زوجي طيب .. لكنه يحب الكلام عن النساء
 
 
ام جنان
 4358
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1997
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا متزوجه من فتره قصيره ولدي أطفال زوجي طيب حنون ولله الحمد ، ولكنه دائم ما يكثر من الحديث عن النساء بل ليس دائما بل اصبح روتين يومي ، أخذني كثرة كلامه عن النساء الى عالم الشك والوسوسه والإكتئاب ، نعم يكثر من الحديث عن الزواج والتعدد بل وكأن حياته لا تقتصر إلاّ على النساء واظن بأن النساء أهم من أي ركن آخر أوجبه الله عليه .. أنا تعبت نفسيا من وضعي الحالي ودائم ما أستخير أن أطلب الطلاق لأنني تعبت حقا . لن أرضى بزوجة أخرى ومجرد التفكير في ذلك يؤلمني بقدر استمتاعه .. أظن بأنني اقترفت خطأ فادحاً بالزواج بسن مبكر لم أظن يوما أن تكون حياتي مقتصره على النساء .. دائما ما أخرج بالتنزه معه فتمر امرأة غير محجبه من دولة أخرى إلاّ وقد فحصها ويخبرني عن دولتها عن طريق ملامحها !! أنا جميله ولله الحمد ولكن كثرة حديثه عن السورييات بالخصوص يزعزع ثقتي بنفسي كثيرا لا أعلم م اللذي جبره على اختيار زوجته من نفس بلده نعم هذا يرهقني كثيرا واتمنى لو اصحو من هذا الحلم. من اول شهر في زواجي وهو يحاول إقناعي بأن التعدد شرع وأنه لا بأس به وتطور الموضوع إلى المسيار رغم جهلي قبل زواجي بهذه الأمور.... أتمنى لو أنني لم أتزوج بسبب هذا الموضوع . إنني احزن على نفسي كثيرا . لأني عندما أحدّث احدهم عن وضعي كثيرا ما يحكوا لي بأنه امر غير عادي ، وانا ما زلت في مقتبل حياتي الزوجيه
 2014-11-27
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يسعدك وزوجك ..
 
 أخيّة ..
 بداية لو تسمحي لي أن أكتب رسالة لكل زوج يحب زوجته ، ويحب الاستقرار لحياته ، عليه أن يبذل أسباب السعدة التي تسعده وتسعد زوجته وتنعكس على حياتهما بالاستقرار وأن يتجنّب كل ما يكون سبباً في تعاسة نفسه أو تعاسة زوجته .
 التعدّد أيهاالكرام شريعة ..
 وشريعة الله حقها التعظيم ..
 ولا يليق بالمسلم أن يتكلّم عن التعدّد بالطريقة والسلوب التي تنفّر الناس منه أو تجعلهم يشعرون بنوع من الغبن تجاه هذه الشريعة .
 وما يمارسه بعض الأزواج مع زوجاتهم بكثرة الحديث عن التعدّد  في الواقع ينتج عنه مثل هذا الأثر الخطير ويكون هو السّبب في ذلك .
 إن مهمّ’ المسلم أيّاً كان موقعه أن يحبّب شريعة الله إلى النّاس لا أن يبغّضهم فيها .
 كما أن مروءة الرّجل الحرّ تأبى عليه أن يطلق بصره إلى محارم النّاس ، وان يتفاخر بإطلاق بصره عند زوجته في وصف الحرمات !
 فيكون كمن وصفه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله ( كل أمتى معافى إلاّ المجاهرون ) يستره الله في إطلاق بصره ثم هو يكشف ستر الله عليه بأن يتحدّث ويصف الحرمات التي اقترفها !
 وحقيقة اي متعة يجدها من يجاهر بالمعصية ؟!
 وحقيق به أن يبكي علىنفسه لا أن يستمتع باستفزاز مشاعر زوجته .
 
 أخيّة . . 
 من المعينات التي تساعد الزوجة على الاستقرار في حياتها ..
 أن تعرف طبيعة الرجل على وجه العموم وتعرف طبيعة زوجها على وجه الخصوص ..
 في العادة أن الرّجل الذي يكثر الكلام حول التعدد والنساء عند زوجته ، هو رجل يعاني من عقدة الشعور بالضعف !
 هو لا يستطيع أن يعدّد .. لذلك يكمّل هذاالشعور بالنٌّص بالكلام الكثير حول هذا الموضوع .
 
 لذلك من النصائح في التعامل مع الزوج الذي يتصرّف بهذه الطريقة : 
 1 - أن لا تعطي الزوجة اهتماماً لكلامه . نهائيّاً . وتُشعره وكأنها لم تسمع ما يقول .
 بهذه الطريقة الزوجة لن تمنحه الفرصة ليستمتع بما يقول .. متعته هو ليس في الكلام الذي يقوله إنما في أن يرة عليك مشاعر الاستفزاز .
 لا تمنحيه الفرصة .. وتجاهلي ما يقول .. وثقي تماماً أنه لن يتعدّى الكلام !
 
 2 - في اللحظة التي يصف لك فيها مرأة أو يمتدح جمالها ..
 لا تواجهيه بالنّقد .. اتركيه حتى ينتهي  ثم أرسلي له رسالة تذكّرينه بالله ، وأن المؤمن يستحي من ظر الله إليه أن ينظر إلى محارم النّاس .
 اجعليه يشعر بأن المواجهة بينه وبين نفسه ، وليس بينك وبينه .
 
 3 - حين يمتدح جمال امرأة أخرى .. فلا تربطي بين نفسك وبينها .
 إن أهم نقطة في التعامل مع مثل هذه المواقف هو ثقتك بنفسك . ومما يدعم ثقتك بنفسك انه مع ما يراه من الجمال في غيرك إلاّ أنه أختارك . مما يعني أنه يراك الأجمل لكن يريد استفزازك .
 ثقي تماماً بما وهبك الله . ولا تربطي أبداً بين خطأه وبين نفسك .
 
 4 - تجنّبي أن تحكي مشاكلك أو مواقفك الزوجية لمن لا يعينك على حياتك أولمن يكتفي بتحريضك أو زيادة الضغط النفسي عليك .
 احرصي على ذلك اشد الحرص .
 
 واكثري لنفسك ولزوجك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 
2014-11-27
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4091
2010-04-14
عدد القراءات : 1521
2015-03-13
عدد القراءات : 1560
2015-04-07
عدد القراءات : 3543
2010-05-09
عدد القراءات : 507
2016-07-09
عدد القراءات : 3784
2010-08-06
 
 

أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
(حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). إذا كنتما في (العسل ) فمن الذوق أن لا يعجل بعضكم على بعض .
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
الإدمان .. عار تسجن فيه أسرتك !

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8912
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار