زوجتي الجميلة أهملتني وأهملت نفسها وبيتها !

 
  • المستشير : ابو عبدالعزيز
  • الرقم : 4350
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2022

السؤال

زوجتي أهملتني ، واهملت جسمها وأهملت البيت . فأنا شخص عصامي راتبي عالي مدير إدارة ورياضي .. زوجتي جميله عمرها 25 ومتأكد إنها تحبني بجنون لكن للأسف ! رجعت لحياة العزوبيّة بل أسوأ خصوصاً بعد أن أصبحت معلمة في مدرسة بجانب منزلي .. لم تعد تهتم بي نهائيا إلاّ بعد النقاش الحاد ، فانتقلت من الاهتمام إلى المجامله .. فالوجبات من مطبخي نادرة ، والملابس والبيت وصل لمرحله القذاره.. !! الجنس أصبح بالأسابيع .. وحتي جسمها الجميل الذي لم يتأثّر بالولادة أهملته بشكل مقزز ( كرش كبييييير وزياده وزن ) طبعا من الإفراط الاكل السيء والغازيات رغم نصائحي الكثيره ومنع الأكل السيء وتجهيز غرفه رياضة في المنزل لكن ترفض الرجيم أو الرياضة أو تغيّر أكلها . ومن زواجي وأنا ألاحظ أنها نادرا لا تصلي ، وفي كل مره أسألها عن الصلاه تقول صليت رغم تأكّدي أنها تكذب وصارحتها بذلك. بل صارحتها بقوه ونزاع بكل المشاكل لكن لا تغير وتطنيش كالعاده ! الآن أكتب بعد محاولتي معاشرتها لكن أعطتني ظهرها ونامت ولا أتذكر آخر مرّة تزيّنت لي وأصبحت حياتي عمل وتربيه أطفال . ماذا أفعل أعيش حاله !!

25-11-2014

الإجابة

 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
 
 أخي الكريم ..
 في بعض الأحيان يكون تقييمنا للزينة والجمال والصحة تقييم مثالي ، بمعنى يكون سقف التقييم عندنا عالي بطريقة مثالية .
 لذلك حاول أن تخفّض سقف هذه القيم في شعورك ..
 النّظام .. الطبخ .. الأكل الصحي .. الرياضة .
 هذه خطوة .
 
 وخطوة أخرى ...
 وهي الخطوة الأهم .. 
 مسألة ( الصلاة ) لأن التفريط في الصلاة له أثره على الحياة بينك وبينها .
 تكلّم معها في شأن الصلاة بطريقة تبيين لها حكم الصلاة ، وخطورة ترك الصلاة ، وتذكّرها بأن الصلاة نور ، وهي العلاقة بين العبد وربه . وان من يطقع الصلة بينه وبين الله يوشك أن يقطع الله عنه الخير ..
 راسلها ببعض المقاطع المؤثرة عن الصلاة ..
 
 وفي نفس الوقت كن عوناً لها على الصلاة ..
 فمثلاً  .. صلّ بهاالصلاة في البيت أنت وإيّأها جماعة . لفترة حتى تعتاد هي على الصلاة . ولا تكتفِ فقط بتذكيرها بل صلّ أنت وإيّاها .
 
 أخي الكريم ..
 الحوار الهادئ عامل مهم للتغيير والتحسين ..
 امدح جمالها واثنِ عليها  وعلى طبخها حتى لو كان شيئا يسيراً .
 حاول أن تحسّن منها بطريقة المشاركة ..
 ادخل أنت وإيّاها ( غرفة الرياضة ) وماراسا الرياضة سويّاً ..
 تكلّم معها وافهم منها : لماذا هي تتصرف هكذا ؟!
 افهم منها الأسباب .. لأن فهم الأسباب سيختصر عليك الطريق .
 
ايضاً أخي ..
 حاول أن تجدد الحب في حياتك معها ..
 إذا دخلت بيتك لا تنتقد ..
 لا تقل أين .. وليش هذا كذا .. وإنت أصلا مش فاضيتلي !
 بمعنى غير نمط طريقتك في حياتك بتجديد الحب ..
 حسّن كلماتك ..
 نادها بكلمات وعبارات دافئة جدا ..
 فعّل دور الهدية في حياتك وعلاقتك معها ..
 أحسن لمسها بطريقة تجذبها إليك ..
 عبّر لها عن حبّك ..
 جرّب أن تغيّر نمط علاقتك وتعاملك معها .. وتجنّب لغة الانتقاد والعتاب ما أمكنك إلى لغة المشاركة والحب والاجتذاب .
 
 أخي الكريم ..
 الزواج من ثانية أيضا هو حل ..  لكنه حلّ له تبعاته ومسؤولياته .
 
 أكثر لها ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ 

25-11-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4006

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني