لدي صعوبة في التعاطي مع النساء !

 

السؤال

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله. لدي صعوبة في التعاطي مع النساء ، ولذا طلبت من والدتي البحث لي عن زوجة ، فاختارت لي احدي بنات عمي واختلفت معهما في كيف سيتم الزواج . فأنا أرفض الطريقة التي يتم بها الزواج في مجتمعنا وحدث الزواج بصعوبة ومن الليلة الأولي كذبت علي بإدعائها الحيض ولم تكن كذلك ، فقد اعترفت في اليوم الرابع ودخلت بها . واستمر الخلاف في كل شيء وبدأت تطلب الطلاق من الأشهر الأولي بعد الزواج ورفضت على أمل أن تصلح مع الزمن وبعد خمس سنوات من المجاهدة والحياة الصعيبة استسلمت وطلقتها وكان لي منها ابن وبنت ، بعد شهرين أرجعتها بضغط من المحيط دون أن أتحدث معها طوال تلك الفترة ولكن شيئا لم يتغير ثم طلقتها بعد أشهر من ذلك ولم أراجعها حتي انقضت عدتها ، وقد ألحّت علي بعد ذلك لإرجاعها ولكن لم ألحظ أي تغيير يجعلني أعزم علي ذلك . فأنا رجل صبور جدا ولله الحمد ولكنها استنفدت صبري عبر خمس سنوات عجاف والآن أتردد كثيرا في الزواج ولا أجد طريقة للبحث عن زوجة جديدة وأخاف من أن أرجع طليقتي ونصل إلي نفس النتيجة فأفيدوني بالنصح أفادكم الله .

30-04-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يكتب لك خيرا ، ويصلح أمرك .
 
 أخي الكريم ..
 حين تكون هناك مشكلة بين زوجين ، فإن من مفاتيح الحل : أن لا تنظر لشريك حياتك على أنه دائما هو المخطئ ، فقد تكون المشكلة في طريقة تعاملك أنت مع المشكلة أو ع الحال والواقع !
 
 لاحظ أنك تقول في بداية رسالتك ( لدي صعوبة في التعاطي مع النساء  ) !
 مما يعني أن مشكلتك سوف تتكرر معك حتى لو تزوّجت بغير طليقتك !
 والحل هو أن تتصالح مع نفسك ، وتقيّم أداءك في التعامل مع حياتك وواقعك وخاصة التعامل من المرأة والزوجة .
 
 هناك بعض القناعات التي نعتقدها قد تكون هي سبب المشكلة ..
 والحل هو أن نجعل هذه القناعات قناعات قابلة للمرونة والتغيير ما دامت أنها  قناعات في أمور تقبل المرونة والتغيير .
 
 نصيحتي لك ..
 أن تفكّر في إرجاع طليقتك وبصورة جادة ، لكن لا تُرجعها وأنت تنتظر أن تتغيّر هي !
 لكن أرجعها وانت  عازم على ان تتغيّر أنت في طريقة تعاملك مع الأنثى ، وأنت عازم على أن تغيّر من قناعاتك  وتصحّح كثيرا من المفاهيم في الحياة الزوجية والعلاقة الزوجية .
 
 اعرف طبيعة الأنثى ..
 في أنها تحب الاهتمام والشعور بالأمان ..
 المرأة  بقدر ما تجد فيها من عيوب فبا لطبع ستجد فيها ميزات كثيرة ، ومن أهم ميزات زوجتك أنها ( أم أطفالك ) .
 لا تتوقع أن تجد أثى كاملة !
 عبّر لها عن حبك واهتمامك ..
 اقبل رايها ..
 حاورها ..
 ناقشها ..
 لا تتخذ قراراً  في لحظة غضب ..
 احرص على أن تستشير قبل أن تتخذ قراراً مهما في حياتك ..
 اقرأ كثيرا ..
 وشارك في بعض الدورات التأهيلية ، ودورات التنمية البشرية .
 
 دائما تذكّر ..
 أن التغيير يبدأ من الذّات .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

30-04-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني