زوجتي تخرج من غير إذني

 

السؤال

الشيخ الفاضل حفظه الله...... أنا زوجتي عنيدة وسريعة الغضب ومغرورة مع العلم أنها جيدة في بيتها ومع أطفالها وتحبهم كثيرا ولكن حصل بيننا قبل شهر مشكلة بسيطة وطلبت مني أن اذهب بها إلى بيت أهلها ورفضت ذلك وبعدها بيوم ذهبت مع أخيها إلى بيت أهلها بدون علمي وموافقتي علماً أنها سبق وكررت هذا الشيء عدت مرات عند أي مشاجرة تحدث بيننا حتى ولو كانت تافهة تذهب مع إخوانها وهم لا يعلمون بشيء ولا حتى تخبرهم بما حصل بيننا. وأنا إنسان أحب أولادي بشكل لا يوصف ولا استطيع الابتعاد عنهم ومجتهد كثيرا في تربيتهم وتعليمهم والذهاب بهم معي إلى المسجد منذ كانوا صغار في السن علماً أنهم ولدين وبنت. هي لم تخبر أهلها بشيء ولكن هم أحسوا أن هناك مشكلة بيننا وسألوها وقالت لا يوجد مشكلة فاتصلت بي أمها وأخبرتها بما حصل فاعتذرت مني وقالت إذا بينكم شيء فتصالحوا فيما بينكم ترى الصلح خير. ولكن أنا غاضب منها اشد الغضب لأنني صبرت عليها كثيرا وسامحتها عده مرات ولكن للأسف تلتزم فترة وترجع إلى ما كانت عليه. فكرت كثيرا في الزواج عليها لتأديبها وفكرت في طلاقها أيضا ولكن حبي لأولادي منعني من ذلك وهي حاولت عده مرات الاتصال بي ولكنى لم أرد عليها علماً أنها تريد الرجوع ولكن منعني غضبي عليها من الذهاب إليها أو الاتصال بها أو الرد على اتصالاتها لأنني أحس بالقهر لعدم طاعتها لي واحترامي فهي لم تحافظ على احترامها لزوجها وكرامته. أرجو من سماحتكم توجيهي ماذا افعل؟ وما هو الأسلوب الأمثل مع مثل حالة زوجتي؟ وكيف أؤدبها في مثل هذه الحالة؟ وما هي الطريقة التي أرجعها بها في حاله إذا أردت إرجاعها إلى البيت؟ وماذا افعل حتى لا تكرر مثل هذه الأشياء مرة أخرى في حالة إذا أردت إرجاعها إلى المنزل؟؟؟ الرجاء الرد على رسالتي بأسرع وقت لأنني الآن على مفترق الطرق ولا ادري أي طريق اسلك وأخاف أن أتصرف تصرف يكون سبب في تحطيم نفسيات أطفالي وحرمانهم من حياة سليمة وكريمة فانا في كربه لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى فرج الله همك وجعله في موازين أعمالك انه سميع مجيب..... وجزاكم الله خير الجزاء

29-04-2010

الإجابة

   

 

الأخ الفاضل ع. ع. ن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
 أخي الكريم، أسأل الله أن ينفس كربك, لا يصلح أن يكون الزواج بالثانية ولا الطلاق حلاً وعلاجاً لمشكلتك، بل أقترح عليك أن تتريث في إعادتها إلى بيتها مرة أخرى لكي تدرك خطأها في خروجها من البيت لأدنى سبب، هذا إذا كانت كما تذكر أنها تخرج لأتفه الأسباب. وأن تذهب إلى بيت أهلها (بعد أسبوع) وتتفاهم معها بحضور أمها وأخيها الذي أخذها من بيتك ليكون على علم فلا يخرجوها من بيتها مرة أخرى لأدنى سبب.
وفقك الله وسددك.

29-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني