ظاهرة التواصل بين الجنسين واثره على الأسرة

 

السؤال

السلام عليكم.. تحية طيبة استشارتي ليست خاصة وإنما هي ظاهرة .. ولا أرغب بالإطالة.. مشكلة عمت وطمت أرجو منكم بوصفكم مختصين تكثيف الجهود تجاهها.. وهي التساهل في العلاقة بين الجنسين في وسائل التواصل الاجتماعي.. والله انها تنخر في بيوت وقلوب المسلمين .. وتنتشر كانتشار النار في الهشيم.. وللأسف انزلق فيها كثير من مدعي الاصلاح والالتزام بدافع إما المشاركة العلمية أو الاستشارية ونحوها حتى رُأي أثر ذلك في تغير سلوكياتهم الدينية.. أسأل الله أن يحصنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن

30-09-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يشرح صدورنا للإيمان وأن يزينه في قلوبنا وأن يكرّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان وأن يجعلنا من الرّاشدين .
 
 أخيّة ..
 نشكر لك غيرتك وحرصك ونصحك بارك الله فيك واسعدك وكفاك شرّ ما أهمّك .
 
 التساهل في التواصل بين الجنسين .. من المشكلات التي عمّـ بسبب هذه الطفرة الاتصالية والتواصلية عبر التقنية الحديثة والهواتف الذكيّة ..
 فكما أن هذه الوسائل الذكيّة يسّرت سبل الخير وفتحت الأفق  لكل مريد للخير إلاّ أنه ومع ذلك فقد انتصب على جنباتها أبواب للشر مرخاة عليها السُّتر ، فكان الشأن كما وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله : ضرب اللهُ مثلًا صراطًا مستقيمًا وعن جنبَيِ الصِّراطِ سُوران فيهما أبوابٌ مفتوحةٌ وعلى الأبوابِ سُتورٌ مُرخاةٌ وعند رأسِ الصِّراطِ يقولُ استقيموا على الصِّراطِ ولا تعوَجُّوا وفوق ذلك داعٍ يدعو كلَّما همَّ عبدٌ أن يفتحَ شيئًا من تلك الأبوابِ قال ويحَك لا تفتَحْه فإنَّك إن تفتَحْه تلِجْه ثمَّ فسَّره فأخبر أنَّ الصِّراطَ هو القرآنُ والدَّاعي من فوقه هو واعظُ اللهِ في قلبِ كلِّ مؤمنٍ .
 
 وقد تظافرت وتوافرت نصائح الناصحين في التنبيه والتوجيه ، سيما فيما يتعلّق بهذه الظاهرة ..
 التساهل في التواصل بين الجنسين ..
 
 ولم يبق في الأمر إلاّ أن يكون للمرء رادع من ذاته ..
 رادع من مراقبة الله تعالى في سرّه وخلوته ...
 وأن لا يقحم المرء نفسه المهالك وهو يعلم أنها مهلكة له ، وقد قال الله : ( بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ ) [ القيامة : 14 ] .
فكم من شخص فتح على نفسه الباب من حيث يظن أنه يحسن ، فيقع في المحظور من العلاقات والتواصل المحرم  والذي ينشا عنه إفساد القلوب وإفساد البيوت ، ويكون سببا في نشر وإشاعة الفاحشة بين الناس  ..
 
 والنصيحة هنا لا تتجه أولاً للمنشغلين  بمواجهة الناس والتواصل معهم ..
 إنما هي متجهة للأصل .. ( الأبوين ) ..
 أن يحرص أشد ما يحرصون في تنشئة أبنائهم على معنى المراقبة وقيمها ، وتعزيز هذه المناعة فيهم من الصّغر ..
 فالاستدراك يبدأ من هنا ..
 
 ثم هي نصيحة لكل من ابتلاه الله باسخدام هذه التقنية أو التعامل معها : أن يختار  لنفسه في تواصله مع الآخرين ما يرضاه على نفسه وعلى أهل بيته ، وان يتجنّب ما لا يرضاه على نفسه ولا على أهل بيته .
 وأن يجعل الله تعالى في نظره وسمعه ومشاعره ..
 وأن ينمّي هذه القيمة في نفسه ويجاهد نفسه عليها ..
 ثم ليقطع !
 وليستدرك ، فليس عيباً أن يستدرك المرء على نفسه ، ويصحّح المسار ، بل العيب هو في الإيغال مع الإهمال والغفلة  مع الإصرار ..
 
 نسأل الله العظيم أن يصلح القلوب . ويردّنا إليه ردّا جميلا .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

30-09-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني