زوجي يمنعني من زيارة أهلي

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في الأسبوع الماضي حصل نقاش حاد بيني وبينه فمنعني من زيارة أهلي !! ويراسلوني أهلي يسألون ويني ليش ماجيت ؟! كتبت لأختي في الواتس جوال أمي (الشكوى لله ادعيلي أجي ) !! في هذا الأسبوع وفي نفس يوم اجتماع أهلي كنت مداومة بالجامعة وهو ماداوم جالس بالبيت فجأه يرسلي بالجامعة (الشكوى لله ادعيلي اجي) !!! ويقول هذي الرسالة ارسلتيها الأسبوع اللي راح لأمك ( أنا حارمك منهم ياقليلة الأدب )، ارسليها لهم اليوم بعد ! (قصده إنه راح يمنعني من زيارة أهلي مرة أخرى ) وزعل له ليلتين ينام بغرفة ثانية.. هو متابعكم بالرسائل النصية ياليت ترسلون له أن عقاب الزوجة بمنعها من زيارة أهلها مايجوز . لي أسبوعين ماشفت أمي وابوي . وحرمة التفتيش بجوال الزوجة ، لأنه مو أول خصام يصير بسبب تفتيش الجوال..

26-11-2013

الإجابة

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 وأسأل الله العظيم أن يصلح ما بينكما ، ويديم بينكما حياة الودّ والرحمة .
 
 أخيّة ..
 من رسالتك ومن خلال بياناتك الشخصية ، يظهر أنكما لا زلتما حديثي عهد بالزواج . 
 مما يعني قلّ’ التجربة والحاجة إلى أن يستفيد كليكما من مواقف الحياة بالمراجعة والاستدراك ، والقراءة والتثقيف في ثقافة النجاح والسعادة في العلاقة الزوجية .
 
 أخيّة . . 
 من الخطأ  - مهما يكن إلاّ في حالات ضيقة جداً - أن تُخرج الزوجة مشاكلها خارج أسوار بيتها . وذلك لأن  حل اي مشكلة زوجية أو اي مشكلة في حياتنا العامة  يبدأ الحل من تضييق الخناق على المشكلة وحصرها بحيث لا تتوسّ‘ ولا تتشعّب . لأنه كلما توسّعت دائرة المشكلة كلما تعددت المشاكل وتعقّد الحل .
 
 الرجل بدوره يضايقه جداً ، ويشعر أن هذا نوع من التهديد لشخصه  أن تخرج الزوجة مشكلتهما لبيت أهلها ..
 بهذه الطريقة تصبح المشكلة بينك وبين زوجك ، وبين زوجك وبين أهلك .. انظري كيف توسّعت الدائرة .
 
 كان من الأنسب حين يسألك أهلك .. أن تجيبي بإجابة تكسبين بها زوجك .. مثل ( انشغلنا هذا الأسبوع وبإذن الله السبوع الجاي نحضر ) ..
 خاصّة وانت تعرفين أن زوجك يفتّش جوالك كما قلتِ في آخر رسالتك أنه معتاد على تفتيش جوالك .
 فمن الخطأ أن ترسلي مثل هذه الرسالة  سواء كان يفتّش أو كان لا يفتّش .
 
 من مهام الزوجة أن ترفع من شأن زوجها في عين نفسها ، وترفع من شأنه ايضا بين أهلها . وتكون لبقة في ذلك .
 
 أخيّة ..
 ما دام وأن الأمر قد حصل ..
 فالنصيحة لك .. أن تبادريه بالاعتذار ، وتفهميه ان رسالتك كانت في لحظة ضغط نفسي ، وأنك تثقين بأنه لن يمنعك من أهلك بسبب خطأ واعتذرتِ منه .
 
 المقصود ان تحفّزي فيه  المروءة بمثل هذا الأسلوب ، وفي نفس الوقت تستثيري عاطفته نحوك .
 هو زوجك .. ليس هناك شيء اسمه ( ما أبغى أنزّل من كرامتي ) .. الاعتذار ليس فيه  ( تحقير للكرامة ) واجتذابك لقلب زوجك  هو مهارة .
 
 بالنسبة لتفتيشه في جوالك ..
 تكلّمي معه بهذاالخصوص لكن في وقت هادئ وأجواء هادئة .. وأفهميه أن ذلك يحرجك خصوصاً وانك تتواصلين مع صديقاتك ، واامجالس بالأمانات كما يُقال . فمن غير الأمانة أن أتحادث مع صديقاتي وتقرا أنتالمحادثات .. هل يرضيك أن يفعل أولياء أمور صديقاتي بقراءة رسائلنا مع بعضنا ؟!
 
 وفي نفس الوقت لا تشعري زوجك بالريبة بوضع رقم سري أو نحوه ..
 إنما مثل هذا الأمر يمكن حلّه  مع الوقت بالتفاهم والكلمة الهادئة بدون تشنّج .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ 

26-11-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني