زوجي عصبي .. يحبني .. وأهله سبب فراقنا !
 
 
ام محمد
 4188
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1518
 
 
 
زوجي عصبي جداً جداً ولكن بداية حياتنا غير من أسلوبه وذلك بسبب حبه العميق لي كان دائماً لأي خلافات ولو بسيطه يشتكي أهلي ولكن آخر ثلاث سنوات بدأ يشتكيني أهله ومن هنا تدمرت عائلتي !! بدأ يردد أني أريد أن أسيطر عليه ويقول أن أهلي سبب مشاكلنا رغم أن دائماً اهلي يقفون بصفه حتى آخر موقف بدأ يضربني بدون سبب وكل ما يرجع من بيت والده ندخل في مشاكل وتصل للضرب والشتائم ، والآن أنا في بيت أهلي من 10 أشهر ، ويرفض يأخذني لبيته يقول غصب عني ارجع . وأهلي يطلبون أن يحضر أمامهم ويتعهد بأن لا يضربني أو يشتمني مرّة أخرى . والآن أسرتي تدمرت حرمني من أبنائي 4 أشهر متواصله تركهم مع أهله ورفع لي قضية بيت الطاعه ولكن خسرها بما أنه هو من تعدى لي بالسب والضرب وهو من أوصلني بيت أهلي . وفي المقابل رفعت أنا قضية خلع وجارية في المحاكم حتى تاريخه . والآن يطالب بالأبناء طعناً بأخلاقي وأخلاق أهلي ودائم الشتائم لوالدي ووالدتي وكل عائلتي ، أنا رفعت قضية الخلع لأني لا أتحمل كل ما يفعله هو وأهله . بدأوا يطعنون في أخلاقي رغم مستواى الاجتماعي الذي أنا به . أحبه رغم كل ما يفعله وأنا متأكده من مشاعري ومشاعره هو ، ولكن يرفض التعامل معي غير أنه : هو رجل والمرأة تنفذ فقط !! هذه وجهة نظر أهله قبل نظرته علما طلقت 2 من زوجات اخوانه لنفس الأسباب . لديه أخوات غير متزوجات ويردد دائما لأخوانهم طلقوا وألف وحده غيرها والعيال نحن نربيهم وفعلا لديهم 2 أبناء أخيه جبروا أمهم تتنازل عنهم . الكل تدخل والمحاكم ولكن عسى هذا التأخير خير من الله بما أني استخير الله في كل تصرف دائماً والدتي اسمعها في صلاة الليل تدعوا أن لا يفرق الله بيني وبين زوجي !!! ماذا أفعل قابل كل الحب الذي بيننا بكراهية ! أتذكّر الأيام الجمليله معه وأتألم لأبنائي وأتألم من الحب الذي في قلبه لأني متأكده انه مازال يحبني ، ولكن يقول أنه لن يغير رأيه ولو خسر عائلته . لأنه لا يريد أن يهان من قبل أهله ويسمع لي كلمه . كيف أكسب عائلتي وبدون أن أخسر زوجي ولا أهلي ؟! لأن أهلي قالوا إن لم يأخذك من منزل أهلك بكرامتك سوف يقاطعونني لأنهم يخافون يكرر ضربه المبرح لي.... علماً كل ما اسأله ما هو سبب ضربي يقول انتي من بدأتِ بالضرب والخطأ ولا مره قال لي ما هو خطأي وأنا أعلم وعلى يقين أن أهله وراء مشكلتي
 2014-08-14
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
 واسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ، ويكتب لك خيرا ويبدلك خيرا ..
 
أخيّة .. 
 في ثنايا رسالتك تقولين ( لا  أتحمل كل ما يفعله هو  وأهله . ) !
 ثم تقولين : ( كيف أكسب عائلتي وبدون أن أخسر زوجي ولا  أهلي ؟! ) !
 
في الواقع أن بعض الأزواج يعيشون نوعا من المفاهيم والمعتقدات الخاطئة  وهي التي تشكّل حياتهم ..
 مفاهيم خاطئة في معنى البرّ بالوالدين ..
 ومفاهيم خاطئة في معنى حفظ الكرامة ونحو ذلك .
 
 زوجك عنده نوع من المعاناة النفسيّة من أمرٍ ما . لذلك تاتي سلوكياته بهذاالنوع من التخبّط والتسلّط والعنف .
 وكون أنه يعيش نموذجاً سابقاً في شخصية غخوانه وحياتهم . فهذا يعني أن عنده تصوّرات خاطئة لمعنى القوامة والرّجولة .
 
 لا ينبغي للزوجة أن تعيش  في وضع  من الذل ومهانة النفس والضرب والتحقير . إلاّ أن تدافع ذلك بالحزم والحكمة .
 
 إن أمكنك النّقاش مع والديك بهدوء ..
 أن ينسّقوا ليجلسوا معه بعيداً عن أجواء البيت .. ويتفهّموا منه موقفه ويفهموه موقفهم وموقفك .
 
 ولو أنكم وسّطتم بعض المرشدين الاجتماعيين أو المستشار الأسري  بينكم وبينه فذلك أكثرعوناً له على نفسه في أن يصحّح  مفاهيم خاطئة عنده .
 
 إن أصرّ على موقفه ..
 ما تدري لعل الله يريد أن يختار لك من هو أفضل .
 
 أكثري له ولنفسك من الدّعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 
2014-08-14
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3936
2010-01-13
عدد القراءات : 3850
2010-06-29
 
 

إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئا وإذا رفعت صوتها فهي لم تأخذ هذا الشئ.أن تفهم زوجتك أفضل من تضييع جهدك في البحث عن غيرها
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
قل لزوجتك بدفئ : أتمنّاك سيدة الحور في الجنة . الانتقال بالشعور من الحاضر المشهود إلى الغيب الموعود يدفع إلى حسن العهد ودوام الودّ .
في غرفة النوم .. يتحرّك الرّجل أكثر مما يتكلّم . استنطقي صمته بتحفيز قوة الخيال والتخيّل عنده .
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
7498
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار