زوجي سلبي

 

السؤال

I am so sorry I can\'t write in Arabic, because there is not Arabic software in my Pc. I hope the reply will be in Arabic. My problem is, my husband has no tendency to help me in any thing or problem. Even if I am sick or my children are sick I go alone to see the doctor while he is sitting watching TV. Also if we have any problem in the house e.g. electricity problem or so I go solve it alone, although I have a work like him in the same company he works in. he said his responsibility only to work and come home to rest. Even he is not willing to hear about the problems I face or give me any opinion. I don\'t know what to do. أنا آسفة جداً لأنني لا أستطيع الكتابة بالعربية لأن جهازي ليس به لغة عربية، وأرجو أن تكون الإجابة باللغة العربية. مشكلتي زوجي ليس لدية أي استعداد لمساعدتي في أي شيء أو أي إشكال يحصل حتى أنه في حالة مرضي أو مرض أي من الأطفال أذهب بمفردي للطبيب بينما هو يبقى يشاهد التلفاز. أيضاً في حالة وجود أي مشكلة بالبيت كالكهرباء مثلاً أنا من يعمل على إصلاحها بمفردي. أنا مثله أعمل وفي نفس الشركة التي يعمل بها ويقول لي أن مسؤوليته فقط ليعمل ثم يعود للبيت للراحة. أيضاً لا يريد سماع أي مشاكل تواجهني أو إعطائي رأيه فيها. لا أعرف ماذا أعمل..

20-05-2010

الإجابة



الأخت الفاضلة أمل سلّمها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
الزوج السلبي هو الزوج الذي يتهرب من مسؤولياته الزوجية، ويتملص من أداء واجباته الأسرية بدون عذر مقبول شرعاً ويتخذ من البيت مجرد فندق ينزل به ليرتاح ثم يمارس ما يحب من الهوايات كمطالعة الصحف أو متابعة برامج التلفاز ثم يأكل وينام لا علاقة له بأي شيء آخر مثله مثل أي نزيل في فندق من الفنادق العامة التي يرتادها المسافرون!!
وفي مثل هذه الحالة، على المرأة أن تراعي عدة أمور إن رأت أن البقاء مع الزوج السلبي خيرا لها من فراقه على الرغم مما في البقاء معه من تعاسة وحسرة.. ومن تلك الأمورNULLbr />1. محاولة التقرب منه وكسب ودّه و حسن عشرته على الرغم مما يظهره من صفات سلبية.
2. الموعظة اللطيفة التي تذكره بربه وتوقظ نوازع الإيمان في قلبه كلما وجدت فرصة سانحة.
3. القيام بأمور البيت لاسيما في تربية الأبناء وغرس مبادئ الإسلام في قلوبهم والاهتمام بذلك والاحتساب والصبر على ذلك كلّه فإن لك به أجراً عظيماً.
4. فتح أبواب الحوار في موضوعات ذات الاهتمام المشترك والتي تزيد من الانسجام وتقوي الوئام.
5. عليك بالدعاء.
6. إن ضاق بك الأمر، فيمكن فتح الموضوع معه بشكل صريح فإن استجاب و إلا فيمكن هجره في الكلام فإن نفع وإلا فيمكن أن تكلمي أحداً من أهل الحكمة من أهله لينصحه ويبين له واجب الزوج تجاه أهله وأبناءه.

أسأل الله أن يصلح شأنكما ويوفق على الخير قلبيكما ويسعدكما في دناكما و آخرتكما.

20-05-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني