حصلت لي مشكله مع زوجي وضربني
 
 
-
 353
  أ. منير بن فرحان الصالح
 4044
 
 
 
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اود استشارتكم في مايتعلق بمشكلتي مع زوجي انا متزوجه لي شهرين ومنذ بدايه حصلت لي مشكله مع زوجي وضربني خلالهامن ثاني اسبوع من زواجي وهو شخص لايصلي يسمع الاذان ولا يقوم للصلاه احيانا يصلي الجمعه حينما اقول له قم للصلاه لايرد نهائي ويستهزئ احيانابقولي له الشيطان يامرك بذلك لايبالي ابد يشاهد افلام اباحيه واطلب منه تغيير القناه لايسمع ابد الان انتضر الوضيفه ويقول اريد منك اما استقطاع من راتبك او تسلميني البطاقه انا لست مرتاحه معه نهائي واحس بكره شديد من ناحيته لايجلس بالبيت نهائي من اول مايستيقض الي وقت النوم وهو خارج المنزل انا حامل الان ولايقدر وضعي نهائي من ناحيه المعاشره حيث يعاشرني يوميا حتى وانا قلت له تعبانه لايبالي طلبت منه ان تكون المعاشره مره بالاسبوع لاكن لم يسمع لي بحكم اني بالاشهر الاولى وهذا يعتبر خطر حتى الدكتوره قالت له لاكن لم يستجيب لهايشرب الشيشه ويعاكس فتيات هو من جنسيه وانا من جنسيه اخرى انا تعبت ببدايه حياتي يحصل معي ذلك بدايه مشكلتي الاولى تفاهمناوقلت له لن اصبر ان مددت يدك علي وحصلت مشكله اخرى ويريد ضربي لاكنه يقول بان امه حلفت عليه لو لم تحلف لكان ضربني انا تعبت واحس بضيق شديد بالعيش مع ذلك الشخص واريد الانفصال لانه من الن يخطط بان اذا توضفت انتي تتحملين كافه مصاريفك من راتبك وان المصروف الذي يعطيني سوف يقطعه عني لاريد حل بل هل معي حق بطلب الطلاق من ذلك الشخص انا تعبت وبحكم اني بغربه لاستطيع التحمل اكرهه كره شديد واريد رايكم ارجوكم اريد النصح انا متعبه نفسيا جدا تلك الامور في بدايه حياتي كيف اذا عشت مع اكثر ارجوكم ارشدوني
 2010-02-19
 
 


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
وأسأل الله العظيم أن يعوّضك خيراً . .
أخيّة . .
لمّأ كان الزواج واختيار شريك العمر من أهم القرارات والمنعطفات في حياة الفتاة ، لم يترك النبي صلى الله عليه وسلم هذا الأمر هملاً .. بل أوصاك وأوصى كل فتاة وولي أمر فتاة بأن يُحسن الاختيار على ضوء قوله صلى الله عليه وسلم : " إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " ..
وبقدر حرص الفتاة ( ووليّ أمرها ) على اعتبار هذه الوصيّة النبويّة والأخذ بها ، على قدر ما يتحقق لها من السعادة والاستقرار في حياتها .
وبقدر التساهل في الأخذ بهذه الوصيّة أو تجاهلها بقدر ما يقع الأمر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ط تكن فتنة في الأرض وفساد كبير " .



أخيّة . .
علّمنا النبي صلى الله عليه وسلم أن اعظم علاقة بين العبد وربه تكون بالمحافظة على ( الصلاة ) التي هي عمود الدّين ، وجعلها النبي صلى الله عليه وسلم علامة وهويّ’ فارقة بين طائفتين ، ( الإسلام والشرك ) يقول صلى الله عليه وسلم : " بين المرء وبين الكفر ترك الصلاة فمن تركها فقد كفر " .. وللعلماء كلام كثير حول هل يجوز للمسلمة أن تتزوج برجل لا يصلي !!
وبغضّ النظر عن ما هو الرّاجح في المسألة ..
النصيحة لك ( الآن ) :
- أن تتكلمي مع زوجك بهدوء في شأن الصلاة ، وتحببي له الصلاة بالتحفيز والتذكير بعظم نعم الله عليه ، وأن من قطع العلاقة بينه وبين الله فإن الله قد يحرمه التوفيق والهداية .
وأنصحك بشريط عنوانه ( لماذا لا تصلي للشيخ محمد حسين يعقوب ) حاولي أن تقتني هذاالشريط وتضعيه لزوجك في سيارته أو في البيت في مكان يراه ويلفت نظره .
- أن تُفهميه أنه لا حق له في راتبك إلاّ ما يكون عن طيب نفس منك .
وأفهميه أنك إذا توظّفتِ ، فإنك مستعدة لإن تكوني شريكة معه ومعينة على مصاريف البيت وليس أن تكون كل مصاريف البيت عليك .
المقصود ان قضية الراتب ينبغي أن تكوني فيها ( مرنة نوعاً ما ) .. نعم لا تعطيه بطاقتك ... وفي نفس الوقت لا تتشدّدي في أن لا تشاركي بشيء من مصاريف البيت .. .. وحدّدي معه مسؤولياتك في هذاالشأن .

لا أنصحك أن تتخذي قراراً قاطعاً في شأن حياتك أو أن تحكمي على حياتك بالفشل من أول شهرين سيما وأنك تمرّين بظروف ( الحمل ) !



اطلبي منه أن تبقي عند أهلك هذه الفترة ( شهر أو شهرين ) .. وفي هذه الفترة فكّري بهدوء .. قبل انتهاء الشهر الرابع من الحمل ... ثم انظري شأنه هل استقام حاله وحافظ على صلاته وحفظ بيته عن الحرام ؛ ؛
فإن لم يكن فاستخيري الله في أمرك . . فلا زلتِ في بداية الطّريق .



أسأل الله العظيم أن يعوّضك خيرا ويختار لك خيرا ..

2010-02-19
 
 
 
استشارات اخرى ضمن استشارات التربية الأسرية
 
عدد القراءات : 2563
2012-12-19
عدد القراءات : 5200
2010-02-18
 
 

(وجعل بينكم مودّة ورحمة) لأن الاختلاف شيء طبيعي بين الزوجين تبعاً لاختلاف نوعهما[ذكر وأنثى] فالقرآن يؤكّد على أهمية الانسجام بين [الشّعور والسلوك] في التعايش مع هذا الاختلاف.
غضب الزوجة ردّة فعل قوية تجاه سلوكك. لاتفسّره على أنه هجوم على شخصك وفي نفس الوقت لا تتجاهل شكواها .
جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: تقبلون الصبيان فما نقبلهم ؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم:( أو أملك لك أن نزع الله من قلبك الرحمة ). أيّها الآباء والأمهات: - احتضنوا أولادكم وقبّلوهم . - املؤوا مشاعرهم عطفا وحنانا . حتى لا يبحثوا عن الحب خلف الأسوار!
الدّعاء سبب عظيم من أسباب تغذية الحب بين الزوجين ، وسبب من أسباب الإصلاح وصلاح الأولاد . (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) .
من المذمّة ما تتمادح به بعض النساء من معرفتهنّ بخوافي الأمور المتعلقة بالزنا والأخدان والعلاقات واكتشاف الفواحش ، جاهلات أو متجاهلات أن النجاة في الغفلة وليس في التنبيش والتذاكي .

 

دورات واعي

 
 

تطبيق ناصح للاجهزة الذكية

هل ترى أهمية لحضور دورات عن العلاقة الخاصة بين الزوجين :
  مهم جدا .
  مهم .
  قليل الأهمية .
  لاأرى حضور مثل هذه الدورات .
 
 
 
 
ليصلك جديدنا ، فقط قم بإضافة بريدك الالكتروني هنا ...
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5624
 
 اشتراك
  الغاء الاشتراك
 
 
3873
الإستشارات
830
المقالات
34
المكتبة المرئية
24
المكتبة الصوتية
64
مكتبة الكتب
13
مكتبة الدورات
376
معرض الصور
84
الاخبار