كيف أتخلّص من عصبيّتي
 
 
-
 940
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3526
 
 
 
السلام عليكم ررحمة الله دخلت موقعكم الجميل في البحث عن مشكلتي التي طالما ارقتني.. انا متزوجه من 11 سنه..زوجي طيب وحنون لابعد الحدود وانا ولله الحمد طبعا من كلام زوجي اني انسانه طيبه وخلوقه ودينه ..تكمن المشكله في اني عصبيه وزوجي مره هادىء وبارد ..احر ماعندي ابرد ماعنده .. فتسبب لي هذه العصبيه كثير من المشاكل.. مع انني هادئه في كل شيء اذا باطلب شيء من عيالي ازعق عليهم ..اذا بناقش موضوع مع زوجي يعلى صوتي بدون ماحس وهو مره يتضايق من هالاسلوب طبعا لما اكون متنرفزه والله دايما احاول اهدي نفسي من غير فايده المشكله اني حساسه وبسرعه ازعل وبسرعه ارضى.. ارجوكم ماذا افعل وجزاكم الله خير
 2010-05-15
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وان يديم بينكما حياة الودّ والرحمة .

 أخيّة ..
 هنيئا لك أن وهبك الله زوجاً تشعرين معه بالأمان وقرّة العين  وجمال الحب .

 أخيّة . .
 كل إنسان خلقه الله تعالى مع ما فيه من المميزات الجميلة إلاّ أن فيه عيباً أو نقصاً ، وجمال الإنسان  وروعته في كون أنه يستطيع أن يحدد نقاط قوّته فينطلق منها وينمّيها . .
 ويستطيع أن يحدّد نقاط ضعفهونقصه فيجتهد في تكميلها واستدراك ما يمكن استدراكه .
 والحبيب محمد صلى الله عليه وسلم يلخّص رسالته في قوله : " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " وفي رواية ( محاسن الأخلاق )
 والإتمام هنا يشمل :
 - التنمية . ( تنمية الموجود )
 - التصحيح . ( تصحيح  الخطأ  ) .

 جميل فيك أنك تستطيعين ملاحظة عيب نفسك ..

 أخيّة ..
 العصبيّة ..  أو سرعة الغضب .. من الأخلاق التي ربما مع  سطوتها قد تُغطي على بعض الأخلاق والميزات الجميلة في الشّخص ..
 لذلك ولأجل أن تخفّفي من عصبيتك ولتتخلّصي منها نهائياً أوصيك :
 - قرّري أن تغيّري وتتغيري .
 نعم قرري .. ولا تتمنيّ ... لأن الأمنيات  تُشغلك عن العمل  والبدء بخطوات إيجابيّة .
 لكن القرار يدفعك إلى عمل خطوات إيجابيّة .

 - اكتشفي ما هي الصفات الجميلة فيك سيما الصفات التي لها تعلّق بالتعامل مع الآخرين ( زوج - أبناء - صديقات .. )  هذه الصفات الجميلة هي كالحافز بالنسبة لك  .. إنشغالك بتنميتها وتزكيتها  والاكثار من ممارستها سيشغل حيّزاً كبيرا من اهتمامك وشعورك مما يقلل من فُرص العصبيّة .

 - رطّبي لسانك دائما بذكر الله .
 لا يغفل لسانك عن ذكر الله  على أي حال وفي كل شأن ... لا تستثقلي أن يلهج لسانك في كل حال بذكر الله .
 فإن الله قال : " ألا بذكر الله تطمئنّ القلوب " .
 فإذااطمأن القلب اطمأنت الجوارح .
 وكل سلوك إنما مبدأه من القلب ...
 لذلك .. كثرة ذكر الله ودوامه .. مما  يعينك على التخلّص من العصبيّة أو سرعة الغضب .

 -  راقبي مشاعرك و سلوكك ..
 بمعنى .. أن يكون كل شعور  في نفسك أو سلوك تحت رقابتك .. لماذا أنا افعل كذا ؟! هل هناك طريقة أفضل ؟!
 ومباشرة حاولي  تغيير الشعور وتغيير السلوك غلى ما هو أفضل ..
 مثال :
 صرخت على طفلك أن يحضر أو يقوم بشيء ما .. مباشرة إذا تذكّرت أن هذا سلوك خاطئ ..  توقّفي عن الاستمرار فيه وغيريه إلى أسلوب حسن : قم يا ولدي الله يصلح قلبك .. الله يرضى عليك ويجعلك من أهل الجنة ..  ابتسمي ..
 مراقبة المشاعر والسلوك .. في بداية الأمر قد تكون فيها نوع من الصعوبة !
 لكنها ليست مستحيلة .. ومع الوقت ستشعرين بالمتعة وأنتِ تراقبين سلوكك ..

 - تكلّمي مع زوجك ..
 واطلبي منه أن يساعدك على مراقبة سلوكك ... اطلبي منه عندما يراك غاضبة أن يذكّرك بكلمة أو بإشارة  تتفقين معه عليها  بحيث أنه إذا ذكّرك بها  تتوقفي عن سلوك العصبيّة ..
 
 - كلما شعرت بالغضب أو العصبية ..
 استعيذي بالله من الشيطان الرجيم ..
 توضّئي ..
 غيري من حالك .. فإن كانتِ قائمة فاجلسي .. وهكذا .

 - لا تحاولي أن تفسّري مواقف الآخرين أنها مواقف استفزازيّة لك .. سيما  تصرفات الأطفال .
 بعض الأمهات ( تعصّب ) و ( تصرخ ) عند عناد طفلها .. هي تظن أنه يستفزّها ، والواقع أن الطفل صفحة بيضاء يتصرف بعفوية وببراءة ... فلا تفسّري مواقف الآخرين أنها معاندة لك أو استفزاز .

 - ابتسمي دائما .
 لكل أحد لزوجك لأبنائك .. لجاراتك .. لصديقاتك .. أخواتك ..  بمعنى أن تجعلي البسمة دائماً مرتسمة على شفاتك .. فالبسمة لها أثر على  ضبط السّلوك .

 أخيّة أكثري من الدعاء ..  وثقي أن الله وعد بالفلاح لمن سعى في إصلاح نفسه  وتزكيتها .
 فثقي به وأكثري من دعاءه فقد قال : " قد أفلح من زكّاها " .
 
 أسأل الله العظيم أن يوفقك ويسعدك ويزيّن  بالإيمان قلبك .

2010-05-15
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1472
2016-01-23
عدد القراءات : 6408
2011-01-04
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4140
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار