ابنتي اصبحت ترفض القراءة والدراسة

 

السؤال

السلام عليكم .. أنا لي ابنة عمرها ست سنوات تدرس أولى ابتدائي ؛ هي ذكية جدا و تدرس كذلك في مدرسة قرآنية وحفظت تقريبا حزبين ، ولكن أجدها الآن لا تريد الدراسة ، وخطها غير جميل ، ولا تحب الكتابة ، وترفض مراجعة الدروس في البيت . تصبح عندي مشكلة ولا أتحكّم في أعصابي وأتعامل معها بخشونة . فأرجو إعطائي طريقة في التعامل معها وتركها تحب المذاكرة والكتابة .

25-12-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...
 واسأل الله العظيم أن يبارك لك في ابنتك ويجعلها قرّة عين لك .
 
 أخيّة . . 
 لو سمحتِ لي أن أسألك ..
 هل أنتِ تبحثين عن تميّز ابنتك ومصلحتها أم تبحثين عن مصلحتك أنت ؟!
 إذا كنتِ تبحثين عن مصلحتها فمصلحة البنت  في كثير  من الأحيان خاصّة في مثل هذه الظروف هو التجاوب مع رغباتها بطريقة إيجابية . وليس إجبارها على رغباتك أنت !
 ضربك لها .. أو القسوة عليها يعني أنك تبحثين عن رغبة في ذاتك وتريدين أن تحققيها في طفلتك لذلك تفقدين أعصابك . 
 والصحيح أن تبحثي عن رغباتها وتتأقلمي مع رغباتها وترشّدي رغباتها بطريقة هادئة .
 إذا كان الشخص الكبير البالغ العاقل تصيبه في فترات من حياته فترات ( فتور ) وكسل وعدم نشاط لما كان عليه من قبل ، فكيف بالطفل الصغير الذي من سماته أنه سريع الملل!
 
 النصيحة لك ..
 لا تضغطي عليها كثيبراً في الكتابة أو في الحفظ  .. شجّعيها .. حفّزيها .. لا تقارنيها بغيرها .. لا تهدديها بشيء .. لا تقولي لها ( لن أحبك ) !
 كل هذه الأساليب تدمّر الطفولة .
 فقط شاركيها  المذاكرة ..
 حدّدي معها أوقات أو حدود للحفظ أو الكتابة . . 
 كوني مرنة معها  ، فليس شرطاً أن تحفظ اليوم شيئا ، وليس شرطاً أن تكتب اليوم كل دروسها ..
 المرونة تعني التحفيز والتشجيع وترك فرصة من الوقت الكافي للعب .
 لأن الطفل يحب اللعب ويميل له اكثر .
 
 نسّقي مع معلماتها في المدرسة أن تكتب واجبها في المدرسة ، وفي البيت يكون عندها متسع من الوقت للعب .
 
 العبي مع طفلتك .. اشعريها بالحب بالاهتمام ..
 احتضنيها ..
 قبّليها ..
 أشعريها بالأمان النفسي من جهتك . هذا سيساعدك كثيراً في أن تتجاوب معك طفلتك للمذاكرة وحل الواجبات .
 
 أخيّة ..
 لا ترسمي في صورتك ذهنية سابقة لطفلتك وانه ينبغي أن تكون أفضل من بنت فلان أو من بنت الجيران أو نحو ذلك ..
 الأطفال ليسوا سواء .
 لا تركّزي وتشددي على طفلتك لتكون كما تريدين أنت ..
 
 في كثير من الأحيان هذاالعزوف من الطفل عن القراءة والكتابة ، والوقوع في الإهمال  قد يكون مرحلة عمر فقط تنتهي بانتهاء المرحلة العمرية ، وبايجابية تعاملنا مع الموقف .
 وقد يكون هناك شيء نفسي يعاني منه الطفل فيحاول أن يلفت الانتباه بمثل هذه الطريقة ( الاهمال . الامتناع . العناد ) .
 احتوي طفلتك عاطفيا ..
 وكوني مرنة ..
 وأكثري لها من الدعاء ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛

25-12-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3999

الإستشارات

868

المقالات

35

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

429

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني