أغار على زوجي من الفاتنات !
 
 
شهرزاد
 3740
  أ. منير بن فرحان الصالح
 2248
 
 
 
انا متزوجة منذ سنة ونصف ، أعاني من الغيرة الشديده على زوجي لدرجة أنّي نكّدت على نفسي حياتي ، ولكني لا أُبدي غيرتي هذه لزوجي أبداً فلا أسأله عن شيء ، ولا أبحث وراءه لأنني أثق فيه جداً . لكني أغار عليه من الجميلات في التلفاز بالرغم من أنّي على قدر كافي من الجمال والاهتمام بنفسي ، ولكن لا أعلم لماذا أغار ؟! فهو شي خارج عن إرادتي وأنا أكتمه في نفسي ولا أخبر زوجي بغيرتي وهذا ما يجعلني احترق داخليا شيئا فشيئا . أنا الان في دولة أجنبية منذ أشهر لغرض دراسة زوجي ، واصبحت غيرتي من النساء أشد وأكثر وأحترق عندما يحادثهن زوجي ؛ علماً بأنه لا يحادثهن إلآّ للضروره. غيرتي تقتلني من الداخل ، تقتلني جداً . حاولت التخلص منها ولم أستطع ! أصبح محور حياتي عن تلك النساء اللاتي يراهن زوجي في الشارع والمحلات وكل مكان حتى عندما نخرج للنزهه ، فإنّي أشغل نفسي بمراقبة النساء الموجودات في المكان خوفاً من أن تأتي تلك الجميلة الباهرة التي ستفتن زوجي عندما يراها ، والتي في الحقيقه - لم أجدها إلاّ ما ندر جداً - ولكن ذلك كله يحدث دون أن أُشعر زوجي بذلك ، كلمة واحده أخيرة : ساعدوني فلقد تعبت جداً .
 2013-12-22
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم ان يذهب عنك ما تجدين ، ويرزقك السعادة وقرة العين مع زوجك .
 
 أخيّة . . 
 لو سألتك : نفترض أن زوجك رأى امرأة جميلة وافتتن بها .. حينها ماذا أفادتك الغيرة ومراقبة النساء ؟!
 هل غيرتك ومراقبتك للنساء الجميلات تمنع افتتان زوجك بالجميلات ؟!
 فإذا كانت غيرتك لا تمنع افتتانه فأنت في مثل هذه الحالة خسرتِ زوجك وخسرتِ نفسك لأنك لا أنت التي أرحتِ نفسك ، ولا أنت التي حافظت على زوجك !
 وتأكّدي تماماً أنه حتى لو لم تبوحي لزوجك بمثل هذه المشاعر من ( غيرتك المفرطة ) هو يشعر وربما لأنه يحترم مشاعرك لا يُظهر لك أنه يشعر بغيرتك المفرطة .
 
 لذلك . . 
 أول خطوة في حل أي مشكلة هو الاستعداد للحل .
 التخلّي عن عبارة ( لا استطيع ) ( ما أقدر ) ( حاولت وما قدرت ) !
 هذه العبارات هي عبارة عن ( سلوك أمان ) ناتج عن فكرة خاطئة .
 
 دعيني أشرح لك كيف تحدث المشاعر . . 
 فمشاعرنا ليس  وليدة الصدفة ، ولا هي تحدث من لاشيء !
 المشاعر مرتبطة بـ ( التفكير ) ..
 الفكرة التي نفكّر بها تنعكس على مشاعرنا .. ومجموع الفكرة مع المشاعر يحدث منها الأثر على حواسّنا وجسدنا وسلوكنا ..
 
 لذلك ركّزي على الفكرة التي تفكرين بها . . 
 ماهي الفكرة التي تثير عندك الغيرة ؟!
 زوجي لو رأى جميلة يفتتن بها !!
 
 هذه الفكرة التي تسيطر عليك ..
 السؤال هنا :  هل حقاً أن زوجك بهذه السهولة كل ما رأى جميلة افتتن بها ؟!
 هذه الصورة الذهنية عن زوجك بقدر ما تقلقك بقدر ما تسيء إلى زوجك ..
 إذ كيف زوجه تحب زوجها وتحترم زوجها تفكر وتنظر له بهذه الصورة المهزوزة وأنه من السهولة أن يقع بأي منزلق  ولو كان من امرأة متبرّجة !!
 
 لذلك أنصحك .. 
 ركّزي على التفكير ولا تركّزي على مشاعرك . . 
 ركّزي على الفكرة ولا تركّزي على أثر الفكرة عليك من مشاعر ..
 اجتهدي في تحسين الفكرة في ذهنك . . 
 زوجي رجل محترم ..
 زوجي خلوق . . 
 زوجي يحبني . . 
 اثق تماماً أن الإيمان الذي في قلبه يعصمه بإذن الله من الوقوع في الفتنة ..
 
 ومباشرة اجتهدي في تشتيت الفكرة السلبية التي تثير عندك الغيرة والافراط فيها ..
 يعينك على ذلك : 
 - كثرة الدعاء ، وسؤال الله تعالى أن يهذّب غيرتك ويحفظ عليك زوجك .
 - ادراك عواقب الاندفاع  في الغيرة . وأنه مع الأيام قد تفقدك زوجك حقاً .
 - ثقتك بزوجك .
 - أن تستمتعي بزوجك  في اي مكان واي لحظة بما يتناسب مع الحال واللحظة ولا تنشغلي بأي شي  عن زوجك . بهذه الطريقة تحافظي على زوجك وتنمّي الحب بينك وبينه أفضل منمراقبتك للأحداث من حوله ، وتتشاغلي عن إمتاعه وامتاع نفسك .
 
 والله يرعاك ؛  ؛؛  ؛ ؛
2013-12-22
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة
 
عدد القراءات : 4015
2010-02-11
 
 

من قام بالفرائض حقاً عشق النوافل صدقاً لذلك يقول الحق سبحانه في الحديث القدسي " وما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه "
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
( فئران العلاقة الزوجيّة ).. - ( قناة ) هابطة تسرق الوقت والدين . - أو موقعاً للتواصل أو( شات ) يثير الغرائز ويدفع للتطلّع . - أو جارة أو صديقة أو صديقا تحرّض أو يخبّب .
أهم الركائز في تربية الطفل:المحافظة على سلامة (فطرته). تقوم هذه الركيزة على قاعدة (المناعة والمنع)وتتحقق بـ: التلقين.، التعليم.(معرفي وسلوكي) ، الحوار.، أن لا نورد عليه ما يفسد فطرته.
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
4514
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3924
الإستشارات
844
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
78
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
393
معرض الصور
84
الاخبار