لا أستطيع أن أقول لزوجي : أحبك !
 
 
الحربيه
 3778
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2313
 
 
 
السلام عليكم .. أثابكم الله أنا متزوجه من ستة أشهر لا أستطيع أن أقول له : ( حبيبي و عمري ) وكلام الحب .. تصارحنا في بداية شهورنا الأولى من الزواج وحاولنا كنت أقولها في خجل شديد وإحراج و هو يتمنى أن لسانه يكون منطلقاً بهذا الكلام ولكن لا يستطيع !! و لنا الآن شهرين لم ننطق بهذا الكلام و لم نتناقش بهذا الموضوع ، و تسير حياتنا وكان لا مشكله بها ، وأصبحنا نعبّر عن حبنا بالأفعال ، و الحمد لله عشرتنا جيده .. و لكن هذه هي المشكله الوحيده . و الذي يحزنني الآن أننا تأقلمنا وتوقفنا عن المحاوره ، ولي يمكن شهرين لم أسمع هذا الكلام و لم انطق به أنا . نريد و لكن لا نستطيع ما هي المشكله !!
 2014-01-24
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يبارك لكما وعليكما وأن يجمع بينكما على خير ..
 
 أخيّة . . 
 صعب جداً أن نختصر الحب في عبارات وكلمات مع أن الكلمات والعبارات هي جزء  أو جانب مهم في جوانب بناء الحب بين الزوجين - خاصّة - لأنه كما قيل ( الألسنة مغاريف القلوب ) .
 
 وما دام أنكما في لحظة من حياتكما استخدمتما هذه الألفاظ ولو  بلغة الحياء ، فهذا مؤشّر طيب بحكم أنكما لا زلتما في بداية حياتكما .. وشيء طبيعي أن يكون هناك نوع من الخجل في التصارح بمثل هذه العبارات .
 
 لكن بماأنكما تمارسان الحب بالأفعال فهذا ايضا شيء إيجابي وهو خطوة بإذن الله  أن تتجاسرا على التصارح بالحب .
 
 مارسي هذه الكلمات مع زوجك بطريق الرسالة عن طريق الجوال وبرامج التواصل الاجتماعي ..
 بالورق . .  بالهمس . . ومع هذا أقول لك لا تزيدي الضغط على نفسك بالشّعور أن عدم التصارح بالحب يعتبر نقصاً .
 بل ربما هذاالخجلوالحياء هو مرحلة معينة من الوقت ثم يزول ..
 لا تركّ.ي كثيراً علىالحب بهذاالاتجاه ..
 واستمتعي بحياتك مع زوجك بالطريقة التي تشعران أنها تزيدكما قرباً من بعضكما لا بالطريقة التي تقرئينها أو يصوّرها الآخرون .
 الأهم هو أنت وزوجك  كيف تبنيان حبّكما .
 
 بارك الله لكما ورعاكما ..
 
 ؛؛ ؛ ؛  ؛
 
2014-01-24
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
 
 

ليس من الرجولة ! أن تخبّئ رومانسياتك،وتواري دِفْئ نظراتك ،وتكوي بنار (كلماتك)..أهل بيتك.بينما على صفحة (تويتر)..كلّما لاح لك خيال(أنثى) تغرّد برومانسيّة..أنّي أشم رائحة عطرك من بين كلماتك..!!
تربية الأبناء أمانة ومهارة . فعظّم وتعلّم .
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
التعاون الإيماني بين الزوجين(قراءة للقرآن، صلاة ، صدقة) مشروع لنماء الودّ والألفة. وحظّ وافرمن بركة دعاء الحبيب صلى الله عليه وسلم لكما بالرحمة (رحم الله - رجلاً /امرأة - قام من الليل فصلّى ثم أيقظ زوجته فإن أبت نضح في وجهها الماء).
في مهارة إدارة المشكلات : لا تبحث عن الحل لمعرفة من المخطئ ! بل ابحث عن الحل لتعرف : ماذا يجب عليّ أن أفعل لأكون أسعد ، وليس لأدين شريك حياتي.

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
0849
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3916
الإستشارات
839
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
67
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
384
معرض الصور
84
الاخبار