زوجتي صغيرة السن .. أزاجه صعوبة في اقناعها

 

السؤال

السلام عليكم زوجتي عمرها 17 عام وأنا عمري 27 عام متزوجون من أقل من سنة أواجه معضلة في التعامل معها في بعض الأمور كموضوع كشف الوجه في الأماكن العامة ووضع مساحيق التجميل ، وكل ما أمنعها تقول لي أنت تبغى تعيشني في سجن أو تقول انت عشت حياتك وسويت كل اللي في راسك تسويه خليني أتهنى بحياتي. أرجو منكم النصح . أحيانا هي ترفع صوتها وتبكي لكن تعتذر بعد ذلك لكن بعد ما تكون حرقت دمي

16-01-2015

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لكما وعليكما وان يجمع بينكما في خير ..
 
 أخي الكريم ..
 ما زلتما في بداية عمر حياتكما الجديدة .
 والبداية تحتاج إلى نوع من الصبر والهدوء والتفهّم ، كون أن كل طرف منكما يريد أن يستكشف من هو الآخر ، وفي نفس الوقت يريد أن  يثبت ذاته في هذه العلاقة .
 وهذاالإثبات ينبغي أن يكون بحكمة وهدوء .
 
 زوجتك لا زلت صغيرة العمر ، قليلة الخبرة ، ومن طبع البنت في مثل هذا العمر أنها تميل للدعة والراحة وحب اللهو ، والتي نسميها نحن ( الفلّه والوناسة ) .
 لذلك من المهم جداً أن تتفهّم طبيعة المرحلة العمرية خاصة بالنسبة للفتاة في مثل هذا العمر .
 
 هي عاشت قرابة 17 عاماً بين أهلها وإخوانها وأخواتها بنمط ثقافي تربوي معيّن ، لا يمكن بحال أن تغيّر هذاالنمط الذي ألفته  خلال 17 عام وتريد تغييره في ليلة أو ليلتين أو حتى سنة أو سنتين .
 
 أخي الكريم ..
 من الأمور المهمة في صناعة الاستقرار : 
 - أن تعمل اتفاقية بينك وبين زوجتك ، خاصة في القضيايا التي تشعر أنها تشكل نوعا من التصادم بينك وبينها ..
 مثال : 
 كشف الوجه واستخدام الزينة ..
 اجلس معها بهدوء .. واطلب منها أن تتفقا على طريقة وىلية معيّ،ة لإدارة حياتكما ..
 ماذا تحب منها إذا خرجت ..
 وكيف تحب أن يكون حجابها ..
 وهكذا في بقية القضايا التي تراها في حياتك ..
 الاتفاق سيقلل كثيراً من مواقف التصادم بينكما ..
 
 مسألة أنها ترفع صوتها وتعتذر .. فهذا شيء طبيعي  تبعا لصغر سنها وقلّ’ تجربتها وخبرتها ..
 لكن ما دام أنها تعتذر فلا تثرّب عليها كثيراً بقدر ما تتفق معها مرة أخرى في كيفة التعامل مع نفس الموقف لو تكرر ..
 
 وهكذا ..
 البدايات في حياتك .. هي محطة الغرس  لطريقة إدارة الحياة بينكما ، فلا تتوقع أبداً أنها ستكون دائما على ما تريد أو أنها ستكون سريعة الاستجابة . لذلك كن رفيقا واستمتع بها واستمتع في بناء حيتك معها خطوة بخطوة ولا تتعجّل الخطوات .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

16-01-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني