طفلي أصبح يخاف الذهاب للمدرسة !
 
 
ام محمد
 4301
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1552
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عندي طفل في السنه الثانية الابتدائية وبعد إجازة عيد الأضحى ولمدّة أسبوعين تقريبا تغيّر وصاير يجيه قلق وتوتر من المدرسة وعنده أسباب كثيرة , وأحسّها كلها يخوف نفسه انه اشتكى على بعض الطلاب فراح ينتقمون منّي ويضحكون عليّ صراخ المعلمين أو من الطلبة ، ويتعب ولايقدر يدخل الفصل ! يوميا يذهب إلى المدرسة لكن يجلس عند المشرف وفي البيت نحاول ندرّسه ونشجعه . ارجو الإفادة . ولكم جزيل الشكر
 2014-10-27
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح لك في ذريّتك ..
 
 أخيّة . . 
 هذا التغيّر النفسي السلوكي المفاجئ يعطي مؤشّر ودلالة على أن الطفل يتعرّض لعنف .
 العنف قد يكون لفظي أو جسدي في البيت أو في المدرسة ..
 وقد يكون العنف النفسي من جرّاء مشاكل أو اضطراب في العلاقة بين الوالدين أمامه .
 
لذلك أنصحك ..
 اقتربي من طفلك أكثر ..
 اقتربي من مشاعره ..
 شاركيه وصارحيه بحبّك .. افتحي له مساحة من الأمان في نفسه شيء يريد أن يصارحكم به لكنه يخاف .
 لذلك احتضني طفلك يوميّاً ..
 ضمّيه وقبليه ..
 صارحيه بالحب ..
 اطلبي منه أن يصارحك بكل شيء ..
 ابتعدي عن لومه أو توجيهه أوحتى الصدمة إن صارحك بشيء لم تتوقعيه .  
 هو بحاجة إلى أن يشعر بالأمان .
 
 وفي نفس الوقت تواصلوا مع المرشد الطلابي في مدرسته ، وتكلموا معه بخصوص أن الطفل يخاف من صراخ المعلمين أو ضحك الطلاب عليه . وعلى المعلمين أن يراعوا نفسيات الأطفال في مثل هذه المرحلة العمرية .
 
 حصّنيه دائما بالأذكار والأوراد الشرعيّة ..
 وأكثري له من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛؛ 
2014-10-27
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2192
2013-08-06
عدد القراءات : 3627
2010-03-28
عدد القراءات : 3632
2010-02-11
 
 

في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0496
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
829
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
370
معرض الصور
84
الاخبار