خطيبي لا يهتم بي أبدا ولا يشعرني بوجودي في حياته !

 
  • المستشير : مرام
  • الرقم : 4846
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3857

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أشكر كل القائمين على هذا الموقع المتميز جعله الله في ميزان حسناتكم كل ما تقدموه من نصائح للسائلين جئت هنا آملة ان اجد منكم النصيحة التي احتاجها فليس لي بعد الله غير نصيحتكم انا فتاة عمري 33 سنة متعلمة مثقفة من عائلة محافظة وملتزمة والحمدلله . تقدم لخطبتي شاب يكبرني بسبع سنوات من عائلة تنسجم مع عائلتنا تماماً من كل النواحي وبيننا نسب مسبق . الشاب مغترب في بلد اجنبي لأكثر من 15 سنة مقيم ويكمل دراسته خلوق بشهادة الأهل ، وطموح ويصلي لكن لا أعلم مدى التزامه الحقيقي في الصلاة ، وافقت عليه بعد تردد وضغط من اهلي لأنني لم أكن أرغب به ولأنني اخاف من سوء الاختيار ولكن بعد الاستخارة وضغط اهلي وافقت..وتم عقد القران من ثلاثة أشهر جلس بعدها عشرة أيام وسافر . بدأت مشكلتي معه عندما بدأنا التواصل .. أقبلت على علاقتنا بشكل طبيعي وبحب لأن ابدأ حياة جديدة ولكن لاحظت منه الجفاء وعدم الاقبال وسيلتنا للتواصل كانت بالواتس واتصالاته قليلة واذا اتصل يكتفي بالسلام والسؤال عن الحال دون التطرق لأي موضوع اخر يخص علاقتنا او مستقبلنا سوياً.. وجدت نفسي أنا المبادرة ولم أجد منه الإقبال عدا عن أنني لمست في شخصيته عدم المبالاة والاهتمام ، لا يناقشني ولا يحاورني ولا أذكر أنه فتح معي موضوع ، وإذا سألته سؤال أو فتحت معه موضوع يكون رده غير جدي وبأسلوب مزح ومسخرة ولا أستطيع أخذ منه لا حق ولا باطل .. لا يحاول التودد لي أبداً ولا يشعرني بأنني خطيبته ولا يشعرني بالأمان ولا أشعر بأنه رجل ناضج واعي متزن ..فهو في عالم وانا في عالم آخر .. أشعر معه بالتيه والضياع لم اشعر قط بأنني انثى وانا اتكلم معه حتى الفاظه معي دفشة وتفتقر للذوق ..يعاملني بجفاء كبير جداً وبأسلوب مافيه ذوق . لم يحدثني يوماً عن موعد الزفاف ولم يسألني عن احتياجاتي أبداً طلبت منه صور للبيت الذي سأسكنه في مكان اقامته أكثر من مرة ويتهرب بحجة انه يعمل له صيانة .. لا يشركني بحياته ولا يحدثني عن همومه وطموحاته لا يهتم بأن يسألني عن اهتماماتي حتى مرة اخبرته انه يلزم أن نتعرف على بعض أكثر فأخبرني ان هذا شيء ممل!! مشكلتي كبرت معه عندما صرت اشعر اتجاهه بنفور شديد بسبب تصرفاته معي أنا الان لا اطيق حتى اسمه والله ولا اتخيل نفسي انني سأصبح زوجة له وابكي بشدة واصاب بحالة من الهلع عندما أتذكر أن قراني معقود عليه وابكي ليل نهار نفوري منه شديد .. أرجوكم ماذا أفعل أنا الآن منعزلة عن الناس وفقدت شهيتي للطعام وأميل للنوم كثيراً كرهته وكرهت ارتباطي به ، أرغب بفسخ خطوبتي بشدة ، حتى انني كنت اذا تضايقت من أسلوبه في الكلام معي أزعل وانقطع عن التواصل معه ولا يكلف نفسه بأن يسألني عن سبب ضيقي او زعلي ولا مرة سألني ولا مرة اظهر لي شوقه او حبه لسماع صوتي . أنا الان لا اتواصل معه ولا أرد على رسائله واستخير الله كل يوم وادعوه في كل صلاة أن يفرج عني ما انا فيه من الضيق .. أودّ أن أذكر أن البعض من أهله وأهلي لم يكونوا راضيين عن هذه الخطبة من اهله زوجات اخوانه كل واحدة منهن تريده لاحد قريباتها ..ومن اهلي اختي حيث انها تمنته زوجا قبل عشر سنوات ولكنها الان متزوجة ولديها عائلة ومع ذلك زعلت مني ودعت علينا للاسف وقاطعتني مدة لحد ما كلمتها انا ولا اخفيكم انني اجد انه مازال في قلبها علي شيء ، وهذا ما زاد نفوري أكثر من الموضوع وتندمت ندما شديد لانني استجبت لضغط اهلي .. مع العلم انه لم تكن تكن له مشاعر ولكنها فقط كان تريد الزواج وقتها والدليل انها تمنت آخر في نفس الفترة وتزوجت منه !! أنا الان في حال لا يعلمه الا الله ارجوكم انصحوني ، أنا في تيه شديد ..أفكر في نفسي فأنا لا ااستطيع الانسجام مع خطيبي وشخصيته لا تناسبني ابدا وهو لم يحاول ان يحتويني او ان يجذبني له بشخصيته وكلامه ولم يشعرني بحبه او اهتمامه او انني خطيبته .. وانا لا احمل له اي مشاعرولا احبه بل اكرهه وانفر منه وواشمئز من اسمه وسيرته والله وافكر في اهلي وفرحتهم بخطبتي خاصة امي واخي الكبير وافكر بأختي واخاف ان اخسرها للأبد ..وافكر بعلاقة النسب اللي بيننا مسبقا ..ارجوكم انا مشوشة ، والبكاء لا يفارقني حتى أنني في حالة اكتئاب شديد . اشيروا علي ولا تهملوا مشكلتي واجيبوني بأسرع وقت ارجوكم جزاكم الله خيرا كثيراً اعتذر على الاطالة واعتذر على اسلوبي غير المرتب في الكتابة وعلى عدم ترتيب افكاري فأنا مشوشة ومشتتة الذهن بسبب ما انا فيه من حيرة وهم وضيق جزاكم الله خير

03-12-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ويكتب لك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 قرار الزواج ( قرار شخصي ) وليس قرار عائلي أو قرار مجتمعي !
 الحياة الزوجية لن يعيشها أحد ممن حولك غير أنت ومن تختارينه شريكاً لحياتك ..
 لذلك ..
 القرار ينبغي أن يكون في يدك وتحت مسؤوليتك أنت ..
 القرار الذي يستجيب لضغوطاتالوالدين أو ضغوطاتنفسية أو مجتمعية بالطبع سيكون له انعكاسات سلبيّة على مستقبل الحياة بين الفتاة وشريكها ..
 ولذلك كان النص النبوي : ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه ) 
 ركّزي على قوله ( ترضون ) يعني : أن القرار مبني على أساس ( الرّضا ) وليس على أساس ( التجربة ) أو ( المغامرة ) أو الاستجابة لرغبة فلان أو فلان !
 
 حين لا يُبنى القرار على هذاالأساس بالطبع سترين في كل موقف  يكون من شريكك موطن الثغرة فيه !
 لأن : 
 عين الرضا عن كل عيب كليلة ::  كما أن عين السخط تبدي المساويا
 
 لذلك أخيّة .. 
 لا داعي للقلق ..
 ولا للإكتئاب ..
 أنتِ لا زلت في مساحة من أمرك ..
 ولو أن القرار الان فيه صعوبة ..
 لكن هي صعوبة في مقابل تجاوز ما هو أصعب ..
 
 إن كنتِ لا تجدين في نفسك الرّضا والقبول على الأقل القبول الذي يجعلك على أقل تقدير  أنك تجدين مننفسك القدرة على التعايش معه .. فمن الأفضل أن لا تستمري في  هذاالمشروع !.
 ويمكنك أن تصارحي أهلك برغبتك في الانفصال ( الآن ) !
 لا تتعاملي مع انطباعك النفسي تجاهه بطريقة ( يمكن يتغيّر ) أو بفكرة الولين ( زوجوه يعقل ) !
 تعاملي مع واقعك وانطباعك النفسي بالواقع كما هو ..
 هل عندك القدرة على الاستمرار أم لا !
 إذا كنت لا تجدين الرغبة والقبول .. فأعتقد أن قرار الانفصال هو الحل .
 نعم صعب .. لكن كما قلت لك هو صعب لكن في مقابل تجاوز ما هو أصعب .
 وأعتقد أن ألم طلب الانفصال وما يتبعه أهون بكثير عليك من حالة القلق والاكتئاب التي تعيشينهاالآن .
 
 لذلك قرري الآن ..
 إما أن تقولي أستطيع التعايش معه ..
 أولا أستطيع !
 ربما لو صارحت أهلك ، ربمايقولون لك سيتغيّر .. او ربما هو قد يعدك ويقول أعدك كذا وكذا ..
 لا تبني اي قرار سواء الاستمرار أو الانفصال على مجرد وعود ..
 قرارك ابنيه على اساس الواقع لا على أساس الوعود !
 
 والدّعاء يحتاج منك إلى عمل وقرار ..
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

03-12-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني