اكتشفت أن زوجتي تكلم غيري !

 

السؤال

السلام عليكم أريد إستشارتكم في موضوع خاص وهو أنني متزوج ولي إبنان وفي يوم من الإيام إكتشفت أن زوجتي تكلم بالجوال رجلا فلما قلت لها من هذا الرقم الذي تكلمينه قالت إنها أختي فأنا تأكدت بعد ذلك أنه رجل غريب بعد الإستفسار عن رقم هاتفه فماذا أصنع معها الرجاء الإجابة ضروري ومهم

23-04-2010

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل ا لله العظيم أن يبارك لك في زوجتك ويسعدك بها ويصلح لك في ذريّتك . .
 
أخي الكريم . .
 مثل هذه السلوكيات مما ينبغي إطفاؤها وعدم التركيز والتنقيب  والبحث والنبش فيها .
 والسؤال الأهم هنا . . والذي ينبغي أن تكون أكثر وضوحاً مع نفسك في الإجابة عليه . .
 كيف هو شأنك مع زوجتك ؟!
 هل أنت تشبعها عاطفياً ؟
 هل تسمع منك الكلمة الدافئة الحانية ؟!
 هل ترى منك  مظهراً وصورة  تهتم بالزينة والتطيّب  وحسن المظهر . .
 هل تشعر  معك بالأمان النفسي والعاطفي . .
 هل أشعرتها بحبّك لها سوءابالقول أو الفعل . .

 ثم انظر نفسك وخبيئة أعمالك  . .  فقد يكون هذا الاكتشاف نقطة تحوّل في  التغيير وتحسين سلوكك وغصلاح بعض الأمور الخاطئة في حياتك .
 النصيحة لك . .
 ما دام أنك تثق بزوجتك وتثق بدينها . .
 فاجتهد أن تمنحها  الحب  ،وان تُشبع عاطفتها بما يغنيها عن أن تبحث عن هذا الإشباع بطرق مختلفة !
 حاول أن تتناسى هذا الأمر ما دام أنه شيء طارئ وليس سلوكاً معتاداً . .
 أعتقد انها إذا شعرت بتغيّر علاقتك معها سيتغيّر الشأن عندها . .
 احرص على أن تنمّي روح التديّن في نفسك ونفس زوجتك  ، بأن يكون بينك وبينها عملاً إيمانيّاً مشتركاً .
 بكل هدوء وبدون ( ضجيج ) أفهمها بضرورة أنك تريد تغيير رقمها  وشريحة الجوال بشريحة مستخرجة بإسمك بحيث تشعر هي بطريقة غير مباشرة أن باستطاعتك متابعة فواتير الاتصال ونحو ذلك .
 استشرها في المشكلة على أنها مشكلة لصديقك وقد عرضها عليك ، وان صديقك اكتشف بطريق المصادفة أن زوجته تكلّم شخصاً آخر .. اسمع منها رأيها واستثمر الموقف في تعميق معنى مراقبة الله  وأن المرأة الصالحة قد وصفها الله في كتابه ( حافظات للغيب بما حفظ الله ) . .  اجعل الكلام  والتوجيه بطريقة غير مباشرة .

 أخي . .  لا أزال أكرر عليك بضرورة أن تُراجع نفسك  ، سيما علاقتك مع الله .. سيما سلوكك في حال خلوتك .
 واكثر لنفسك ولزوجتك من الدعاء . . .
 وتذكّر حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم : " لا يفرك مؤمن مؤمنة ان كره منها خلقاً رضي منها آخر " .
 أسأل الله العظيم ان يديم بينكما حياة الود والرحمة .

23-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني