ابنة أختي الصغيرة تفتح مقاطع مخلّة !!

 

السؤال

السلام عليكم ابنة أختي عمرها8 سنوات ، بطبيعه الحال في هذا الزمن كل طفل معاه جهاز ايباد أو ماشابهه ، لاحظت أختي أن ابنتها ترتبك عندما تدخل عليها فجاة وتقوم بتغيير الصفحه واكتشفت أنها تفتح مقاطع مخلّة على موقع اليوتيوب !! ما الحل ؟ هل الطفل بهذا العمر بحاجه لمنع أكثر من أننا نعطيه ثقة ونزرع فيه مراقبه الذات؟ إذا كان زرع مراقبه الذات هو الأصح فكيف تصل لها الأم ؟! اتمنى إفادتي بطريقه أو حل لإنهاء هذه المشكله

15-05-2015

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لنا في ذرياتنا ..
 
 أختي الكريمة ..
 ليس شيئا أمراً صحيحاً أن الطفل في مثل هذه المرحلة العمرية يمتلك جهاز ( آيباد ) يخصّه !
 صحيح أن هذاالأمر يكاد يكون واقعاً ، لكن ليس صحيحاً أن نستسلم للواقع !
 نحن لا يمكننا أن نتصادم مع الواقع ، لكن يمكنناالتعايش معه .
 الأطفال في مثل هذا العمر إن كان ولابد .. يكون لهم جميعاً جهازاً واحداً يشتركون فيه ..
 أو يكون الجهاز للأم أو للأب ويشرك ابناءه الصغار معه في استخدام الجهاز .
 بحيث أن الطّفل لا يمنع نهائيا  ، فيحدث عنده نوع من الصدام بالواقع ولا يترك له المجال  على الغارب !
 
أخيّة ..
 زرع الثقة والمراقبة الذاتية  في الطفل لا تكون في مثل هذا العمر ، ولا تكون من خلال فتح المجال أمام الطفل .. كمن يرمي مكتوفا داخل البحر ويقول له : إيّاك إيّاك ان تبتل بالماء !
 
  غرس المراقبةالذاتية في الطفل تبدأ من عمر بمكرة في مراحل عمر الطفل الأولى ، هي سنوات الغرس ، كثير من الآباء والأمهات يهملون ذلك .. حتى إذا بلغ الأطفال عمر المراهقة قالوا  نريد أن نغرس ونعوّدهم على المراقبة الذاتية !!
 
 كون أن هذه الطفلة تختبئ وترتبك .. فهذا يعطي مؤشّر أن هناك فجوة عاطفية بين الأم وابنتها .
 لذلك أنصح كل أم وكل أب أن يبني  جسرا من الود والحب والتعاطف بينه وبين أبنائه حتى لا يختئوا عنه في مثل هذه المواقف ..
 
 النصيحة لهذه الأم ..
 أن تقترب عاطفيا منابنتها ..
 تضمها ..
 تصارحها بالحب .. تهتم بها ..
 وتتكلم معها بهدوء بأن هذه الأجهزة حين لا نستخدمها بطريق صحيحة فإنها تحرقنا ، تماماً مثل النار ..
 وتتكلم معها حول مراقبة الله ، وان الله تعالى يرانا ...
 ثم تطلب من طفلتها ان تشترك في جهاز معها ..
 وأن تحدد لها أوقات لاستخدام الجهاز ..
 لا تحاول أن تتكلم معها حول هذ المقاطع وتفاصيل ذلك ..
 بقدر ما يكون الكلام في تأسيس قيمة  مراقبة الله .
 
 ثم تعمل خطوات احترازيّة في الاشتراك بجهاز واحد وتحديد وقت للاستخدام .
 مع إشباع الحاجة العاطفية بينها وبين طفلتها واطفالها بالضم والتقبيل والمصارحة بالحب وحسن تقديمهم للناس ..
 هذه ابنتي الصالحة ..
 هذه ابنتي المؤدبة ..
 الدعاء الدعاء ..
 والقدوة القدوة ..
 فإن من الخطأ أن تتساهل بعضض الأمهات وبعض الآباء في مشاهدة مثل هذه المقاطع ثم هم  يتوترون لو شاهدهاأطفالهم  ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

15-05-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني