أحب زوجتي وتحبني .. وهي حساسة !

 
  • المستشير : زوجها
  • الرقم : 4421
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2831

السؤال

أنا متزوج لي أكثر من سنة ونصف ، وأسكن بالرياض وأهل زوجتي بالقصيم يبعدون 400 كلم تقريبا ، نسكن في منزل واحد أنا وزوجتي نسكن في شقة بالدور الثاني وأهلي بالدور الارضي ، زوجتي متعلقة جدا بأهلها وأنا مقدّر هذا الشيئ ، واحاول قدر المستطاع أن أذهب بها لزيارة أهلها لكن هي تريد البقاء لمدة طويلة . فالبداية كنّا كل شهر تذهب لهم مرة في نهاية الأسبوع ، وإذا رجعنا تكون حزينة ، وأكون أنا مشتاق لها وفرح جدا للقائنا مرة أخرى ، نحن نحب بعضنا كثيراً . زوجتي عنيدة وتتحسس لأتفه الأسباب ، فجعلتها كل شهر تجلس عند أهلها أسبوع ، ولكن لم يتغير شي إذا أتيت لأرجعها معي أجدها حزينة ، وانا كلي شوق للقياها . أنا اقدر ظروفها وأهتم بها كثيراً وجل وقتي لها ، أغلب وقتي أقضيه معها ومع أهلي ، وكثيراً مانخرج أنا وهي فقط إمّا للعشاء بالخارج أومحل قهوة وبين فترة وفترة نسافر ، وايضاً أقدّم لها الهدايا التي تحب بأوقات مختلفة . حتى خروجي مع اصدقائي قليل بسبب أنّي أحب أن أقضي الوقت معها ، وأخرج مع اصدقائي إذا كانت هي غير موجودة أو مرتبطة بعزيمة لدى الجيران أو الأصدقاء . أنا أنفّذ أغلب طلباتها من حبي لها ، أحياناً زوج اختها يأتي للرياض لفترة وتأتي زوجته معه فيكون جل وقت زوجتي مع أختها إلى درجة أنها تقصر بحقوقي وأنا أصبر واصمت تقديراً لظروفها ، ولن اخت زوجتي فترة قليلة وتعود مع زوجها ، فأصبر الى ان تعود اختها حتى أنها لا تأتي لتزور أمي إلاّ قليلا ، إذا ناقشتها زعلت ونست كل ماقدمت لها ، واذكّرها بأن لاتكفر العشير لأنه منهي عنه ولكن بلا فائدة ، وتزعل علي ولحبي الشديد لها أعود وأعتذر لها وأتصالح معها . تعبت من كثر ما أعتذر لها فهي كثيرة الزعل لو ارتفع صوتي من غير قصد زعلت ! الان هي زعلانة وأنا أيضاً زعلان والمشكلة هي جارتنا اتتها الولادة وبحكم العلاقة بين جارتنا وزوجتي طيبة كلمة زوجتي لتأتي الى شقتها وهي مقابل شقتنا لتبقى عند ولدها الاول مع الخادمة حيث انها ستذهب للمستشفى مع زوجها وكنت انا موجود في البيت وكنت استحم فخرجت من البيت لبيت جارتنا وكانت الساعة الثانية ليلاً بدون علمي ولاإذني . عندما خرجت من الاستحمام لم اجدها بالبيت اتصلت عليها وردت علي واخبرتني بالقصة فغضبت عليها ولماذا لم تستاذن مني وكيف تجلس في بيت رجل غريب فكانت تقول انت ماتقدر الظروف ! قلت لها احضري الطفل لبيتنا فرفضت كلامي وتقول : أنا ما أقدر أحمل الطفل والخادمة نائمة ولا اريد ايقاظها اخبرتها ان آتي بنفسي واحمل الطفل لكن رفضت فأصرّيت على موقفي فاغلقت الجوال بوجهي . أرسلت لها أنني انتظرك فحضرت بعد ساعة مع الطفل ، وهي الآن زعلانه وأنا مصرّ على موقفي ولا اريد الاعتذار لها ,,, انا تعبت من كثرة الاعتذار مالعمل

14-01-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخي الكريم . . جمالية الحب بين الزوجين أن لا تكون ممارستي فقط إرضاء شريك حياتي ..
 إنما أهتم أن تكون ممارستي قولاً أو فعلا ممارسة صحيحة ، وبطريقة مقبولة ، واسلوب جاذب . رضا الطرف الآخر ليس هو الهدف الأهم لكنه الهدف المهم .. 
 الأهم أن أتصرف بطريقة صحيحة واسلوب راقٍ مقبول .. الشيء الطبيعي أن ردّة فعل الطرف الآخر ستكون إيجابية تبعاً  للأسلوب .. حين تكون ردّ’ الطرف الآخر غير متوقعة أو غير متوافقة مع مقدمة الأسلوب .. فالمشكلة هنا عند الطرف الآخر .
 ولالحل ليس أن أتنزّل في أسلوبي لأفعل ما يرضي شريك حياتي ولو كان بطريقة خاطئة !
 
 الاعتذار قيمة جميلة جداً بين الزوجين ، وهو أحد مفاتيح الحب والودّ بينهما ..
 لكن كثرة الاعتذار  تفرّغه من قيمته وجوهره .
 
 ليس المطلوب من الزوج أن لا تزعل زوجته أبداً .. لأن هذا شيء لا يمكن أن يحدث .
 لكن أن ينظر الزوج لسلوكه .. فالإعتذار حين يخطئ قوة وحب .. لكن الاعتذار حين لا يخطئ يقلل من قيمة الاعتذار . عند نفسك وعند زوجتك .
 
 أخي الكريم ..
 كون أنها عندما تعود من عند أهلها تكون ( حزينة ) فهذا شيء نفسي طبيعي في يوم الفراق ، خاصةوهي تفارق أهلها ..
 لذلك حين تكون أنت في فرح وشوق لها ..
 لا تربط فرحك وشوقك بحالتها النفسيّة ، فهي في هذه الحال رمالا تستطيع أن تتحكّم في حالتهاالنفسيّة ... لكن أنت بماأن حالتك النفسيّة هي حالة الانبساط والفرح فأنت اقدر على التحكّم بحالتك النفسية بحيث تجعل من فرحك وشوقك متعة ذاتية بالنسبة لك ، خصوصاً وانت تتفهّم ( حزن ) زوجتك عند مفارقة أهلها .
 لذلك استمتع بفرحك وشوقك .. ولا تعتقد أبداً انك تفعل شيئا لا ثمرة له !
 
 يبقى أخي الكريم ..
 أن تجلس مع زوجتك لعمل اتفاقية ( إدارة ) لحياتكما : 
 - الزيارات .
 - الاستئذان وقت الخروج .
 - مراعاة الوالدة بالاتصال والزيارة قدر المستطاع .
 - آلية زيارات الأصدقاء والبقاء عندهم .
 
 وهكذا تضع معها قواعد أوقوانين عامة تتفقا عليها لإدارة حياتكما . الأمر في بدايته قد يكون صعبا أو مستحيل التطبيق لكن بمجرّد البداية والاتفاق ، وعمل مراجعة بين كل حين وآخر لهذه القوانين وغضافة ما يستجد وتعديل ما يقبل التعديل ، يجعل بينكما نوعا من الاحترام ويزيد من الحب .
 
في حال الخطا ..
 لا يجدر حل الخطأ بطريقة متشنّجة ..
 كان يمكنك مثلا حين خرجت بدون إذنك ، وقد عرفت السّبب وعرفت مكانها ..
 كان يمكن أن تؤجّل العتاب في الهاتف ،وتطلب منها أن ترجع للمنزل بالطفل ، وتنهي الحوار بكل هدوء وحزم .
 فإذا رجعت كان يمكن أن تأخذ وقتا  للهدوء ثم تناقشها بهدوء وتبيّ، لها رغبتك في أن تستاذن منك إذا إرادت الخروج وان الاستئذان لن يكلّفها شيئا .
 
 أخي الكريم ..
 طبع في كثير من النساء أنها ( تنكر وقد تكفر العشير ) في لحظة الغضب .. لذلك في هذه اللحظة احرص أن لا تعدد لها فضائلك عليها ..
 وفي نفس الوقت احرص أن لا تعطيها نصيحة وهي ف حالة توتر أو غضب ..
 فقط انتظر حتى تهدأ  ثم  امدح ما تعرف من أخلاقها الطيبة  .
 وغذا كنت تعرف أن مواجهتها مباشرة قد يستفز مشاعرها .. فيمكنك مراسلتها وتذكيرها بأنك  تحبها وتخاف عليها من أن تقع في كفران العشير وهكذا بلغة هادئة دافئة .
 
 نصيحتي لك ..
 أن تهتم وإيّأها بعمل دستور أو قانون لإدارة حياتكما  ..
 لا تنتظر اعتذارها .. وفي نفس الوقت لا تعتذر ..
 أفهمها برغبتك في أن تستفيدا من ما مضى من حياتكما لعمل قانون  لإدارة الحياة بينك وبينها .
 لا تنتظر موافقتها في نفس الوقت .. الأهم أن تصلها الفكرة ..
 ثم يوما بعد يوم  تجد منك مبادرة في توصيف قانون البيت ، وتطلب منها أن تضيف عليه وتعدّل وهكذا .
 
 أكثر لها ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

14-01-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني