم بالكلمة الطيبة والهدية وإدخال بعض الأشرطة التي تتكلم حول حفظ اللسان، اظهري عدم رضاك عن أي مجلس يكون فيه اللعن ولو تيسر لك بعد النصيحة والتوجيه أن تخرجي من المجلس فاخرجي ما لم ينزجر المتلاعنون عن اللعن.
ولا تأبهي لضحكاتهم وسخريتهم بل اصبري ولا تضجري أو تيأسي وإن شاء الله يعينك الله..
أكثري لهم ولنفسك من الدعاء عسى الله أن يفتح قلوبهم للطاعة.

زادك الله حرصاً وهمّة في الخير وثبّتك على الحق.

2010-05-20
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 2183
2014-03-20
عدد القراءات : 3931
2010-06-05
 
 

ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9889
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار