زوجتي عصبية .. ودائمة الشكوى من طيبتي !

 

السؤال

زوجتي عصبية ومزاجية ، دائمة الشكوى من طيبتي . أنا طيب ممكن بس ليس بدرجة السداجة ، أحب عمل الخير مع كل الناس ، هي ليست مثلي ، لا أحب أزعل أي شخص ، هي ليست مثلي دائما تردد عليا موضوع مع أخي يربي أغنام بجانب بيتنا تستاء من الريحه ، أقول لها صحيح أن الريحة مزعجة ، لكن لا أستطيع أن أقول لأخي كي لا يزعل ولم يحدث بيننا أي زعل ، وليست مشكلة بقاء الغنم بجانب بيتنا دائما أقول لها أصبري وسيأتي يوم يعرف خطأه . دائما تحدث مشادات بيني وبينها بسبب أطفالنا ، تريد مني أن أبرر أخطأهم علمتهم على الكذب بحيث عندما يقولوا شيئا دائما تصدقه ، حتى لو لم يكن . عندما يتخاصمون هم والأطفال الآخرين تقلب الدنيا رأسا على عقب ، أشيروني أتابكم الله .

10-02-2015

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخي الكريم ..
 الطيبة وروح حب الآخرين وروح المسالمة هي روح رائعة .
 رائعة حين لا تكون هذه الروح سبباً في ضياع الحقوق أو الضّغط على النّفس  وتبرير أخطاء الآخرين .
 الطيبة في الخلق الجميل ..
 والكلمة الطيبة ..
 حتى في حال النصيحة أو حتى في حال الخصومة .
 
 ما دمت تحب عمل الخير ، فأهلك أولى الناس بهذا ، وان يكون جهدك معهم في عمل الخير فيهم ومعهم  هو الأولوية في طيبتك ..
 
 كون أن زوجتك عصبيّة ..
 فهذا يعني أن هناك ضعفاً في المعرفة والمهارة ..
 لذلك  .. احرص على تنمية الجانب المعرفي والتثقيفي عند زوجتك من خلال القراءة كان تقرأ معها كتاباً في مهارات  ضبط النّفس ومهارات الذّ:اء الوجداني .. أو تستمتع لبرامج او عبر صوتيات ونحو ذلك .
 أو تذهب بها لتحضر دورات أو لقاءات معرفية تنمّي الجانب المعرفي عندها وعندك .
 
 الأمر الآخر ..
 لا تستأثر برايك دونها ، خاصّة فيما يتعلّق بحياتكما .
 فمثلا وجود غنم أخيك بجوار البيت وانزعاج زوجتك من رائحة الغنم ..
 الحل هنا ليس هو أن تبرر لأخيك فعلته ..
 لكن قل لها : نعم الرائحة مزعجة تعالي نفكّر بطريقة هادئة ومهذبة نفاتح بها أخي حتى يُبعد حظيرة الغنم من جوارا لبيت ..
 أو تعالي نفكّر بطريقة نمنع فيها دخول أو وصول الرائحة للبيت ..
 ونحو ذلك ..
 المقصود أن تجعلها شريكة لك  أفضل من أن تجعلها تابعة فتواجهك وتعاندك ..
 
 حتى مع الأطفال ..
 تعالي نتفق على آلية في تربية أبنائنا ..
 على القيم التي نحب أن نغرسها في أبنائنا وكيف نغرسها ..
 وهكذا حوّل  القضية من قضيتك إلى قضيّتكما معاً ..
 
 ابتعد عن لغة نقدها ..
 أنت عصبية أو أنت تفكيرك غير جيّد .. أو طريقتك تسبب لناالحرج !
 ابتعد عن هذه اللغة إلى لغة تعالي نتشارك الحل والتفكير .
 
 أكثر لها ولنفيك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛؛ 
 

10-02-2015

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني