زوجي وأهله لا يتحملوني !!

 
  • المستشير : انثى تائهة
  • الرقم : 3673
  • المستشار : أ. منير بن فرحان الصالح
  • القسم : استشارات فقه الأسرة
  • عدد الزيارات : 2477

السؤال

السلام عليكم انا زوجى لا يستطيع ان يتحمّل منّى أي شى . مثلا لا يتحمل أن انتقد أمه أو أخته ؛ لو تحدثت عن شي عادى أمامه يأخذه بسوء نية دايما . وحتى لا يحب أن يحكى معى عن عمله بماذا عمل وبكم وهكذا ! وحتى تحدث أشياء كثيرة عند أمه عادية وبإمكانه أن يحدّثني عنها حتى يتم بيننا حوار على أي شيء لا يقول . وهو متسرع وعجول ولسانه طويل ووصلت علاقتنا إلى أنّي أغلط عليه كما يغلط عليّ هو كلمة بكلمة وأنا تعبانه كتيرر وهو بيسمع كلام أمه كتير وبيقتنع بكلامها وأنا لا ! حتى لمن يكون فى خلاف بينى وبين أمه بيقف مع أمه ما يغلطها من دون ما يسمع منى!!!

14-11-2013

الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
 واسأل الله العظيم أن يديم بينكت حياة الودّ والرحمة ، ويصلح ما بينكما .
 
 أخيّة . . 
 هل تعتقدين أن هذا الوضع مناسب لك ؟!
 يعني إلى متى يمكن أن تستمرّي بهذاالوضع ؟
 وهل هذا الوضع يجعلك تستمتعين بحياتك .. أم العكس ؟!
 
 أعتقد أنك تقولين أن الوضع كما هو الحال لا يعجبك ..!
 وأناأقول لك : إذن غيّري من اسلوب تعاملك مع الواقع .
 لا تنتظري الآخرين أن يتغيّروا أو يغيّروا .. ابدئي أنتِ في التغيير  أولاً من حدود ذاتك .
 
 أحبّي أمه ..
 لا تنتقدي أهله ..
 لا تتشاكلي مع أخته . . 
 أكرمي أهله عامليهم بودّ .. بحب .. استشعري روح المودة بينك وبينهم .
 قدّمي هدية لعمّتك ..
 قدّمي هدية لأخت زوجك . . 
 اسألي عنهم . . 
 المقصود أن تبدئي بفكرة جديدة في التعامل مع أهل ( زوجك ) ..
 وليكن شعار هذه الفكرة ( الحب سيد الأخلاق ) .
 لا تتحسسي من اي تصرف منهم . . 
 وفي نفس الوقت لا تقابليهم بنفس ما يعاملوك به بل عامليهم بما يزيد عندك من روح المتعة والمرح والاستمتاع ..
 فذلك أفضل لصحتك النفسيّة ، وافضل لك ان تقضي حياتك بصورة مرحة .
 
 حين لا نفكّر في كلام الاخرين ..
 ولا نكلّف أنفسنا تفسير مواقفهم ، وماذا يقصدون بها ، وليش يعاملوني كذا !!
 حين لا نكلّف أنفسنا ذلك .. فإننا نكون قد تخلّصنا من عبئ ثقيل  يشكل ضغطاً علينا .
 
 أخيّة ..
 اي رجل مهما يكن لن يقبل الكلام على أمه أو أخته !
 نعم قد يكون الموقف الذي يحصل بينك وبين أهله  يتبين منه أن الحق معك . . 
 لكن كم طالب للحق يخسر  كسب قضيّته بسبب  طريقة مطالبته بحقّه !
 خذيها قاعدة في حياتك . . 
 لا تفكّري أن الرجل يقبل الغلط على أمه ..
 لذلك لا تحرجي زوجك وتجعليه في موقف حرج يجعلك تشعرين مهخ أنه ظالم لك !
 ينبغي أن تعيني زوجك على أن يكون موقفه بينك وبين أهله موقف ( الحكيم ) لا موقف ( الحكم ) بينكما .. لأنه سيميل لوالدته .
 
 لذلك أنصحك : 
 1 - أن لا تتشكّي كثيراً من اهل زوجك عند زوجك .
 بل أكثري مدح والدته وشكرها ، واظهري لزوجك حبك لها . وليكن حبا  طاهرا من غير تمثيل .
 
 2 - احرصي على إكرام والدته والحرص على إرضائها والصّبر على ما يكون منها .
 صدقيني أنك حين تعيني زوجك على البرّ بوالدته .. سينعكس أثر ذلك بالبركة على حياتكما وعلى أبنائكم .
 
 3 - احتوي زوجك عاطفيّاً ..
 ذلك أفضل من ان تعامليه بنفس أسلوبه . إذا عامليته بنفس أسلوبه فيستمر الخطا ولن ينتهي .
 لذلك عامليه بعاطفة .. بحب .. بابتسامة .. 
 احضنيه ..
 ودعيه بشوق ..
 استقبليه بلهفة ..
 اسمعيه كلمات دافئة يحبها ..
 حين تتعودي على هذا الأسلوب .. ستجديننفسك انك تستمتعين بحياتك وتكونين أكثر رضا عن نفسك . وفي نفس الوقت ستجدين أن زوجك يستمتع  بالحياة معك .
 
 والله يرعاك ؛ ؛ ؛ ؛ 
 

14-11-2013

استشارات اخرى ضمن استشارات فقه الأسرة


 

دورات واعي الأسرية


 
 

إستطلاع الرأي المخصص لهذا اليوم!


هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :

    
    
    
    
 

ناصح بلغة الأرقام


3976

الإستشارات

863

المقالات

34

المكتبة المرئية

24

المكتبة الصوتية

78

مكتبة الكتب

13

مكتبة الدورات

424

معرض الصور

84

الأخبار

 

إنضم إلى ناصح على شبكات التواصل الإجتماعي


 

حمل تطبيق ناصح على الهواتف الذكية


 

إنضم إلى قائمة ناصح البريدية


ليصلك جديدنا من فضلك أكتب بريدك الإلكتروني