زوجي في بلاد الغربة يجبرني على لبس العباءة !

 

السؤال

أنا متزوجه من زوج طيب وحنون ولكن يوجد هناك سلبيات على سبيل المثال ذهبنا للعيش في أمريكا بدايه زواجي وطلبت منه أن أدرس ووافق وبعد ان جئت رفض . كل يوم يؤجّل لا اعلم لماذا ، ومرّ الوقت وأنا أرتدي الحجاب بدون ( عباءة ) طلب مني أن أرتدي الحجاب في لبس أطول ، وافقت وعدت إلى بلدي السعوديه ، وأخذت ما يلزمني لأرضي زوجي عدت وبعد مرور وقت طلبت منه أن نخرج نتفسح ، رفض بسبب لبسي وقال لي انه يفشل مني ، وطلب أن أرتدي ( عباءه ) مع العلم أنا لا أريد فهي تضايقني هناك ولا أتحمّل نظراتهم . رفضت وقال لا أريدك اجلسي في بلدك أو عودي في ( عباءه ) قلت لا أريد أن أرجع وأنا في داخلي لا أريد العوده لا يوجد هدف لا أولاد ولا دراسه ولا خروج كل مره يطلب مني شيء ماذا أفعل ؟! أنا في داخلي أريد العوده فهو عنيد يريد أن أرتدي ( عباءه ) وأنا لا أريد ! وكذلك أحس بأنه لا يحبني في بعض الاوقات طلبت منه ان لا اعود له ابدا في كل مكان ، وقال انتي من اخترتي تريدين الطلا ق بسهوله الامر لديه معناه عدم الحب وكذلك يجلس مع أصدقاء يشربون وهو لا يشرب انا متأكده وطلبت منه أن يحلف لي بالمصحف الشريف أن أصدقاءه لا يشربون الخمر فرفض ! ماذا أفعل اخاف عليه ولا أحب أوامره وإجباره على لبسي مع العلم لبسي الان محتشم ارجو افادتي .

10-04-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يزيّنك بزينة الإيمان ، ويجمّلك بجلباب الحياء ..
 
اخيّة .. 
 في آخر رسالتك ذكرت موقفا منك تجاه زوجك ..
 فأنتِ طلبت منه أن يحلف أن أصدقاءه لا يشربون الخمر !!
 وفسّرتِ تصرّفك هذا بـ ( الحب ) ..
 
 أفلا يكون طلبه منك لبس ( العباءه ) أيضا كان بدافع ( الحب ) ؟!
 
 دائماً ( الفكرة ) التي نفكّر بها ونفسّر بها أي موقف من شريك حياتنا هي التي تؤثّر على مشاعرنا أكثر من تاثير الموقف ذاته ..
 فحين تفسّري طلبه منك لبس العباءه بأنه من حبه لك وحرصه  عليك ، ورغبته أن تكوني في لبسك الحجاب في الصورة التي تعطي علامة على السّتر والأدب والحياء  . بغضّ النّظر أن هذا ممكن أن يتحقق  بحجاب آخر ..
 غير أن طلبه منك ان يكون حجابك بـ ( العباءه ) حين تفسريه بالحب .. فإنك لن تتضجّري من طلبه أو تتضايقي بل ستحتملين ما وصفته بـ ( التضايق من نظرات الآخرين ) في سبيل  تنمية وتدعيم الحب الذي  يمنحه لك زوجك .
 
 وبالعكس لو انّك فسّرت طلبه بأنه ( أوامر )  فحينها هذاالتفسير سينعكس على مشاعرك بالتضجّر والتأفّف ..
 فالمسألة إذن في ( طريقة تفكيرك وتفسيرك للموقف ) .
 
 أخيّة . . 
 المرأة المسلمة - سيما في بلاد الكفر - هي التي تفتخر بهويّـتها كمسلمة .
 وتفاخر كل الناس حولها أنها ( مسلمة ) محجّبة .
 فالجدير بالمرأة المسلمة في مثل تلك البلدان .. أن لا تتعامل مع الواقع هناك بطريقة التنازل إنما بطريقة الاعتزاز بدينها وبكل قيمها كمسلمة .
 نظرات الناس  لا تهم كثيراً .. ما دام أن الله ينظر إليّ وهو راضٍ عنّي .
 فنظر الله إليّ اهم من نظرات الناس إليّ ..
 وفي الحديث ( من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه النّاس ، ومن أسخط الناس برضى الله رضي الله عنه وارضى عنه الناس ) .
 
 وبغضّ النظر يا أخيّة أن هناك بديل عن ( العباءه ) .. ما دام أن ( العباءه ) هي رغبة زوجك فإن من طيب العشرة بينك وبينه أن لا يكون هذا الأمر  نطقة خلاف بينك وبينه بل نقطة تغاضي وتوافق .
 
 أخيّة . . 
 تكلّمي مع زوجك بهدوء .. برغبتك الدراسة والاستفادة من وقتك هناك ، وان يقترح عليك ويساعدك في أن تستفيدي من  وضعك هناك .
 فكّري
اكثري لنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

10-04-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني