مشكلة بين زوجي وأمي .. كيف أرد كرامتي ؟!

 
  • المستشير : امراة مجروحة
  • الرقم : 4620
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 4134

السؤال

زوجي عنيد و متسلط و لا يقبل وجهة نظر اخرى ، يظن دائما أن لديه الحق. مشكلتي معاه هي : ولدت بنوتة وأنا الآن في النفاس و عند أهلي ففي يوم ولادتي تشاجر مع أهلي [ أبي و أمي ] لأن أمي صرخت عليه من أجل أنّي ولدت بالعملية ، وهو قالها كلام و أهانها و أهان والدي ، وانا لما خرجت من المستشفى ما رضت أمي تأتي عندي للبيت ، ولما الحيت عليها حكاتلي . ولما رجعني للبيت أنا عاتبتو و وقلت له : ليه تصرفت هيك مع والدايا ؟! فقام يصرخ و يقول هما المخطئين ، وأنت تسمع كلام والديك ! وأنا انفعلت وطلبت أروح لدار اهلي ، فاتصلت بأمي لتأخذتي ، فذهبت و من بعدها ما اتصل و لا كلمني و لا اتطمن حتى على بنتو. حتى مر أسبوع اتصلت أنا ليعطيني مفتاح البيت. لكن ما رضى و بعدها عاد يتصل و يهددني و يقولي يجب أن يأتوا والديك و يطلبو مني السماح حتى ارجعك ، ومرّة أخرى يقولي ارجعي وحدك للبيت و حتتغير معيشتك و حنكدلك حياتك لأنك حرمتيني من بنتي ، وقالي انو كرهني وخلي امك تنفعك او طلقك .....وكلام كتير ! مع العلم انو كان يحبني و متعلق فيا،انصحوني ما الحل هل أطنش و ما أرجع للبيت أو أرجع ؟ كيف أعمل لأقنعه يجي هو لعندي و يردني بكرامتي. خايفة ارجع لوحدي يهيني يا ريت تنصحوني مع العلم انو عنيد كيف اعمل معاه؟

05-06-2015

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة ..
 من أهم ما تُدار به المشكلات : أن لا تُناقش أي مشكلة في لحظة غضب أو توتّر نفسي .
 فلاحظي أنك عندما عدت من بيت أهلك وأنت مشحونة نفسيّاً تجاه زوجك ..
 ولاحظت أن نقاشك معه أدى إلى نتيجة أنه تطاول أكثر  وأنك الآن في بيت أهلك !
 
لذلك ..
كما أننا ننتظر كوب الشاهي الساخن ليبرد قليلا فنستسلّ برشفه ، هكذا بعض المشكلات تحتاج أن نجعلها تبرد قليلاً لنتناقش فيها .
 
 أخيّة ..
بما أن الأمور الآن في شدّ وجذب ..
 فالحل هو في محاولة إرخاء الحبل ..
 لا تفكري الآن : كيف يردّني بكرامتي !
 فكّري الآن : كيف تمتصّي  توتّر زوجك ..!
 
 يمكنك مراسلته برسائل فيها من معاني الود والحب والشوق ، وتبيّني له أن واجبنا كزوجين أن نتفهّم بعض ، وأن ننظر لآبائنا على أنهم في مقام الأب ، قد يخطئون في حقنا لكننا نتسامح معهم فقط لنعيش بسلام وليكون تسامحنا من باب البر والإكرام لهم .
 واكتبي له إنّي أرى فيك الرجل الواعي ، والزوج الحنون ، ولا أظنك إلاّ تكرم من وصّاك النبي صلى الله عليه وسلم بها فقال لك : ( استوصوا بالنساء خيراً ) 
 وإنّي أثق  بكريم أخلاقك ، وصدق رغبتك في إسعاد زوجتك وطفلتك .
 وأن ما حدث سحابة صيف تنقشع .
 
 اكتبي له مثل هذه الكلمات التي تحفّز فيه القيم ، وتحرّك فيه  شهامته وعطفه .
 الاتصال به الآن قد يوتّره .. لكن راسليه بطريقة تحفّزين فيها لطفه ، وتمتصين بها غضبه .
 لا تناقشيه أبداً في أنه غلطان أو أن أمك غلطانة أو أنت غلطانة !
 إنما  ليكن محور كلامك أن هذه المشكلات يمكن حلها سيما وأني أثق برجاحة عقلك ونبلك ولطفك .
 
 أيضا في المقابل ..
 تكلّمي مع والدتك ..
 واعتذري لها نيابة عن زوجك ، وأفهميها أنه ربما كان في حالة غضب وتصرف معك بطريقة خاطئة ، وأفهميها أنه دائما يذكرك بخير ، ويمدح في تربيتك .
 
 إذا لاحظت أنه هدأ .. اتصلي به .. وكلميه بهدوء وشوق ..
 واطلبي منه أن يأتي ليأخذك .. فإن رفض  .. هدّئيه وافهميه أنك أنت ستعودين إليه حبا وشوقا .
 
  أخيّة ..
 هناك قاعدة نبوية تقول : ( تعرّف على الله في الرّخاء يعرفك في الشدّة ) 
 أحسني اللجوء إلى الله بالدعاء والالحاح عليه بالسؤال أن يهدي ويحنن قلب زوجك ، ويديم بينكما حيا الودّ والرحمة .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

05-06-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني