زوجي لا يعاشرني كثيراً !!
 
 
ابتسام
 3835
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2434
 
 
 
زوجي لا يجامعني كثيراً رغم أننا عرسان ، وإذا جامعني يكون ذلك بسرعة ولا يستطيع أن يجامعني مرة أخرى !
 2014-03-01
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لكما وعليكما وأن يجمع بينكما على خير ..
 
 أخيّة . . 
 مسألة ( الجماع ) هي مسألة طاقة وقدرة ، فما كل الرجال على طاقة وقدرة واحدة . فهذا الأمر يختلف  باختلاف المستوى الصحي والعضوي والنفسي والهرموني عند الرجل .
 بعض الزّوجات .. 
 ربما كان زوجها  مقنعاً لها في الفراش على ما هو عليه .. لكنها حين تفتح على نفسها باب المواقع والمشاهدة والقراءة في القصص والروايات والمنتديات وتجارب الأخريات فإن ذلك يجعلها أكثر تطلّعا وفضولاً الأمر الذي يحرمها الرضا الذي كانت تعيشه من قبل .
 
 لذلك أنصحك : 
 1 - ما دمت عارفة بقدرة زوجك وطاقته فلا تفتحي على نفسك باباً يفتح عليك همّاً وألماً .
 2 - استمتعي بزوجك في غير جماع . بمعنى أن لا تقصري متعتك مع زوجك بالجماع فقط على أن الجماع ( هو غاية المتعة )  لكن إذا كان زوجك لا يجامع كثيراً  ، ولا يكرر الأمر مرة ومرة .. فحاولي أن تستمتعي به فيما دون الجماع بطرق كثيرة .
 3 - تكلّمي مع زوجك بهدوء في الأمر .. واعرضي عليه زيارة عيادة متخصّصة فالطب الحديث يتطوّر يوماً بعد يوم فقد يكون زوجك يحتاج إلى نوع من العلاج يساهم في حل مشكلتكما .
 الهم أن لا تبحثي عن أي حل خارج نطاق المشروع والممكن بالنسبة لكما .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
2014-03-01
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 3610
2010-12-14
 
 

زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
الخيانة الزوجيّة لذّة ساعة ، ومذلّة العمر !
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4513
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
841
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
72
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
389
معرض الصور
84
الاخبار