طليقي خطبني مرة أخرى .. ماذا أفعل ؟!

 

السؤال

السلام عليكم .. أنا مطلقه من 3 سنوات وطليقي الآن يريدني . تركته لأنه مقصر في واجباته الزوجيه والدينيه لم أجد منه سوى الضرب والإهمال ، حتى المنزل لم يكن متوفر ، أنا أقيم مع أهل وهو مع أهله . كل يوم يماطل بحجه السفر والابتعاث ولاحاجه للمنزل ، والحمل ايضاً يمنعني منه لاننا مازلنا صغارا في نظره وتركني سنة عند أهلي بدون اتصال أو مصروف ! بعد الطلاق ذهب للمشايخ بسسب تعرضه للسحر والناحيه الدينيه تغيرت للأفضل ، أصبح اكثر هدوءً وعقلانيه ، طريقه كلامه أصبحت افضل وصلاته لايتركها ودائما يطلب مساعدتي بالعلاج والرقيه ، ولكني لااستطيع الحكم من التواصل الهاتفي ! أيضاً هناك مشكله عندما خطبني بعد الطلاق قال : إنه متزوج وبعد السؤال اتضح أنه خاطب وبسبب شروط البنت لم يكمل الخطبه يخطب اثنان بنفس الوقت ولا أعلم على ماذا يدل هل استهتار منه او غير مقتنع بي !! هو يخطب بدون أهله بسبب مشاكله معهم والناس تطلب حضور أهله لإتمام الخطبه ، وأخاف أن يكون هذا سبب رجوعه لم يجد من يرضون به يقول بأن خطبته للبنت غلطه ؛ وانا غير مقتنعه بكلامه ، خائفه من العوده ، خطّابي قليل ولم يكتب نصيب بعد أعتذر إذا كانت رسالتي غير مرتبه ، أنا مشتته ولايوجد من يفهم مشكلتي حتى استشيره

08-04-2015

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ، ويختار لك خيرا ..
 
 أخيّة ..
 الزواج مشروع العمر ..
 ولأنه كذلك فلا ينبغي أن يكون قرار الزواج قراراً هروبيّاً أو قراراً عاطفيا أو قراراً اعتباطيّاً !
 إنما يجدر أن يكون قرارا مسؤولاً ، بمعنى تتحملي مسؤولية قرارك وتحمّل تبعاته .
 
 النبي صلى الله عليه وسلم أوصاك بقوله : ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه )
 لاحظي قوله ( ترضون ) !
 
 أنت قد جرّبت الحياة مع هذا الرجل ..
 والسؤال لك  وقد جرّبته : 
 هل تشعرين بالرّضا تجاه دينه وخلقه ؟!
 لا تبني قرارك على ما يقوله لك أنه ( تغيّر ) إنماابني قرارك على الواقع الذي عشته نت معه ؟!
 هل يمكنك التعايش مع  الواقع الذي كنتِ فيه معه ؟!
 هل فترة السنوات الثلاث ، فتحت لك أفقا  وزادتك معرفة وتجربة بحيث أنه يمنك التعايش مع واقعك الذي كان معه لو تكرر معك مرّة أخرى !
 
 إذا لم تجدي في نفسك القبول والرضا والقدرة على التعايش مع ذلك الواقع فمن الأفضل أن لا تتهوّري ..
 والذي أتى لك بهذا الخاطب سيأتي بغيره .. فقط ثقي بالله .
 
 إذا كنتِ تجدين في نفسك  القدرة على التأقلم والتعايش فاستخيري ربك في الأمر واستشيري أهلك ..
 ومع ذلك ألزميه بأن يحضر أهله ، ويكونوا شهوداً على زواجه .
 
 لا أزال أكرر عليك ..
 لا تبني قرارك على ما يقوله لك ( الآن ) 
 إنما ابني قرارك على ما تعرفينه أنت عنه من خلال تجربتك معه .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ 

08-04-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 

Get the Flash Player to see this player.

 26-08-2017  |  555 مشاهدة
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني