ثلاث سنوات والوالد يؤجّل في تأثيث البيت !
 
 
خوله
 734
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3919
 
 
 
السلام عليكم.. المشكله.. ولله الحمد رزقناالله بيت جديد لكن المشكله لم نكمل كل تأثيث البيت ونحنو ولله الحمد حالتنا جيده جدآ ونقدر على التأثيث لكن المشكله أبي كل يوم يأجل اذا قلنا له نريد ان نأثث يقول لنا غدآ واذا اتاء غدآ قال بعد غد فنحن نعامله معامله جيده ولانقصر معه في شي مللنا من هاذا الوضع تناقشنا معه وتكلمنا معه بكل الطرق فلا فايدة يقول ان شاء الله نحن لنا 3 سنوات ولم نفعل شي لاأحد من اهلنا زارنا ولانقدر ان نعزم احد فالبيت لايواجه طالت المده ومللنا اسفه على الاطاله واعذروني على الكتابه الغير جيدة
 2010-04-22
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لكم وان يجعله منزلاً مباركاً . .
 
 أخيّة . .
 أحياناً المشكلة  تكون في نظرتنا للمشكلة  . .
 ليس شرطاً أخيّة حتى تستضيفوا الناس أن يكون عندكم أثاث كامل !
 الناس ألِفت على  اصطلاحات اجتماعية معيّنة لكن تجاوز هذا  المتعارف عليه بين الناس لا يعتبر مشكلة حين يكون في حالة ضرورة أو حالة ما أيّاً كانت .
 استضيفوا من تشاؤون ، ومن يعزّ عليكم يأتيكم لأجل معزّته لكم  ولن يأتي لأجل اثاث أو غيره .
 وإكرام الضيف هو في إنزاله في مكان مناسب  على ما هو ممكن وميسور  والقيام على ضيافته وإكرامه .

 بالنسبة لوالدكم . .  كسبه وكسب محبته أولى وأهم من كسب الناس  واستضافتهم والحرج منهم .
 لا بأس  . . بالتكرار عليه  .  أن يقوم بتأثيث البيت بإذن الله سيكون هناك نتيجة طيبة .
 استثمروا بعض ما يكون في يكم من مال في تأثيث بيتكم ، ما دام أنه يعطيكم شيئا في يدكم .
 وهكذا . . حاولوا أن يكون التأثيث  بجهدكم وبما يكون معكم من مال . .
 وعلى مدار ثلاث سنوات  كان بالإمكان - على أقل الأحوال - أنكم أثثتم مكاناً لاستقبال الضيوف  ونحو ذلك .
 لا تملّوا . .  واجتهدوا في حسن البر مع حسن الطّلب .وتخيّروا الوقات المناسبة لفتح الموضوع مع والدكم .

 أسأل الله العظيم أن يبارك لكم ويكفيكم .

2010-04-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4248
2010-05-25
 
 

في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
1098
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3947
الإستشارات
850
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
405
معرض الصور
84
الاخبار