زوجي دائم السفر
 
 
-
 924
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3960
 
 
 
السلام عليكم أنا ابلغ من العمر 26 سنة متزوجة من سنتين و نصف ومعي ولدين. في فترة خطوبتي كان مسافر. وحضر للزواج إجازة 3 شهور وسافر سنة وجاء إجازة شهر و25 يوم. والآن هو مسافر من سنة و3 شهور و سيأتي في الصيف إن شاء الله. مشكلتي أنى أحس بالحيرة. نفسي اعرف أنا ماذا بالنسبة له. نفسي أحس بالحب. اعمل إيه من أجل اعرف. نفسي أعيش حياتي. كيف اعرف أنه يحبني. زواجنا زواج تقليدي. يا ليت ترد علي. أعمل إيه أرجوك. سلام
 2010-05-12
 
 

 

الأخت الفاضلة / جميلة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
عسى الله أن يجمع بينك وبين زوجك على خير..
من الطبيعي جدّاً شعورك بعدم الاستقرار نظراً لطول غياب زوجك عنك وقلّة لقائه بك قياساً على فترة زواجكما. وفي ذات الوقت أيضاً كذلك الأمر بالنسبة له حيث أنه لا يشعر بالاستقرار حقيقة والحال هذه. هذا الغياب له آثاره السلبية سواء عليك أو عليه وحتى على الأبناء في مستقبل الأيام.
وقد أخبرنا صلى الله عليه وسلم أن الذئب إنما يأكل من الغنم القاصية، وهو تشبيه لحال إبليس في إغوائه للناس حيث أن سلطان إبليس يقوى على القاصي البعيد عن دائرة الجماعة.
لذلك من الأفضل لك وله أن تكوني مع زوجك حيث البلاد التي يعمل بها أو تطلبي منه أن يبقى في بلدكم وأن يبحث عن لقمة عيشه بين أهله وأبنائه.
فإن كان ولابد من الغربة بمفرده فليكن أعلى سقف زمني يصل إليه في غيابه أربعة أشهر فقط ثم يعود إليك وهكذا..
وصيتي لك بحسن مراقبة الله تعالى وتعميق مفهوم تعظيم الله في قلبك وكثرة الدعاء والاستغفار.

عسى الله أن يجمع شملكم على البر والطاعة.
2010-05-12
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 6790
2011-10-03
عدد القراءات : 3777
2010-12-31
 
 

( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1566
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3951
الإستشارات
854
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار