أحببت فتاة ذات دين

 

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد أفضل الخلق أجمعين أما بعد شيخي الفاضل بداية أتوجه بالدعاء إلى الله عز وجل الكريم أن يبارك فيك وبصحتك ويجزيك الخير كله أن شاء الله. أبعث إليك هذا الايميل محملة بكل باقات الاحترام والتقدير وأحب أن أستشيرك بموضوع طالب من الله عز وجل العون والتوفيق؛ الموضوع بشكل مختصر هو أنني تعرفت على فتاة رائعة صاحبة دين وخلق وأدب واحتشام ومن بيت والحمد الله متدين ومن عائلة كريمة وهي موظفة عنا في نفس الدائرة التي أعمل فيها لكن في قسم آخر القدر هو الذي جمعنا ببعض، أعجبت بعفتها وكرمها وطيب أخلاقها وذوقها الديني الرائع وهي مشهود لها في الدائرة بين الموظفين والموظفات بذلك، تعارفنا على بعض بطريقة مؤدبة بحدود الشرع ومع المدة عرفتها أكثر وهي عرفتني فأعجبت بديني وأخلاقي والحمد الله وأنا كذلك فأحببت أن أصارحها بمشاعري الصادقة تجاهها وإنني أحبها وأريد الزواج منها وإنني متاجر بزواجي منها مع رب العالمين لتكوين أسرة مسلمة كما أمرنا رب العالمين ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم وتأسيس بيت على الدين والتقوى، لكن هذه الفتاة أكبر مني عمراً حيث أنّ عمري 24 سنة وهي عمرها 37 سنة لكن هيبة الدين والوقار تجعلها صغيرة جدا من الناحية الخلقية ولهذا أحببت أن أطبق نهج الرسول عليه السلام في زواجه الأول من أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها واتفقنا أنا وهي على الزواج على سنة الله عز وجل ونسينا فرق العمر وتوكلنا على رب العالمين بعد الاستخارة وطلب العون من رب العالمين وأنّا نتاجر بديننا الذي هو عصمتنا في الدنيا والآخرة إن شاء الله عز وجل؟ وعلى بركة الله عز وجل قررنا الزواج من بعض على خير وهناء إن شاء الله، لكن المشكلة تكمن في أهلي وأهلها وتقبلهم الفكرة من أن ابنهم يتزوج من فتاة أكبر منه ومعارضتهم للموضوع وممكن لا سمح الله يفتحوا معركة معي ويعطلوا زواجنا من بعض، فإنني أطلب منكم الاستشارة في كيف المدخل والمخرج وأفضل أسلوب لفتح الموضوع مع أهلي وأهلها وأرجو التكرم بإعطائنا النصيحة والاستشارة، شاكرين لكم العون والنصيحة إن شاء الله . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؟؟؟؟

13-04-2010

الإجابة

الأخ الفاضل......
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أفضل أن تبحث عن فتاة في سنّك لأن ذلك أقرب إلى الائتلاف وأمتع في الحياة، ولكن إن رأيت أنك أحببتها ولن تجد فتاة بمثل دينها، فإليك بعض الأمور التي آمل أن تسهل عليك:
1. أخبر أهلك بأنك تريد الزواج من فتاة ذات دين ولا يهمك عمرها المهم أنها ذات دين..
2. ثم بعد ذلك بيّن حزنك وهمّك فإذا سألتك الوالدة قل لها: أحب فتاة وأريد أن أتزوجها ولن أتزوج غيرها.
3. إن كانت لك أخوات فأخبرهن بالأمر لكي يكن عوناً لك.
4. عليك بالدعاء.

وفقك الله

13-04-2010

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني