علاقتي مستقرة مع زوجي .. غير أنه يكلمني في التعدد !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أنا متزوجة منذ 8 أعوام ولدي 3 أطفال الحمدلله . أحب زوجي كثيرا وهو شديد المحبة لي رغم الاشكاليات الكبيرة والصغيرة التي تحدث ولكن لا نستطيع الاستغناء عن بعضنا .. زوجي في السنوات الأخيرة .. عندما نسمع أمر الزواج الثاني.. يبدي رأيه أنه مع التعدد وأنه لو تحسن ماديا سيقدم على هذا الأمر .. وأنا هنا اصاب بالجنون !! ليس غيرة فقط بل ربما هذا الامر ليس السبب الرئيسي.. ولكن لي تجاربي.. أبي معدد وكان أباً رائعا ولكن من ناحية زوجية فشل كثيرا وعاشت أمي ألآماً نفسية كثيرة !! والكثير من نساء العائلة أزواجهنّ معددين ويعانون المر من هذه التجربة !! وأنظر من الغباء أنه إذا تزوج أن أستمر معه وأعاني نفسيا منه !! لما سيكون أفضل منهم !!! أشعر بقلق وعدم أمان كل يوم !! أفكر بالانفصال كثيرا.. لأن لو بقيت وهو متزوج بشخصيتي هذه سأرتكب حماقات كبيرة !! أريد أن أصرف عنه فكرة الزواج !! وأريد أن لا يفكر بأحد غيري !! نصيحتكم أرجوكم !

01-12-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينك وبين زوجك حياةالودّ والرحمة ..
 
 أخيّة ..
 قبل أن أجيبك .. اسمحي لي أن أقرأ معك قصة يذكرهاالقصّاصون  في حكايا من سبقونا !
 يقال أنه كان هناك صديقان فقيران .. يعملان أول النهار ثم يتسامران في آخر الليل ، وكانا يتعاونان على ظروف الحياة وشظف العيش مع بعضهما فلا يترك أحدهم صاحبه .
 جلسا مرّة على ضفة النهر ..
 فقال أحدهما لصاحبه : أتمنى لو أن لي قطيعاً من الغنم أإدوا بهم في أول النهار ثم أروح بهم في آخره وقد شبعوا فأتكسّب من لحمها ولبنها وصوفها !
 فقال الآخر : أتمنى لو أن عندي ذبا شرساً !
 فسأله صاحبه : لماذا ؟!
 قال : حتى يعدو على غنمك فيأكلها ولا يترك منها واحدة !
 فتخاصما وتشاحنا وافترقا .. فزاد عيشهم ضيقا على ضيق بعد أن تفارقوا واختصموا!
 
 أخيّة ..
 هل ترين الرسالة وصلت من هذه القصة ؟!
 يا عزيزتي ..
 الحب بين الزوجين لا يُبنى على الأمنيات إنما على الواقع .
 الواقع الآن أنه زوجك وأنت زوجته وليس معك شريكة فيه ، فلماذا تعيشين ( المجهول ) على أنه واقع ، وتتجاهلين الواقع وكأنه غير موجود ؟!
 
 انظري استرسالك مع المجهول أوصلك لي فكرة !
 أوصلك لفكرة ( الطلاق ) !
 لماذا ؟!
 
 عزيزتي ..
 لو سألتك ..
 هل تضمنين عمرك إلى الغد أو إلى أقرب وقت بعد قراءتك لرسالتي ؟!
 هل يضمن زوجك  عمره  للحظة التي يغتني فيها ويكثر ماله ؟!
 
 إذن ما دام أن العمر غير مضمون ، فالأفضل أن نعيش الواقع ونترك المستقبل أو الأمنيات !
 
 دعيه يتكلم .. فكما يُقال : الكلام ليس عليه جمرك !
 غير أنه جدير بالزوج الحنون أن لا يتكلم بهذا .. لكن إن حصل وتكلم  فتعاملي مع الكلام على أنه ( كلام ) لا أكثر !
 حينتتعاملين مع الكلام على أنه ( واقع ) فأنت بالفعل تخسرين واقعك ، وتخسرين حبك لزوجك وحبه لك ، لأنك ذلك سينعكس على نفسيّـك وعلى أسلوبك وسلوكك الأمر الذي يجعله يفكر جدّيّا بالزواج من أخرى !
 
 كل ما عليك الآن ..
 أن تستمتعي بواقعك ..
 تستمتعي بزوجك ..
 بروحه وأخلاقه وحرصه وحبه لك ..
 وتعامليمع أمنياته على أنها أمنيات كأنيات الصديقين .. لكن لا تتعاملي مع أمنياته كما تعاملا مع أمنياتهم ..
 فتخسري ..
 فلا أنتِ التي استمتعت بواقعك ..
 ولا أنتِ التي منعت عنه أن يتزوج بأخرى غيرك .
 
 أخيّة ..
 مسألة أن هناك تجارب معددين ..
 ماذا لو قلت لك ..
 أن هناك فتاة تقول : لاأريد الزواج أبداً ؟
 لماذا ؟!
 قالت : لأن هناك تجارب فاشلة ، أختي تزوجت وتمشكلت مع زوجها ، وابنة عمي تزوجت وطلقها زوجها ، وصديقتي تزوجت ومنعها زوجها من الوظيفة !
 فهل تفكيرها منطقي في الرغبة عن الزواج ؟!
 
 بالطبع لن يكون منطقيّاً ..
 لأن وجود التجارب الفاشلة لا يعني أن الجميع فاشل ، وان كل زواج فاشل !
 هناك عوائل يعيشون السعادة والاستقرار والحب ..
 
 وهكذا ( التعدد ) كما أن هناك تجارب فاشلة ، فهناك تجارب ناجحة جدا ..
 لا أريد أن أقنعك بالتعدد ..
 إنماالقصد هو أن تحسّني فكرتك ونظرتك للأمور للتعدد ولغير التعدد .. لا تحكمي على الأشياء من خلال محيطك فقط .. أو من خلال التجارب الفاشلة !
 
 هناك من ينظر للقمر ويستمتع به  لأنهيرى فيه البهاء والنور !
 وهناك من ينظر للقمر ويتشاءم به .. لأنه يعطي دلالة على اقتراب انتهاء الشهر وحلول  موعد سداد الايجار والقروش والالتزامات المالية !
 
  القمر هو القمر ..
 لكن نفسياتنا تتعامل معالقمر على ضوء فكرتنا تجاه القمر !
 
 أسعدي بزوجك يا كريمة ..
 واستمتعي به ..
 وتأكّدي أنه لن يتزوج عليك ..
 فالرجل الذي يكثر من الكلام عن التعدد لا يعدو أن يكون ذلك كلاماً ..
 كلما كلمك في التعدد ..
 كلميه في الحب ..
 في السعادة ..
 في روحه الطيبة .. في حرصه .. في أدبه واخلاقه .. واستمتعي ..
 متعك الله ورعاك ؛ ؛؛ 

01-12-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  886 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني