زوجي على أنه طيب لكنه عصبي ومرّة ضربني !
 
 
ام فهد
 3911
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1761
 
 
 
متزوجه من 8سنوات علاقتي مع زوجي هادئه ولكنه عصبي ، يمر عليه أيّام من الضغط ينفجر لأي سبب . في السنه الأخيرة بدأ بضربي وهذا الأسبوع ضربني ضرب مؤلم جدا وترك أثراً على وجهي ويدي والسبب : أنّي أعطيت أخي شغله تخصه زايده عنده ، وأخي استعارها وبيرجعها . قام وضربني وقالي انتي طالق بالثلاث لو قلتي لاخوك يرجعها ! قمت وأرسلت لأختي وخبرتها تقول لأخوي يعطي أخوي الثاني هالشغله ويبجيبها عندي . طبعا زوجي طلع وسافر للرياض عشان شغله ، وللآن مارجع أو كلمني!! طبعا زوجي قال عن الطلاق وأنا حائض فطلاقه بدعي ! سؤالي : ماذا أفعل معاه بشأن غضبه وضربه لي وهجره وطبعا لازم يخليني أنا المخطئة ، ومايتأسف أبداً أبداً ، وماخبرت أحد من أهلي عن ضربه ، وأنا ببيتي إلى الآن محتاره وضايق صدري بالحيل من تصرفه معاي .!!
 2014-04-02
 
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويصرف عنكما السوء وأهله ..
 
 أخيّة . . 
 بداية لا يجدر بالرجل الشهم النبيل ولا يليق بمروءة الرّجل مهما كانت الأسباب أن يمدّ يده على امرأة ضعيفة !
 فالرّجولة في التحكّم بمشاعر الغضب لا في الاستجابة لمشاعر الغضب . فقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ليس الشّديد بالصرعة . إنما الشّديد الذي يملك نفسه عند الغضب ) !
 والنبي صلى الله عليه وسلم لما اشتكت له بعض الزوجات ضرب أزواجهنّ لهنّ قال ( أولئك ليسوا بخياركم ) !
 فخيار الرّجال من يكرم المرأة ، ويحتمل خلقها ولا يمدّ يده بالضرب أو الإيذاء لها احتراما وتقديرا وامتثالاً لوصية النبي صلى الله عليه وسلم بالنساء في آخر حياته ( استوصوا بالنّساء خيرا ) .
 
 أخيّة  . . 
 عمر حياتك الزوجية حتى الآن ( 8 ) سنوات كما ذكرت في رسالتك .. بارك الله لكم ..
 وكون أن المشكلة ظهرت في السنة الأخيرة وبالتحديد في هذاالأسبوع بشكل أظهر مما يعني أن المشكلة ليست من طبع زوجك بل حصلت بشكل طارئ ..
 ولأنها بهذاالشّكل الطارئ فالحل فيها ينبغي أن يكون  مبكراً وهادئاً .
 
 والبداية تكون من حيث معرفة طبع زوجك ..
 وما دام أنك تعرفين أنه عصبي ..
 فهذا يعني أنه ينبغي عليك ان تتجنّبي ما يثير عصبيّته وغضبه . لا أن تتصرفي بطريقة  تثيرين فيها غضبه ثم تقولين هو عصبي وربما يضرب ؟!
 نعم .. لا يليق به أن يضرب .. لكن تجنّبي ما يثير غضبه .
 الشخصية العصبية ...
 شخصية في الغالب تعاني نوعا من الحرمان والاحتواء العاطفي ..
 لذلك  غيري من اسلوبك في احتواء زوجك ، وخااصة احتواءه عاطفيّا .
 جددي كلمات الحب ومشاعر الحب ولمسات الحب بينك وبينه . . 
 الاستقرار العاطفي يساعد على  تخفيف عصبية الشخص وتعديل مزاجه .
 
 لا بأس أن تراسليه أو تتصلي به ولا تنتظري اتصاله . 
 في لحظات مستقبلة ..
 
 يمكنك أن تصارحيه في لحظات الهدوء وتفهميه أن الضرب بقدر ما يؤثّر عليك فهو يؤثّر عليه ، وانك تثقين بطيبة نفسه وتشعرين بتأنيب ضميره له خاطبيه بطريقة يستشعر فيها فعلا  تأنيب ضميره له لكن بلغة الحب وبلغة تبينين له قدره ومقامه عندك .
 وأفهميه أن الضرب يؤثّر مستقبلاً حتى على نفسيات الأطفال .
 اليوم هم أطفال .. وغدا يكبرون ربما وهم يحملون عقداً نفسيّة ..
 فمن المهم أن يفهم أن الضرب ليس ( حلاًّ ) !
 
 أخيّة ..
 مسألة الطلاق لا ينفع فيها أن تقولي كان في فترة الحيض ,انه بدعي . لا بد أن تعرضي المسالة عى الجهات المختصّة بالفتيا .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-04-02
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 3831
2010-05-21
عدد القراءات : 2362
2013-12-14
عدد القراءات : 3685
2010-07-27
عدد القراءات : 5051
2010-04-14
عدد القراءات : 1970
2014-01-26
عدد القراءات : 3904
2010-06-02
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
أسرع الطرق إلى قلب ولدك ( القدوة ) .
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
ليت زوجي ( فيس بوك ) كل ما شافني قال لي ( ماذا يخطر في بالك )؟! امنح زوجتك مساحة للتعبير والفضفضة ( فسبكة زوجيّة ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
3147
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
829
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
370
معرض الصور
84
الاخبار