أرشدوني ..قلقة من المستقبل !!
 
 
-
 3601
  أ. منير بن فرحان الصالح
 1978
 
 
 
السلام عليكم ورحمة الله جزاكم الله خير الجزاء على ماتقدموه للإسلام والمسلمين وأسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم. . دائماً يؤرقني أن تكون حياتي الزوجية المستقبلية مشاكل ومنازعات خصوصا أنني أرى وأسمع الكثير من القصص منها الناجح والفاشل ففكرت في التقديم على الجمعية الخيرية للزواج لأبحث لي عن زوج مناسب ذو الخلق والدين و بالمواصفات التي أريدها فقبل ذلك أحببت أن أستشير فاستشرت داعية معروفة عندنا بجدة فطلبت مني مواصفاتي فأعطيتها فاخبرتتي أنه يوجد شاب صاحب خلق ودين ويريد امرأة ملتزمة وتلبس عباءة على الرأس وقفاز وشراب ! أنا بصراحة إنسانة محافظة ولست ملتزمة ، فسألتني : هل أنتِ موافقة ؟ فترددت في الإجابة ، وطلبت مني مقابلتي ولكن لم أستطيع الذهاب إلى دار التحفيظ الخاص بها وذلك لبعد المسافة عن منزلي قليلا ، ولأن أهلي سيسألوني : لماذا تريدين الذهاب وليس لديك حاجة !! طلبت منها المجئ إلى منزلي فاعتذرت ! واستشرت أخرى فردّت علي أن تعطيني رقم إمام مسجد ومأذون شرعي ومن الممكن أن يساعدني في البحث عن الزوج المناسب . استشرت مستشارة أخرى معروفة طلبت مني مواصفاتي ثم أخبرت امرأة عني واتصلت بي في نفس اليوم وطلبت أن تراني في المكان الذي تعمل فيه فلم أستطع الذهاب وطلبت منها القدوم إلى المنزل فوافقت وذلك من خلال اتصالها بي قبل أسبوع وكان الإتفاق يوم الخميس على أن ترد لي خبر أكيد يوم الجمعة بقدومها يوم السبت 11/22 أو السبت المقبل 11/29 ولكنها لم تتصل !! أنا محتارة كثيرا ومترددة ولا أعلم كيف أتصرّف معها ؟ هل أتفق معها على أن أعطيها رقم والدتي وتنسق معها ؟ أم أجسّ نبضها قبل سؤالها والاتفاق معها؟ أم أطلب منها أن تقول أنها أتت عن طريق ناس دلوها ؟ علماً أنني لا أعرفها ولم أرها من قبل إلاّ أنني أثق في المستشارة التي أخبرتها عني ؟ هل تصرفي صحيح ؟ أرشدوني ...!
 2013-09-30
 
 
 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يختار لك ما فيه خيرك وقرّة عينك وصلاح أمرك ..
 
 بنيّتي ..
 دعيني أولاً أبدأ من حيث الفكرةالتي تؤرّقك .. وتفكيرك في حياتك المستقبليّة !
 هنا اسمحي لي أن اقولها لك وبكل صراحة : لا تتوقعي ابداً أن تعيشي نعيم الجنة في الدنيا !
 لا يوجد دار اسمها دار السلام إلاّ الجنة ..
 هي الدار التي جعلها الله سلاماً من كل مكدّر أو منغّص ..
 أمّا الدنيا .. فهي دار الكدّ والتعب ..
 لا يوجد اي بيت زوجي لا يمكن أن تدخله المشكلات .. 
 وجود المشكلات لا يعني الفشل ..
 فإن بيت النبوة دخلته المشكلات الزوجية ..
 فقد هجر النبي صلى الله عليه وسلم زوجاته شهراً .. وطلّق بعض زوجاته .. 
 مما يعني أن الشيء الطبيعي في الدنيا أن تدخل المشكلات كل بيت ..
 وذلك انعكاس طبيعي لمعنى الاختلاف بين ( الذكر والأنثى ) .. فالذّكر له طبيعة في الخلْق والخلُق ، والأنثى لها طبيعة تختلف عن طبيعة الذّكر ، ولذلك قال الله ( وليس الذّكر كالأنثى ) فلما يكون هناك بيت يجمع بين المختلفين فطبيعي أن تحدث هناك نوع من الخلاف والمشكلات ..
 ودورنا ومهمّتنا هو في إدارة حياتنا وإدارة مشكلاتنا ..
 هنا يكمن النجاح ..
 إذن وجود المشكلة لا يعني الفشل ..
 إنما طريقة إدارتنا للمشكلة هي التي  تجعلنا إمّا راضين سعداء أو تجلب لنا مزيداً من المشاكل ..
 وهنا ..
 يجدر بكل شاب وفتاة على أعتاب الزواج أن يهيّئ نفسه بالتثقيف اللازم حول كيفية أدارة الحياة الزوجية وإدارة المشكلات ، والتدرّب على مهارات التعامل .
 فعامل التثقيف عامل مهم في حسن إدارتنا للحياة ( اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ) فتأمّلي كيف ربط بين القراءة و ( الخلق ) في غشارة مهمّة إلى أهمية المعرفة في إدارة حياتنا مع ( الخلق ) .
 
 بنيّتي ..
 أمّا مسألة الزواج والبحث عن الزوج ..
 فهنا ايضا اسمحي لي أن قول لك ..
 لا تشغلي بالك كثيراً بالأمر .. لأن الله قد تكفّل لك بهذا الأمر ..
 لو كلمتِ من كلمتِ ..
 ولو وثقتِ بمن وثقتِ .. فإنهم لا يمكن أن يُحدثوا لك أمراً لم يكتبه الله لك .
 الزواج رزق مقسوم ..
 والله تعالى قد قسّم الرزاق من يوم أن كان الإنسان جنيناً في بطن أمه ..
 كتب رزقه ..
 ومن ضمن رزقك الذي كتبه الله لك  وانت لا زلت في بطن أمك .. رزقك في الزواج .
 لذلك ..
 كوني واثقة بالله متفائلة .. قلبك معلق بالله وباليقين بوعده وفضله وكرمه .
 
 صحيح أن بذل الأسباب مطلوب ..
 لكن في بذل الأسباب .. ينبغي أن نبذل السبب الموصل للنتيجة بطريقة صحيحة .
 تواصلك مع المستشارة أو الداعية كان المفترض أن يكون تحت إشراف والديك أو أحدهما حتى لا يشكّل السبب في المستقبل ضغطاً عليك يجعلك تقبلين باي شيء فقط حتى تتخلّصي من تبعة هذا السّبب .
 بعض الاباء والأمهات لا يقبلون بمثل هذه الطريقة .. ولذلك من الأنسب أن تُراعي  ما عليه  ثقافة والديك سيما لو أنهما لم  يكونا واقفين في باب زواجك ويرفضون كل طارق !
 هنا من الأفضل أن تكون خطوتك هذه تحت إشراف والديك ..
 لاحظي الحيرة والقلق الذي تعيشينه الآن ..
 لأنك محتارة ماذا  تقول المتصلة لوالدتك ..
 لماذا تأخّرت في الاتصال ..
 وهكذا ستبدأ معك الهواجيس ..
 هذه الهواجيس كلما كثرت كلما أضعفت عزيمتك وجعلتك تتعجلين الخطوات .
 
 لذلك لا أزال أقول لك ..
 كلّمي والدتك بهدوء ..
 أفهميها أن إحد الداعيات أو المستشارة فلانة كلمتك عن رغبة إحداهنّ خطبتك لابنها ..
 فقلت استشيرك اولاً .. هل أعطيها رقمك وتتواصل معك !
 هنا تجعلين والدتك في الصورة ، وتخفّفي عن نفسك عبء  تصرّفك والأفكار التي قد تشغلك .
 
 بنيّتي ..
 من أهم أهم أهم خطوات بناء الإستقرار الزوجي .. هي خطوة حسن الاختيار .
 حسن الاختيار لا يكفي فيه أنك تثقين بالمستشارة أو الداعية ، أن هذا الشاب جاء من طرف فلانة أو فلانة !
 حسن الاختيار يقوم على أساس .. جهدك وجهد والديك في السؤال عن الخاطب ..
 سيما فيما يتعلّق بأمر دينه وأخلاقه ..
 صلاته ..
 بُعده عن المنكرات الظاهرة كالمخدرات ونحوها .
 علاقته بوالديه 
 علاقته بأهل الحي ..
 وضعه في عمله ..
 انتظامه في عمله وانجازه ..
 هذه الأمور تعطي دلالة على المسؤولية من عدمها ..
 على الانضباط من التفلّت ..
 وهكذا .. أهم شيء هو السؤال عنه .. بغضّ النظر جاءك عن طريق داعية أو مستشارة أو حتى عن طريق غيرهما .
 ففي الحديث : ( إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه ) 
 لاحظي قال ( ترضون دينه ) وليس ترضون دين وأخلاق من دلّه عليكم !
 إذن المسؤولية هي مسؤوليّة ذاتية واقعة عليك وعلى أهلك في حسن السؤال عنه .
 وينبغي أن يكون عندك معطيات واضحة للاختيار ، ولتقيسي بها كل خاطب يطرق بابكم .
 
 أكثري لنفسك من الدعاء ...
 وثقي أن الله يختار لك ما فيه خير ..
 
 والله يرعاك ؛ ؛  ؛
2013-09-30
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 1585
2014-09-02
عدد القراءات : 3475
2010-06-20
عدد القراءات : 7159
2011-03-21
عدد القراءات : 3762
2010-08-23
عدد القراءات : 1531
2015-03-24
عدد القراءات : 1050
2016-02-14
 
 

في غرفة النوم .. الكلمات الدّافئة تشكّل جزءً من الإشباع الغريزي والعاطفي عند المرأة . عزيزي الزوج تكلم ولا تكن على وضعية الهزّاز الصامت!
الزواج شريعة .. [ إمساك بمعروف ] لا لا بتسلطّ أو إذلال . والطلاق شريعة .. [ تسريح بإحسان ] لا بانتقام أوامتهان.
إلى الزوج الباحث عن السعادة في حياته الزوجية ؛ الطريق سهل وواضح . فقط أعطِ زوجتك: - الحب. - الاهتمام. - أشعرها بقناعتك بها. وتأكد أن الزوجة ستعطيك كل حياتها حباً وكرامة ؛ فقط ابدأ .
زوجة تشتكي تقصير زوجها في العلاقة الجنسيّة إمّا نفوراً أو فتوراً ، وتستحي أن تبوح له برغبتها . وأخرى صارحته ؛ لكنه يرفض أي محاولة للعلاج ويظن أن ذلك تهديدا لرجولته! ليس عيباً أن تطرق أبواب العلاج. فمن الرجولة أن تحرص على إعفاف شريكة حياتك.
جمالية مداعبات غرفة النوم في : - استشعار أنها عمل صالح . - التجديد و نفض الروتين .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
8035
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
825
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
369
معرض الصور
84
الاخبار