متزوجة حديثا .. حماتي تغار على عمي مني !

 

السؤال

اكتب لكم وفيني من الضيق مافيني . متزوجه حديثاً وﻻ أعرف كيف أتعامل مع زوجي و أهله . أهله عائلة صغيرة ، وعمّتي تغار على عمي !! ما آكل معهم ما أجلس معهم ، أول ما جينا من السفر طبعا جينا بالغصب عمتي استقبلتنا كأنه بالعزاء ، عذرتها قلت عندها عشاء لنا . أجلس بغرفتي بالسّاعات ما تناديني ، وزوجي مايحب أجلس معهم حتى مايقول سلمي على أمّي إذا كان طالع يوديني بيت أهلي . استقبالهم لي بارد أحسّهم مو متقبليني أو مو راضين فيني ، أخته بالثانوي . مدري أحس إني غير مرغوبه . اليوم موديني بيت أهلي عشان يتغدى مع أبوه وأهله ، ودّاني بيت أهلي حسيت إنّي شغاله ، و نا يشبعني جنسيّاً كيف أتعامل معه أهو و أهله ؟!

14-11-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك وزوجك الحياة الطيبة في الدنيا والآخرة ..
 
 أخيّة ..
 شيء طبيعي جداً أن تشعري بنوع  من عدم التأقلم مع الوضع الجديد وفي بيت الأسرة الجديد ..  لكن ذلك أبداً لا يعني  لأن في أهل زوجك شيء غير مقبول أو انهم ( لا يرغبون فيك ) !
 كما أنك منشغلة بتفسير مواقفهم معك ، هم ايضا يفسّرون مواقفك معهم ..
 هم يكونون عنك شخصية كما أنك أنت تكونين عنهم شخصية معينة .
 
 في بداية حياتك الجديدة لا تكلّفي نفسك أبداً أن تكرهي أحداً أو تتوجّسي من أحد .. لأن ذلك سيشغلك ، وسيثير توتّرك ويثير فيك المخاوف والقلق ..
 فقط كلما عليك أن تتصرّلإي ( أنتِ ) بطريقة صحيحة معهم ومع نفسك .
 لا عليك ماذا تكون مواقفهم .. لأنهم في الأول والأخير هم المسؤولون عن مواقفهم لا أنت !
 أنت مسؤولة عن مواقفك وتصرفاتك أنت ..
 ركّزي .. أن تتصرفي بالطريقة الصحيحة .. ولا تركّزي كيف يتصرفون هم !
 حين تتصرفين بطريقة صحيحة وإيجابية .. بالطبع سينعكس أثر ذلك عليهم بالاستمرار  والثبات ..
 لا تنتظري من والدة زوجك أن تناديك ..
 لكن اخرجي أنت ... وسلّمي عليها وابتسمي لها ..
 لا تنتظري أن يطلب منك زوجك أن تذهبي لتسلّمي عليها .. اذهبي أنت وافعلي ذلك .
 التصرف الصحيح لا تنتظري فيه إذناً من أحد .
 
 لا تحاولي أن تملئي رأسك بأفكار  تجنّبيّة أوتصادميّة مع أهل زوجك ..
 تعاملي مع وضعك الآن على أنها مرحلةالبداية ودائما ما تكون البدايات فيها نوع من الحساسية والمشقّة .
 
أنت قبل الزواج عشت في بيت أهلك في ظل بيئة وظروف ونمط معين من التربية  والثقافة .
 الآن أنت انتقلت إلى بيئة جديدة . .  بالتأكيد ستجدين نوعاً من الاختلاف بين البيئتين ..
 لا تجعلي من نفسك حكماً على أن بيئتك الأولى أحسن أو نحو ذلك ..
 كل بيئة لها خصوصيتها ..
 تعايشي مع بيئتك الجديدة بروح التسامح والتغاضي والحب والمرونة .
 
 كون أن والدته تغار على زوجها .. من حقها . وشيء  يخصّها .
 احرصي أنت فقط أن لا تتصرفي بطريقة تثير غيرتها  .
 
 أكثري لنفسك من الدّعاء ..
 وتأكّدي أنك ستتعلمين الكثير ، وستستمتعين بحياتك ما لو نظرت لها بروح المتعة والمرونة .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 

14-11-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني