أجد صعوبة في إيصال وجهة نظري لأمي !

 

السؤال

أمي حفظها الله ؛ أجد صعوبة في ايصال وجهة نظري لها ، وأي موضوع يخالف وجهة نظرها هو عقوق وتقصير !! فمثلا طلبت منّي الذهاب لمناسبة للعائلة واعتذرت لأن أولادي ليس هناك من يجلس معاهم . غضبت وقالت أنت لا تحبين أهلك ولا تضعين لهم قدرا !! هل في ذلك عقوق لها وما هي الطريقة التي أتفاهم معاها بها ؟!

26-03-2014

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يرزقك حسن البرّ بوالدتك .
 
 أخيّة . . 
 ( الأم ) باب من أعظم أبواب الجنة ، وهي بركة الحياة ومتعتها ولذّتها . ولا لذّة في الدنيا تعدل لذّة ( الأم ) ووجودها ..
 
أخيّة . . 
 أنتِ الآن ( أم ) وأعتقد أنك تستمتعين بكل شيء تفعلينه لأطفالك ..
 تسهرين ..
 وتقومين على خدمتهم ورعايتهم ، مهما كان في ذلك من مشقة وتعب إلاّ أنك تستمتعين وتستلذّين بما تقويمن به تجاه أطفالك .
 هذه المتعة التي تجدينها الآن .. 
 تحتاجينها حين تكبرين من أبنائك حين يكبرون ..
 
 الأم تستمتع حين تجد الاهتمام من أبنائهاالكبار ..
 تستمتع حين تجد أن ابناءها يكونون لها كما تشتهي هي وتريد كما كانت لهم وهم صغار كما يشتهون ويريدون ..
 
 لذلك أخيّة ..
 لا تسألي .. هل هذا من العقوق !
 لكن قولي : كيف أحسّن مهاراتي لأجمّل برّي بوالدتي .!
 
 الأم والأب حين يكبرون في السن  فهم يحتاجون إلى مداراة لا إلى توجيه .
 يحتاجون إلى مراعاة لا إلى الاعتذار .
 
 حين تطلب منك والدتك أمراً ..
 احرصي قدر المستطاع أن لا تعتذري .. لكن داريها وسايسها بطريقة تجعلها شريكة معك في الفكرة .
  
 فمثلاً : حين تقول لك : لنذهب لمناسبة عائلية .
 قولي لها : نعم . واين تقترحي عليّ أن اضع أطفالي . واجعليها تفكّر معك في طريقة تساعدك أولاً على رعاية أطفالك , وفي نفس الوقت تعينك على أن تكوني لوالدتك كما تحب هي  ما دام انها تريد منك أمراً مباحاً ويمكن تحقيقه لها ولو في ذلك نوعاً من المشقة .
 
 وحين يكون فعلاً هناك عدم استطاعة من كل وجه ..
 فهنا لا تقدّمي اعتذارك ببرود ..
 بل قدّميها بروح دافئة ..
 احتضنيها ..
 قبّليها ..
 أشعريها فعلاً أن أعتذارك كان هو آخر الحل وانك حاولت قدر المستطاع أن تكوني لها كما ترغب هي .
 
 أخيّة . . 
 كم هي المرّات التي تريد منّا أمهاتنا أن نكون معهم أو أن نصحبهم في نزهة أو زيارة أو مناسبة .. أعتقد أنها مرّات لا تستهلك علينا كل أيام الأسبوع .. لذلك لا أعتقد أن هناك مشقة أن نتجاوز كل العقبات التي قد تمنعنا أننحقق لأمهاتنا شيئا يرغبونه .
 
 اقتربي من أمك ( عاطفيّاً ) ..
 وكرّري لهااعتذارك ..
 وأظهري لها استعدادك أن تكوني لها كما تريد في المرّات المقبلة .
 
 واكثري لها ولنفسك من الدعاء ..
 وما تقديمه الان .. ستجدينه غداً من ابنائك .
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ 
 

26-03-2014

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


4009

الإستشارات

876

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

444

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني