زوجي يدردش مع نساء علىالفيس !
 
 
ام محمد
 3951
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1879
 
 
 
زوجى يكلم نساء على الفيس ويهزر ويدردش وغير مقتنع بالحرمانية ، حتى وجدت يوم رسائل من سيدة متزوجة الية تقول له : أنها تحبه ..وكلام كتير من هذا النوع ، وهو للأمانة لم يقل لها أنه يحبها . هو يريد أن يدردش ويتسلى ويهزر ويتواصل معها بدون كلمة الحب فى اعتقاده أن هذه هى الحرمانية ! حاولت بكل الطرق أن أبعده عن هذا الطريق ولكن بدون جدوى ، يبعد فترة ثم يرجع تانى مع حد تانى ، ولكن هذه السيدة أنا كلمتها وحاولت أن أقنعها بحرمانية ما تفعله ولكن بدون جدوى ، فهى تلاحق زوجى الآن من الفيس إلى رسائل الموبيل بالاتصال و لا يستجيب لأني هددتة بأن أتركه فو عدنى أنه لا يعود لهذا الطريق . ولكن وعدنى عشرات المرات ويعود . أنا لم أعد أثق فية ولا أصدّق وعوده وأعيش فى عذاب . أرجو إفادتي بحل !
 2014-04-24
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصرف عنكم السوء وأهل السوء ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة ..
 
 أخيّة . . . 
 مشكلات ( النزوة ) و ( الشهوة ) دائما لا تكون حلولها من خلال ( المراقبة ) و ( المتابعة ) ..
 هذه المشكلات بحاجة إلى أن نحرّك شيئا في دواخل النّفوس بالمنطق والوعظ ..
 أمّا الاتجاه بالحل نحو التركيز على متابعة سلوكياته ، أو متابعة من يتكلم معهم فأعتقد ان هذا التركيز لا يعطي حلاًّ بقدر ما يزيد من الألم والشعور بعدم الثقة .
 
 أخيّة .. 
 أول ما أنصحك به ..
 أن لا تفقدي الثقة في زوجك .. أعتقد أنه وعدك في أمور أخرى في حياتك ووفّى لك بها .. هناك مواقف كثيرة في حياتكما  تجدينه وفيّاً صادقاً .. فموقف واحد في حياته أو في جانب معيّن من الحياة بينكما لايمكن أن يكون هو مقياس الثقة والصدق بينكما ..
 سيما وأن هذه المشكلة جانب الضعف البشري فيها وارد . 
 هذا الكلام ليس تبريراً  بقدر ما هو تفسير للموقف ومحاولة النظر للموقف بنظرة واقعية لا مثاليّة .
 
 الأمر الآخر ..
 اتركي مراقبة زوجك .. والبحث عن ما يفعل واتركي السرائر إلى الله .
 
 ثالثاً : اهتمّي بأن تجتذبي زوجك إليك بتنمية الحب ، وصناعة الاغراء له .
 تواصلي معه بالهاتف وحتى بالايميل بالطريقة التي يحبها وتجذبه إليك .
 اهتمي دائماً بالاعتناء بنفسك . .. واستمتعي بذلك .
 كوني واثقة من نفسك .. لا تربطي  بين سلوكه وبين ثقتك بنفسك .
 تصرفه مجرّد ( نزوة ) وأنت في الواقع ( الحب العفيف ) بالنسبة له .
 
 رابعاً : إذا تناقشتِ مع زوجك ..
 فلا تركّزي دائماً على ( حرمانيّة ) الأمر . فقد يراوغك فيه كثيراً .. لكن ركّزي في نقاشك على المروءة  والشرف ..
 هل يرضى هذا التصرف على أخته ؟!
 على زوجته ؟
 على أمه ؟!
 هل يرضى ذلك في أهله ؟!
 هل يحب أن يعرف عنه الناس هذا الأمر ؟!
 
 فإن رايتِ أنه كثير المراوغة فأفهميه أنك ستعرضين أمركما على الله بـ ( الدعاء ) . وخوّفيه بالله .
 
 خامساً :  اهتمي في بناء الروح الإيمانية عند زوجك .
 سيما الصلاة والمحافظة عليها . واجعلي بينك وبين زوجك علاقات إيمانيّة مشتركة .. كصيام النوافل مع بعضكما ، وقراءة القرآن .. وهكذا .. الاستمرار على العمل الإيماني مع الوقت سيُزيح النزوة إلى غير رجعة بإذن الله .
 
 أكثري له ولنفسك من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-04-24
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
كثرة الشكوى مع تعمّد التقليل من شأن الزوج أو دوره في أسرته يثير غضبه. أخبريه ماذا يضايقك واقترحي عليه حلاًّ.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
صباح الحب مساء القرب جميل أن يتبادل الزوجان رسائل الشروق والغروب . قال ناصح: ولو كانت بسيطة أرسل رسالة لشريك حياتك ولو لم تتلق منه ردّاً!
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8053
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3904
الإستشارات
838
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
66
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار