زوجي مشغول ولا يشبعني عاطفيا ولا غريزيّاً !!

 
  • المستشير : سميره
  • الرقم : 4471
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3557

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله .. أنا متزوجه ولي طفل واحد أعاني من مشكلتين : 1 - عدم الشبع العاطفي و الجنسي ، فزوجي يكبرني بـ 12 سنه ، كل مايشغل تفكيره لقمة العيش يعمل طول اليوم ويأتي متأخراً في الليل وعندما أسأله يقول : أنه مشغول بالعمل !! يرجع المنزل تعبان وينام يسأل عن ابنه ولا يسأل عن أحوالي أو حتي يتحدث إليّ في مواضيع ! كل مايهمه النوم ، ولقد اخبرته أنني زهجت من شغله الكتير . 2 - وأنه لايوفر لي وقتاً كي يتحدث معي ، وعندما يريد أن يمارس حقه الشرعي لايهتم بالملاطفه ولا المداعبة ولاحتي بالحديث ، يأخذ حقه وينام ولقد أخبرته بأنني لا أستمتع معه لكن دون جدوي ، وحتى أخبرته أن يوفّر لي يوماً واحداً في الأسبوع يقضيه معي فرفض ! وحتي يوم الجمعة يخرج يواصل أرحامه أمّا أنا فلا يجد لي وقتاً !! ماذا أفعل لقد يأست منه لا أدري كيف أتعامل معه؟

19-02-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يوسّع عليكم ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة . . 
 الرجل من طبعه أنه يجد ذاته ويشعر بقيمته في العمل والانتاج . لذلك العاطل عن العمل والذي لا يُنتج من الرّجال يُصاب بنوع من الاكتئاب والتوتّر والعصبيّة .
 وقد يحتفّ بهذه الطبيعة نظرة الرّجل للحياة ودوره في الحياة . فحين ينظر الرجل لدوره فقط ليوفّر لقمة العيش لأهله وبيته  فذلك يجعله ينخرط في هذه النظرة مما يؤثّر على نفسيّته ما لو كان عمله قليل المدخول عليه في الرّأتب أو الناتج المستفاد من العمل .
 
 هو يشعر أنه ينشغل لأجلك ولأجل طفله ، وفي المقابل أنتِ ترينه أنه لا يعطيك حقك ولا يهتم بك فيما هو يعتقد أنه  كثير الاهتمام بك لأن هربما يقول ( وعملي هذا كله لأجل من ؟! ) !
 
 لذلك حتى تستمتعي بزوجك وهذا واقعه : 
 1 - لا تنتظري أن يتغيّر واقع زوجك فيطول انتظارك ، وقد يصيبك الاحباط واليأس كما هو ظاهر في آخر رسالتك .
 
 2 - حتى تستمتعي بزوجك  شاركيه همّه  وأشعريه بذاته !
 كيف ؟!
 لا تقولي له : ( زهجت من كثرة شغلك ) !
 لكن قولي له : كم تتعب من أجلنا .. أنت بحاجة إلى وقت جميل مريح تهدأ فيه نفسك وترتاح فيه من عمل يوم شاق ..
 بالطبع تكوني متهيّأة له في لباسك وعطرك ..
 ومتهيّاة له بكلام دافئ يشعره بذاته ويقدّؤ تعبه ، وفي نفس الوقت كلاما ً يجتذبه إليك ويحرّ: فيها ساكن  مشاعره .
 حين لا يستمع منك إلاّ الضّجر والعتاب ، فبالطبع ذلك سينعكس على طبيعة علاقته الخاصة بك .. لن تكون  بالصورة التي تشعرين معها بالإشباع .
 لذلك ..
 أشعريه بذاته وقدّري انشغاله .. واجتذبيه إليك بالكلمات الدافئة .
 
 3 - آخر الأسبوع حين يذهب هو لصلة أرحامه اذهبي معه واستثمري هذه اللحظة لتكوني معه ولو لم يكن لك الوقت كله .. فأفضل أن تكسبي معه بعض الوقت أفضل من أن لا تكسبي معه شيئا من الوقت .
 
 لاتقولي له خصّص لي وقتا ..
 لكن قولي له : ما رأيك هذا اليوم أخرج أنا وأنت ..
 ما رأيك يوم كذا نذهب سويّاً لكذا ..
 لا تُشعريه بالمحاصرة لكن أشعريه أنه في مساحة وبحبوحة من الأمر .
 
 4 - أشغلي نفسك بما يملأ عليك وقتك ..
 تعلّمي .. ارتبطي بعمل تطوعي .. اهتمي بزيارة والديك .. بتربية طفلك وأن تتعلّمي كل ما له علاقة بالتربية  والثقافة الزوجيّة .
 
 أكثري له ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

19-02-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني