علاقة بالجوال بين زوجي وفتاة .. أخرجتني لبيت أهلي !

 

السؤال

من سنه فتحت جوال زوجي لإجراء اتصال هاتفي فتح لي برنامج أول مافتح قفل الجهاز برنامج hi وكانت مفتوحه على محادثه مع امرأه وزوجي كتب في المحادثه : إذا تقدرين تسافرين معاي دقي على هالرقم وحاط رقمه ! واجهته وأنكر إنه هو وقال انه أكيد أحد من أصدقائه يمزح معاه ، وأن هذا الجوال مو دايم معاه . مع العلم إنه كان بيسافر بعدها بأسبوع وحذف البرنامج قدامي . بعد سنه من هالموقف وأنا نايمه نور جواله بوجهي فتحت عيوني لقيت محادثه في واجهة الجهاز الي دايم بيده من نفس البرنامج ، بنت اسمها لمياء وكانت راده اني للأسف مو جديه ! فجأه سحب الجوال من يدي أنا طلعت من الغرفه لأني كنت جدا ملخبطه رتبت أفكاري ورجعت حصلته يحوس بجواله ناقشته عن المسح قالي مافيه إلاّ واتسب وإنك تتخيلين طلبت منه يفتح الجوال فتحه وصار حاذف البرنامج ، قلت ليش تحذفه ؟ قال البرنامج ينزل محادثات حتى لو حذفته ، أنا حاذفه قدامك ؛ رديت بأنو مستحيل فيه برنامج ينزل محادثه وهو محذوف مو تو تقول مافيه شي أنا أتخيل بس واتس ؟! بعدين حتى لو محذوف مايجي الرد من سنه هذا رد ع شي قريب مع العلم إنه بيسافر بعد ثلاث أيام ، طلبت منه يوديني بيت أهلي رفض واتصلت على السواق لما شافني ألمّ أغراضي سحب الشنطه مني و طلع المفتاح وقفل الغرفه علي وعليه وقال مافيه روحه تعالي نامي ، بكيت وصرخت وتخانقت وأهو ساكت يقول اسكتي بنام ! دخلت الحمام وقفلت علي الحمام جوا الغرفه جلس قافل علي قرابه الست ساعات ولا نام اسمعه يتحرك بالغرفه بعد ما صحو العيال اضطر إنه يفتح الغرفه وطلع ويعاملني ولا كأن صار شي ولا كأني شايفه شي . طلبت منه يوديني لأهلي وكان يتحجج بحجج سخيفه مثل أبي قهوه حلي واجب الولد وبعد ما روقت في النهايه اضطر انه يوديني . لما رحت لأهلي وقلت لهم الموضوع قالو عادي لازم تعدين !! أعدّي ايش خيانه !! أنا حاليا ببيت أهلي وأهلي جدا يتجنبوني ويتحاشوني ومو راضين يتكلمون معاه ولا راضين يكلموني ، بس بلسانهم : أنت قرري وتحملي نتائج قرارك وأطفالي معاي مو عارفه كيف أتصرف وصلت لمرحله شككوني بين الصح والخطأ

05-09-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويصرف عنكم السوء واهل السوء ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
 
 أخيّة .. 
 لا يوجد حياة زوجية ليس فيها مشكلات - أيّاً كانت هذه المشكلة - المقصود ان كل البيوت فيها مشاكل ..
 والمطلوب منّا كزوج وكزوجة هو أن لا نتوقع أن يكون شريك حياتنا بلا أي مشكلة أو نقص أو تقصير أو حتى خطأ - مهما يكن حجم الخطأ - فالوقوع فيالخطأ شيء من طبع البشر .
 كماأن المطلوب منّا ايضا هو : أن ندير مشاكلنا بطريقة أفضل من طريقة التهديد ، أو طريقة الهروب من المشاكل أو طريقة اختصار الطريق بأصعب قرار يمكن أن تتخذيه في حياتك !
 
 كون أنك طلبتِ الذهاب إلى أهلك ..
 فهذا يعني أنك سلكت ( حل ) ذو حدّين ..
 فهذا الحل إمّا أن يكون له انعكاس إيجابي على زوجك فيتحسّن ..
 أو يكون له انعكاس سلبي عليه وذلك حين لا تجدين من أهلك الموافقة على الحل الذي اخترتيه .. هنا تكون النتائج عكسية ، وربما تجعله أكثر مجاهرة بالخطأ لأنه يعلم أن هذا الحل لن تلجئي له مرّة اخرى لأنه سيصيبك بالإحباط والصدمة !
 
 كان من الأفضل هو الحوار الهادئ .. أفضل من الهروب !
 
 أخيّة ..
 حين تقولين أنك واجهتِ زوجك وأنكر !
 ماذا تتوقعين حين يواجهك أحد بخطأ لا ترغبين أن يظهر للآخرين .. بالطبع كردّة فعل سريعة سيكون الإنكار !
 
 لذلك نصيحتي لك ..
 
 1 - أن لا تكلّفي نفسك أبداً أن تكتشفي المخبوء أو أن تدخلي في خصوصيات زوجك مهما يكن السّبب .
 من الخطأ أنتفتش الزوجة في جوال زوجها ، وحتى لو ظهر لها شيء بغير قصد .. فعليها أن لا تسترسل في اكتشاف ماهو هذاالأمر .. بل الزوجة الصالحة التي تبحث عن  راحة نفسها هي من تستر عيب زوجها حتى عن عينيها !
 
 2 - أما وقد حصل أنك رأيتِ وقرأت .. فلا تحاولي إدانة زوجك أو إثبات التهمة عليه !
 أو محاصرته في دائرة الاتهام والتحقيق .. من هذه .. وليش .. وكيف !
 هذاالتحقيق لن تخرجي منه بنتيجة غير نتيجة العناد وربما الصراخ وربما  بسبب هذا التحقيق ينخفض مستوى الاحترام بينكما .
 فلا تكسري  مستوى الاحترام بينك وبينزوجك وخصوصا احترامه لك .
 
 يمكنك أن تتجاوزي هذا بالتذكير  فقط ..
 اتق الله .. وتذكّر أن الله يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصّدور ، ولا تجعل الله أهون النّاظرين إليك .
 فقط بعبارات عابرة لا بتحقيق أو اتهام ..
 واتركيه يعيش صراعا داخليا مع المعاني والقيم المثالية وبين ما هو عليه من سلوك .
 
 3 - عيشي مع زوجك واستمتعي بما يظهر لك منه من الحب والاهتمام والحرص ، وفي نفس الوقت غيّري أنتِ من اساليب علاقتك به .. في ملبسك ومظهرك وترتيبك  وكلامك ونظراتك ولمساتك ..
 غيّري روتين حياتك معه  لمستوى أفضل .. واستمتعي بذلك .
 ولا تجعلي  الخطأ يغلب على علاقتك وعلىالحب الذي بينكما  ، أعتقد أن ما بينكما من الاحترام والاهتمام والحب  يغلب على خطا عابر !
 
 4 - أكثري له من الدّعاء .
 
 5 - أمر آخر وأخير .. 
 من الخطا أن تنقلي إلى أهلك أي مشكلة بينك وبين زوجك ، خصوصاً مثل هذه المشكلة .
 من مصلحتك ومصلحة أبنائك أن تحافظي على  شخصية والدهم عند أهلك .
 في الحال الذي تجدين نفسك انك غير متقبلة لزوجك .. فيمكنك ان تتخذي قرارك بهدوء دون تفاضح أو كشف الأوراق .
 
 ما دمتِ الآن في بيت أهلك ..
 ارجعي بيتك .. واجلسي معه بهدوء .. فقط ولا تناقشيه لماذا يفعل هذا !
 إنما خوّفيه وذكّريه بالله وبمراقبة الله له ، ذكريه ان له أبناء وبنات ومحارم مثله مثل الناس .
 وفي نفس الوقت صارحيه بحبك وحرصك ورغبتك ان تكون أسرتكما أسرة صالحة نافعة .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

05-09-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني