من أختار المطلق أم الأعزب ؟!

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد فانا فتاه تبلغ من العمر 28 سنه وكل ماتقدم لي شخص للزواج تقدم لي اخر معه وانا تعبت من التفكير لانو اذا جا احد يتقدم اتفاجا ان فيه احد يكلم فيني وتعبت من هالحال فانا الان متقدم لي رجل مطلق وراغب بي ولكن متردده لاني اخاف انه يريدني من اجل اني معلمه والاخرشاب اصغرمني سنا مستواه التعليمي متوسط علما ان كلاهما صاحب دين فاحترت في ايهما اختار وانا اكثر من شخص قد تقدم لي ولكن الله لم يكتب النصيب فارجو مشورتكم يادكتور لان اتعبني التفكير وايضا الاول المطلق الاحظ ان ابي متردد من ناحيته فارشدني ودلني جزاك الله عني خيرا في اسرع وقت علما ان شرطي ان يكون صاحب دين وخلق وله وظيفه وانا ولله الحمد موظفه وجميله ومحافظه ولكني اخاف ان يذهب العمر هكذا او ان استعجل واندم .. كتب الله اجركم وشكر مسعاكم...

23-04-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك . .

 أخيّة . .
  اختيار شريك الحياة هو أخطر قرار يمكن ان نتخذه في حياتنا . .
 لأن الحياة الزوجية هي في الواقع انعطاف إلى حياة جديدة . .
 ونقطة اختيار شريك الحياة  هي النقطة ( المركزيّة ) التي يمكن على ضوءها استشراف معالم مستقبل العلاقة .
 ولأهمية هذا القرار في حياة المسلمة . . جاءت الوصية النبويّة من حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم في قوله : " إذا خطب إليكم من تروضن دينه وخلقه فزوّجوه " لا حظي أن الأساس الذي نؤسّس عليه  قرار الاختيار أن يجتمع في الخاطب أهم صفتين ، ولا تغني إحداهما عن الأخرى :
 الأولى : حسن التديّن . وعلامته  حسن محافظته على شعائر الدّين الظاهرة واهمها الصلاة مع جماعة المسلمين .
 الثانية : حسن الخُلق . وعلامة ذلك في أمور :
 - حسن خلقه مع أقرب الناس إليه ( والديه )  وجيرانه واصدقائه في العمل والحي .
 -  بُعده عن المنكرات الظاهرة  كشرب الخمر  أو العلاقات الاجتماعية المشبوهة .
 - اتصافه بالكرم وعدم البخل  ، والمسؤولية بأن يكون صاحب عمل وكدح .

 وهناك اساس ثالث نؤسّس عليه  قرار الاختيار وهو أساس ( القبول النفسي ) وهو الذي يحصل في حالة الرؤية الشرعيّة .
 " أنظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما " .
 
 ما سوى ذلك من اعتبارات ثقافية واجتماعيّة وماديّة ووظيفية واقليمية  .. هذه الاعتبارات خاضعة لموازنات معينة  تعتمد على واقع الحال ، وتعتمد ايضاً على مدى القبول النفسي .
 ومن الصعب  أن اقول لك ( كمستشار ) اختاري هذا على هذا .
 لكن  من المهم أن تُدركي أنه مهما حرصت وتمحّلت في الاختيار والبحث والسؤال عن الخاطب فإنه لن يكون لك إلاّ ما اختاره الله لك .
 وحتى تُنقذي نفسك من التردد والحيرة ما عليك  - بعد أن تُراعي أسس الاختيار الثلاثة - إلاّ أن تستخيري الله عزّ وجل  في الأمر  ثم تطمئنّي لاختيار الله لك .
 حتى لو كان الاختيار في مستقبل الأيام فيه نوع مشقة أو عنت أو تعب أو ( فشل )  فإن نفسيّة المؤمنة تكون راضية مطمئنة لأنها  استخارت الله تعالى قبل أن تقرر .
 وفائدة الاستخارة هو هذا الشعور الإيماني  والارتياح النفسي الذي يشعر به المؤمن  حين يخوض غمار قرار اتخذه بعد استخارة الله تعالى .
  نحن يتعبنا التفكير ،  ويزداد همّنا همّاً فوق هم . .  حين  نغفل عن حلو الله وقوّته ، وننسى معونته .
 حين ننجذب إلى تفكيرنا وذكاءنا وحرصنا  وإلى الأسباب الماديّ’ فحسب  في قياس الأمور . .
 نعم نتعب ويُتعبنا التفكير . . حين تضعف علاقتنا بالله  فلا نستشعر الكفاية به ولا الاستغناء به ولا الافتقار إليه .
 نقرأ كل يوم في كل ركعة ( إيّأك نعبد وإيّاك نستعين ) ولا نستشعر معنى الاستعانة  بالله بحق في حياتنا وشؤوننا . .
 اسشتعري معنى الاستغناء والكفاية بالله . .  وثقي به .

 لا تجعلي  وضعك كموظفة يشكّل عليك نوع من التفكير السلبي في كل من تقدم لك وأنه يريد ( وظيفتك ) و ( مالك ) !
 فإن الرزق بيد الله . .  ومن سألتم عنه ووصفه الناس بحسن التديّن مع حسن الخُلق وكان ذلك مشتهراً عنه فلا أعتقد أنه يكون بمثل هذه الشراهة والنظرة الماديّة للزواج .

 استخيري الله بصدق . .
 وتعرّفي على الله . .  وثقي أن الله  أرحم بك من نفسك وألطف في حكمه وقدره .
 اقرئي إن شئت : " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير " .
 أسأل الله العظيم ان  يوفقك ويختار لك ما فيه خيرك وصلاحك .

23-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني