أكتشفت أن خطيبي يتابع الاباحيات !

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مخطوبه لشخص ملتزم الحمدلله مضت على خطبتنا سنه كانت فترة خطوبتنا جمييله جدا مبنيه على التفاهم والحب.. وأحببته كثيرا لدرجه أنّي وصلت لمرحله تصديقه بكل شيء ، هو لم يكن يكذب علي ويصارحني بكل شيء وهذا ما اتفقنا عليه.. الحقيقه المرّه أنه أعطاني حسابه في تويتر من فتره لكني لم أعمل له إضافة المهم إنه جاء يوم فتحت حسابه .. وأكثر مايشدّني في أي حساب هي المفضله..دخلت عليها وليتني لم أدخل !! تألمت كثيرا يبدو أن خطيبي لم ينتبه لتفضيلاته فقد كانت حسابات لمواقع إباحيّة ، وصور أدمت قلبي وجعلت كل خليه من جسدي تنهار أمام كل صوره.. انصدمت وكانت صدمة العمر ...ولكن لم أخبره بأي شيء ولم يلاحظ أي شيء ..ليس خوفا على مشاعره أخفيت الحقيقه... ولكني كرهت نفسي حين صدقت كلماته وأنه لم ينظر لأنثى بعد أن رأني.. شعرت أنه حقير بمعنى الكلمه وأنه لايحبني مثلما يدعي ، لن أخبره لأني لا أريد أن أفقد الإحترام بيننا .. ولكن ساعدوني كيف انسى مارأيت وآعود كما كنت سابقا ، فموعد زواجي لم يتبقى عليه كثير . والخوف من الأيام التي ستجمعني معه باتت تزعجني !!

14-07-2014

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك .

 أخيّة ..
 الحياة الزوجية ليست لعبة ( ضربة حظ ) !
 وليست هي محل للتجربة ..
 الحياة الزوجية هي ( مشروع العمر ) !
 لذلك ينبغي أن لا تضع الفتاة خطوتها  الأولى إلاّ وهي واثقة من العتبة التي تضع عليها خطوتها .

 ومن هنا وضع لك النبي صلى الله عليه وسلم الأساس الذي تبنين عليه قرارك في قوله ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه )
 لاحظي قوله ( ترضون )

 الأساس الذي يبنى عليه قرار الزواج هو ( الرضا ) ..
 ( ترضون ) .. تأمليها  بجديّة .
 إذن القرار ينبغي أن يُبنى على ( الرضا ) لا على طريقة ( أمشّي حالي )
 وليس على طريقة ( يمكن يتغيّر ) !
 وليس على طريقة ( أحسن من حياتي اللي أنا فيها ) !
 
 الأمر الآخر ياابنتي ..
 الرضا .. لا يتشكّل من خلال ( الوضع المثالي ) ..
 لأن الوضع المثالي شيء لا يمكن أن يكون في هذه الحياة .
 هناك أساسيات ينبغي أن تضعينها لنفسك في اختيار شريك الحياة ..
 هذه الأسياسات ينبغي أن تتسم بالواقعية لا بالمثالية ..
 ثم تنظري مدى قربه أو بعده من هذه الأساسيات والمعطيات ..
 
 الدين .. أهم ما فيه الصلاة . والاستقامة علىالشعائر الظاهرة .
 والأخلاق أهم ما فيها التعامل وبر الوالدين والبعد عن المنكرات الظاهرة الفاحشة كالمخدرات والزنا ونحو ذلك .
 وحسن المنشأ والتربية .
 
السؤال الأهم لك الآن :
 هل وضع زوجك بهذه الصورة يناسبك ؟!
 يعزّز  الشعور بالرضا عندك أم لا ؟!
 
 إذا كان لا يعزّز الشعور بـ ( الرّضا ) فمن الخطأ أن تستمرّي في هذاالمشروع قبل أن تحسّني هذاالشعور عندك  .

 لماذا لا يعزّز جانب الرّضا ؟!
 هل يمكن أنيون هناك شخص بلا أخطاء ؟!
 بلا معاصي ؟!
 بلا ذنوب !

 ماهي الفكرة التي تعتقدينها في الشاب الذي يتابع الاباحيات ؟!
 ولماذا  الفكرة عندك بهذه السلبيّة ؟!
 وهل فعلا هي فكرة واقعية أو مبالغ فيها !

 بالطبع هذه تساؤلات لا تبرر .. لكنها ربما تفتح لك أفقا للتفكير الواقعي .

 منالخطأ أن تضغطي على مشاعرك ..
 فنديها ..
 ناقشي مشاعرك مع نفسك ..
 إن رأيت أن مشاعرك كما هي ..
 تصارحي معه بهدوء .

 لا تكبتي أو تؤجّلي ذلك  إذا كان لم يحصل عندك  الشعور بالرضا .

 والله يرعاك ؛ ؛ ؛

14-07-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني