أم يوسف
 474
  -
 3353
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا امرأة متزوجة منذ 13 سنةولقد عانيت كثيرا كثيرا من زوجى وحاولت بكل الطرق إصلاحه بلا جدوى وليس المجال هنا لسرد ما عانيت لأن هذا يحتاج لكتب لا لمجرد رسالة ولكن لقد قررت بالفعل أخيرا وبعد تفكير دام لسنوات وبعد صلوات استخارة ودعاء دامت أيضا لسنوات قررت الانفصال عنه والسؤال هو لأى مدى سيؤثر هذا الطلاق على نفسية أولادى وكيف يمكن تجنب هذا التأثير مع العلم أن أعمارهم كالتالى ولد عمره 11سنة- بنت عمرها 7 سنوات - بنت عمرها سنتين . أفيدونى سريعا وجزاكم الله خيرا . ملحوظة\\هو يسافر كثيرا ولا يكون مع الأولاد إلا قليلا وأنا المسؤلة مسؤلية كاملة عن البيت والأولاد .
 2010-03-16
 
 

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .
 وأسأل الله العظيم أن يصلح الشأن ويختار لكم ما فيه خيركم ونفعكم . .

 أخيّة . .
 الطلاق على أنه قرار  حرصت الشريعة على أن لا يكون إلاّ في  أحلك الظروف إلاّ أنه ( حل شرعيّ ) ، وذلك حين تتعذّر الحياة بين الزوجين  ، ولنه ( حل شرعيّ ) فإن الله قد وعد المتفارقين على باس شرعيّ أن يوسّع لهما ويغنيهما من فضله ، قال تعالى : " وإن يتفرّقا يغنِ الله كلاًّ من سعته "  والغنى من الله معنى عظيم يشمل الغنى الناديّ ,المعنوي ، ومن جملة هذا الإغناء والسعة رعاية الأبناء وحمايتهم وكفايتهم .

 وهنا لا أسهّل لك الطلاق بقدر ما هو المقصود أن تتزن نطرتك للطلاق .
 الأبناء من مصلحتهم أن يعيشوا في جو مستقر نفسيّاً وعاطفيّاً واجتماعيّاً .
 وجودهم بين أبوين متشاحنين ، يؤثّر على نفسياتهم ..
 ووجودهم بين أبوين مفترقين يؤثّر ايضا على نفسياتهم ، لكن التأثير في الحالتين يختلف باختلاف الحال .

 طلاقك من زوجك قد يبعدك عن أولادك ، فقد يطلقك لكن يأخذ منك أبنائك ، وتبقون في محاكمات .
 فكّري بالأمر بهدوء ، وابذلي أسباب الوفاق والألفة ، فإن لم يكن من حل إلاّ الطلاق  فاستشيري أقرب الناس إليك وأعقلهم وأعلمهم بالحال بينك وبين زوجك ، واستخيري الله عزّ وجل قبل كل شيء .

 والأبناء يعين على رعايتهم وكفايتهم من خلقهم ، فالمخلوق لا يملك من الأمر شيء .
 والأمر كما قلت لك بالنسبة للأبناء الأهم : أن يعيشوا في جو مستقر نفسيّاً واجتماعيّاً  سواء مع أبيهم أو مع أمهم أو معهما جميعاً .

 أسأل الله العظيم أن يصلح الحال .

 أجاب عليها : أ. منير بن فرحان الصالح .

2010-03-16
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4149
2010-01-29
عدد القراءات : 4077
2010-02-11
عدد القراءات : 6948
2010-01-08
عدد القراءات : 3897
2010-02-11
عدد القراءات : 4104
2010-02-11
عدد القراءات : 4473
2012-03-29
 
 

زوجان بينهما خصومة.. اتصل الزوج: وش طبختي للعشا ؟ ردت الزوجة: زفت ?! قال: حلو..تعشي ونامي لأني بتأخر! قال ناصح: الكلمة السيئة مصيدة الشيطان (وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم)
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .
في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8201
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3937
الإستشارات
847
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
400
معرض الصور
84
الاخبار