-
 702
  أ. منير بن فرحان الصالح
 3178
 
 
 
عندي صديقة تريد إزالة حجابها.رغم أنها متمسكة كثيرا بفرائضها كالصلاة نصحتها لكنها لا تستجب و مصممة على إزالته..
 2010-04-16
 
 


الأخت الفاضلة / .....
اسأل الله لك ولصديقتك الثبات وأن يرزقكما شرف الانتماء لدينه والعزّة به.
الذي فرض الصلاة على عباده وإمائه هو الذي فرض على إمائه الحجاب، فالعبودية لله تعالى بالصلاة والزكاة والصوم والحج ينبغي أن تكون أيضاً عبوديّة تشمل كل أوامره وفرائضه وأن لا يكون الدين بالتذوّق والهوى!!
إنه فرق بين فتاة تلبس الحجاب وهي تشعر أنه من ثقافات قومها وتقاليد شعبها التي يمكن الاستغناء عنها، وبين فتاة أخرى تلبس الحجاب وهي تستشعر العبودية لله تعالى بهذا اللبس وتشعر أنه شرفها وسترها وعفّتها.
وفرق أيضا بين الفتاة التي تبهرها نساء الغرب وثقافاتهم الماجنة الرخيصة، وبين فتاة تشعر بالعزة وشرف الانتماء لدينها ولمبادئ عقيدتها وأن مبادئها لا تقبل المساومة ولا التنازل!!
وهكذا تكون المؤمنة قويّة عزيزة بدينها وبحجابها لأن الذي شرع لها الحجاب هو القوي العزيز فهي تستمدّ شعورها بالعزّة من عزّة الله تعالى وقوّته.
والمرأة الضعيفة هي تلك المنهزمة التي تهزمها أوهام التحضّر والتقدّم التي تصوّر لها التقدّم في التبرّج والسفور والتنازل عن الحشمة والعفّة والحياء.
إن على المؤمنة أن تعتزّ بقيمها ودينها وان لا تخجل من ذلك بل تسعى لأن تعتز به وأن تؤثر بهذه العزّة على غيرها من بنات جنسها.
ولقد جرّب كثير من النساء حياة التبرج والسفور والاختلاط بالرجال وعدم التحجب عنهم فسطّروها كلمات بأنهنّ يشعرن أنهن عشن ليشبعن ما تهوى نفوسهن ومع ذلك لم يجدوا الراحة إلاّ بالرجوع إلى تعاليم هذه الشريعة السمحة التي شُرعت لأجل مصلحة العباد ليعيشوا في ظلها عيش السعداء.
نصيحتي لك ولكل فتاة مسلمة مؤمنة تعتزّ بدينها أن:
-  تحيي في قلبها عظمة الله عز وجل ومحبته جل وتعالى وأن تعرض كل قرار تريد أن تتخذه في حياته على ميزان حب الله فتنظر هل ما تريد أن تقدم عليه يحبه الله أو لا يحبه الله؟!
فإن كان الأمر مما يحبه الله ويرضاه أقدمت وتوكلت على الله، وإن كان أمراً لا يحبه الله  فكيف لها أن تقدم على أمر يسخط عليها ربها الذي أكرمها وأنعم عليها وأعطاها وحباها من كل نعمه ثم هي تقابل ذلك بالنكران والعصيان!!
- صحبة الصالحات من الأخوات المؤمنات, فإن الصاحب ساحب والمرء على دين خليله.
- أن لا تعرّض الفتاة نفسها لمواطن الفتنة سواء في بيتها أو حتى في الأماكن العامة.
- كما أن عليها أن تشعر بالاعتزاز وهي تتلبّس بأي أمر فيه حب الله ورضاه لأن من أحبه الله وقاه وكفاه وصار مولاه.
- وأخيراً عليها أن تجتهد في الدعاء والاستغفار وحسن التوبة والتعلق بالله جل وتعالى.

أسأل الله العظيم أن يصلح أحوال المسلمات وان يجعلكن من القانتات الحافظات للغيب بما حفظ الله.

2010-04-16
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4278
2010-07-22
عدد القراءات : 4036
2010-06-29
 
 

(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .
أحد الفلاسفة..صرخت عليه زوجته ثم رشته بالماء! فقال لها:ما أجملك ترعدين وتبرقين ثم تمطرين قالت إحداهنّ :لو هو زوجي .. كان هفّني بكفّ! ردّة فعلك تصنع الفارق.
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7885
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3955
الإستشارات
854
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
406
معرض الصور
84
الاخبار