اكتشفت أن الخاطب لم يصدق معي !

 
  • المستشير : بنت ناس
  • الرقم : 4002
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 3029

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .. أنا فتاه تقدم لي شاب من قبيله أخرى غير قبيلتي . المشكله تكمن أنه في بدايه الخطبه اتفقت مع أهله أنّي أسكن في المدينة التي أسكن فيها مع اهلي حاليا ، وإذا هو ليس له رغبه في ذلك يخبروني في ذلك لكي أرفض . فقالوا لي أنه سوف يسكن في نفس هذه المدينه ولكن بعد الموافقة وقبل الملكه بأسبوعين اكتشفت أنه لا يريد أن يسكن في نفس المدينة ، ويريد أن يسكن في قريته ، وأنا لا أريد ذلك . السبب الأول : أنهم لم يخبروني بالصدق . والسبب الثاني : قريته ليس فيها خدمات وأخاف في المستقبل لا أستطيع أن أتعايش نعها . فأرجو أن تقدموا لي النصيحه وجزاكم الله خير .

21-05-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وصلاحك وقرّة عينك ..
 
 أخيّة . . 
 لو أن هذا الشاب من البداية أخبرك أنه سيسكن في قريته ، وانه لا يستطيع  السكن في مدينتكم .. هل كنت ستوافقين ؟!
 
 من خلال رسالتك فهمت : انك سترفضين !
 طيب .. السؤال الآن : ماالذي تغيّر .. هذاالآن اكتشفت أنه يريد أن يسكن في قريته ، وليس هناك عقد يربطك به .. يمكنك أن تعتذري عن إكمال الطريق ما دام أن هذا الأمر يشكّل عندك ( منعطف ) فلا زال في الظرف متسع ومساحة كافية للتراجع ، ولا تهتمي أن تبحثي عن جواب : لماذا لم يصدقوا معي !
 لأن مهمتك الآن هي أن تقرري قرار نفسك وماذا يجب عليك فعله  لا أن تبحثي عن جواب لتصرفات الآخرين .
 
 أخيّة . . 
 أهم أساس يُبنى عليه حسن الاختيار هو أساس ( الرضا ) و القبول ..
 القبول النفسي والعقلي للخاطب بكل الظروف التي هو فيها وعليها ، وليس بالظروف التي نمليها عليه نحن أو نتوقعها منه .
 ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه ) 
 ركّزي في كلمة ( ترضون ) .. وانظري نفسك هل الخاطب كما هو واقعه ورغبته في أن يسكن في قريته  يجعلك عندك نوع من الرضا أو القبول  للارتباط به ؟!
 ابحثي عن ( الرّضا ) ..
 
 ومن الأمور المهمة ايضا في الاختيار ( الصّدق ) ..
 فإن بركة أي عقد بين طرفين هو في الصدق والوضوح .
 قال انبي صلى الله عليه وسلم ( فإن صدقا وبيّنا بورك لهما ) .
 
 إذا كان في الخاطب ميزات جميلة  ولا يجدر تفويتها لأجل ( السّكن ) فيمكن التناقش معه .. وأن يكون هذا ( شرط ) في العقد وليس اتفاقاً بالكلام .
 هذا إذا كان هناك رغبة في إكمال الطريق معه ..
 مع أن غربة الانسان عن قريته وأهله ومسقط راسه ونشأته ، قد يُشكّل عليه ضغطاً نفسيّاً في مستقبل الأيام ..
 
 لذلك كوني واضحة مع نفسك أولاً .. 
 هل يناسبك وضعه كما هو أم لا ..
 ثم كوني واضحة معه ومع أهلك وأهله فيما ترينه أقرب لنفسك وأرفق بها ما دمت في  بحبوحة من أمرك .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ 
 

21-05-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4008

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني