أيّهما تختار متزوّج تحبه أو عازب لا تعرفه !
 
 
ريحانة
 3945
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2211
 
 
 
أيهما تختار ؟ إذا تقدم للفتاة خاطب متزوج تحبه و آخر أعزب لا تربطها به علاقة سابقة ، علماً أن كلا منهما ذا صلاح و دين ، فأيهما تختار ؟ و ما مدى صحة العبارة ( الزوجة الثانية تحسن العلاقة مع الأولى ) أفيدوني مأجورين إن شاء الله .
 2014-04-21
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك خيرا ..
 
 الأصل في الاختيار . .  ( الرّضا ) .
 الرضا عن الخاطب من خلال معطيات أساسيسية ( التدين وحسن الخُلق ) ومن خلال معطيات واعتبارات أخرى .. كالميل العاطفي والتقارب العمري والفكري والاقليمي ونحو ذلك .
 
 النبي صلى الله عليه وسلم أوصى باختيار ( البكر ) " هلاّ بكراً تلاعبها وتلاعبك " . فعلى أن التوجيه للرجل غير أنه أيضا للمرأة ..
 
 وفي المقابل  ورد في بعض الآثار ( لم يُرَ للمُتحابَّينِ مثلُ النكاحِ ) .
 
 ولذلك هنا لن يكون الجواب أيّهما تختار .. لأن هذاالأمر مرتبط بك أنت .
 لكن حدّدي ماذا تريدين من الزواج ولماذا ؟!
 ما مدى قدرتك النفسية  لتحمّل تبعات إضافية في حياة مليئة بالمسؤولية سيما لو اخترت المعدّد .
 ايضا امكانيات وقدرات الخاطب - سيماالمعدّد -  الحب وحده لا يكفي لبناء استقرار زوجي أسري .
 العلاقة ( قبل الزواج ) لا تكفي لصناعة الاختيار الصحيح . 
 العلاقات العاطفية قبل الزواج ( خادعة ) أكثر من كونها ( واقعيّة ) لأنها علاقة غير محفوفة بالمسؤوليّة .
 لذلك لا تعوّلي كثيراً على الميل العاطفي ..
 اجعلي لك معطيات واضحة يمكن قياسها ومن خلالها حددي اختيارك ..
 
 مقولة ( الزوجة الثانية تحسّن الأولى ) هذا كلام الناس ..
 غير أن تحسين أو تحسّن أي سلوك لا يكون إلاّ من خلال تحسين الفكرة والتفكير . فمن تحسّنت زوجته الأولى فليس بسبب زوجة ثانية بقدر ما أن السبب أنها تحسّنت عندها طريقة التفكير ، وتصحّحت عندها بعض الأفكار والمفاهيم الأمر الذي انعكس على السلوك .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-04-21
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2894
2013-05-15
عدد القراءات : 4068
2010-05-06
عدد القراءات : 3556
2010-04-29
عدد القراءات : 2936
2010-03-12
 
 

من السنن النبويّة لتنمية الحب بين الزوجين: صحبة الزوج لزوجته في السفر و الحضر قدر الإمكان. كان صلى الله عليه وسلم إذا كان الليل سار مع عائشة يتحدث إليها.
زوجتك .. تركت أباها وأمها وأخاها ، وجاءت بين يديك .. فلتجد فيك رأفة الأب ، وحنان الأم ، ورفق الأخ . لتكون لك سكناً
لا توجد حياة بلامشكلات . يوجد زوجان يديران مشكلاتهما بحب.
الحياة السعيدة ..! تتطلب دائما ذاكرة ... ضعيفة تسقط منها اساءات الغير لنا ...
(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8292
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار