أخي المراهق تظهر منه ممارسات شاذة !
 
 
ام تميم
 4348
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1525
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي يبلغ من العمر ١٤ عاماً ويعاني من تأخر عقلي بسيط ، تعرض قبل سنتين تقريبا لتحرش جنسي مرتين من أخوين يكبرونه سنا ومن قبلها كان لأخي ميول جنسية بسيطة ، كنت أراها فضول طفل بدأ يدخل مرحلة المراهقة وكنت أعطيه بعض التوجيهات والنصائح لكنه عنيد ! والآن اتفاجأ به يصور لنفسه مقاطع فيديو وهو يمارس العادة السرية ويذكر أسماء بنات من العائلة وهو يمارسها وكذلك يقوم بمشاهدة مقاطع إباحيّة ، ويقوم بتصوير جسده من الخلف وكذلك يضع صور لأولاد بمثل سنه أو يكبرونه بسنه تقريبا تبدو عليهم ملامح الأنوثة والنعومة ولا أدري هذه الصور من الانترنت أو يأخذها من أصدقائه . كيف أتعامل مع هذه المشكلة وأواجهه ؟ ولكم جزيل الشكر
 2014-11-22
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلحكم ، ويؤلّف بينكم ويصرف عنكم السوء وأهله .
 
 بداية أختي الكريمة ..
 ما دام أن هناك تأخّر عقلي ( بسيط ) فيلزم أن يكون عندكم طبيب مختص تتابعون عنده حالة ( أخيكم ) .
 ويجدر هنا أن تسألوه في هذا الموضوع .
 
 التحرّش الجنسي الذي تعرّض له أيضا له دور في حدوث هذه المشكلة .
 لذلك من ضمن الحلول : عمل جلسات إرشادية له عن طبيب نفسي أو مرشد نفسي مختص في العلاج السلوكي المعرفي .
 
 هذه السولكيات تعبّر عن فقد  يشعر به .
 يفقد الاحتواء ..
 يفقد الأمان ..
 فيهرب إلى مثل هذه الأمور ..
 
 من الأفضل أن تُشركوه في مركز متخصص  يشغل وقته بما ينمّي عنده القدرات العقلية  من خلال برامج حركية وذهنيّة .. هناك مراكز متخصصة لهذا الأمر .
 
 المواجهة لا تحل المشكلة .. لأن المشكلة لها جذور ، واعتقد أنه لن يكون صريحا معك .
 لذلك من الأفضل : 
 - زيارة مختص نفسي .
 - تسجيله في مركز متخصص لتنمية القدرات العقلية عنده وفي نفس الوقت إشغال وقته بما يفيده .
 
 لابد ان تقتربوا منه عاطفيا .. سيما ( والديك ) بالحب والمشاورة والتشجيع والثناء عليه وتقديمه للآخرين بشكل إيجابي .
 
 لا تتوقعي منه أنه لابد وان يكون مثاليّاً ، فمثل هذا الانحراف السلوكي شيء متوقع أن يحدث في مثل هذه المرحلة العمرية . لكن في حالة ( أخيك ) هناك اسباب يجب معالجتها . سيما قضية التحرّش الذي تعرّض له .. وهذا يحتاج جلسات معه مع مختص .
 
 كلّميه دائما عن الله وعن عظمة الله وعن علم الله وأن الله يرانا ويسمع كلامنا .
 أحيي في نفسه جذوة المراقبة . 
 
 واكثري له من الدّعاء ..
 
2014-11-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 120312
2012-07-14
عدد القراءات : 3282
2011-09-19
 
 

جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
9875
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار