-
 592
  -
 2896
 
 
 
أنا فتاة لم أتزوج بعد لكني منذ سنتين تعرفت على شاب وقد أحببته بعد ذلك عرفت أنه متزوج ولديه ولد، حاولت الابتعاد لكني لم أستطع بسبب حبي له وهو كذلك يحبني حباً جنونياً لكنه إلا الآن لم يفاتحني بالارتباط كل ما يفعله التوضيح فقط دون النطق به لا أدري لماذا هل هو خوف أم ماذا، لقد تعبت حاولت أن أوضح له أنا لكن كرامتي لم تسمح لي مع العلم إنه نفسه لا يستطيع الابتعاد عني كما يقول وكما ألاحظه أنا. فأرجوك أن توضح لي ما أفعل لأن حياتي بدونه فراغ.
 2010-04-07
 
 

الأخت الفاضلة....
السلام عليكمورحمة الله وبركاته
بل الفراغ الشيطاني هو الذي دفعك إلى الارتباط بعلاقة ليست شرعية، وأيُّ كرامة تبقى لامرأة تكلم رجلاً سراً وتحبه ويحبها "حباً جنونياً"..
 أيتها الأخت.. قفي مع نفسك وحاسبيها وتوبي إلى ربك إن جلّ هؤلاء يكذبون في حبهم أو أنهم يكتفون من الحب بالجنس العابر الذي لا يتجاوز هتك العرض ثم يمضي يبحث عن فريسة أخرى.
 أيتها الأخت.. لو كان حبه شريفاً صادقاً لأتى البيوت من أبوابها، فللزواج سبيل معروف بين المسلمين يبدأ بالخطبة وينتهي بتكوين الأسرة المستقرة التي يعرف كل فرد مسئولياته وواجباته.. أما أحاديث الظلام وكلمات السر الغرامية فليست من الإسلام في شيء.. ولذلك وصيتي لك أن تقطعي صلتك به حتى يتبين لك صدق حبه، فإنه إن كان صادقاً سيقوده حبك إلى خطبتك من وليك، فإن لم يفعل فشر قد كفاك الله إياه..
وعليك بالدعاء وكثر الاستغفار.

أجاب عليها الشيخ: مازن الفريح

2010-04-07
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3851
2010-05-04
عدد القراءات : 3772
2010-02-11
عدد القراءات : 3581
2011-03-10
عدد القراءات : 1285
2015-05-13
عدد القراءات : 3602
2010-03-22
عدد القراءات : 2441
2014-09-25
 
 

لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8146
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار